خمس إنتاج العالم من النفط ما زال ينتظر تأميناً

تم نشره الأحد 04 آب / أغسطس 2019 11:35 صباحاً
خمس إنتاج العالم من النفط ما زال ينتظر تأميناً
النفط

المدينة نيوز:- سجلت حركة السفن العالمية، التي تتخذ من مضيق هرمز، ممرا لها، اختلالات وخروجا عن المألوف، في محاولة منها لتفادي عمليات تخريب وخطف واحتجاز، من قبل الحرس الثوري التابع للنظام الإيراني، والتي كانت آخرها ناقلة نفط كانت ترفع العلم البريطاني، ما زالت محتجزة.

وارتفعت وثائق التأمين على الناقلات التي تمر من مضيق هرمز، وهو ما قلل بدوره من عدد الشركات التي تسير سفنا عبر أهم ممر مائي للنفط، واعتبارا من 17 مايو (أيار) الماضي، رفعت مجموعة «لويدز أوف لندن» للتأمين البحري، المخاطر المرتبطة بالنقل البحري في الخليج بعد عمليات تخريب إيرانية لناقلات نفط إماراتية وسعودية.

وأخذت بعض شركات النقل البحري تدابير احترازية، فقد أصدرت مجموعة «ميتسوي أو إس كاي لاينز» اليابانية تعليمات لأسطولها بتفادي منطقة شعاعها 12 ميلا بحريا من موقع الهجوم.

أمس الخميس أعلنت شركة رويال داتش شل أنها لا تسير أي ناقلات ترفع العلم البريطاني عبر المضيق، وسط تصاعد التوترات مع إيران في الممر الحيوي لشحنات النفط.

وقال الرئيس التنفيذي للشركة بن فان بيوردن للصحافيين: «هناك سفن تديرها شل في مضيق هرمز، ومن المرجح أن يظل الوضع على هذا الحال. لكن في الوقت الراهن، لا توجد هناك أي سفن ترفع العلم البريطاني».

وذكر فان بيوردن أنه إذا استخدمت شركة النفط والغاز البريطانية الهولندية سفينة ترفع العلم البريطاني في المستقبل، فسترافقها البحرية الملكية كإجراء احترازي.

كانت بي.بي المنافسة لشل قالت الثلاثاء إنها لم تسير أي من ناقلاتها عبر مضيق هرمز، الذي يمر منه خمس النفط العالمي، منذ أن حاولت إيران احتجاز إحدى سفنها في العاشر من يوليو (تموز) الماضي.

وقال برايان جيلفاري المدير المالي لشركة بي.بي البريطانية إن شركة النفط والغاز لا تعتزم في المدى القريب تسيير أي ناقلة عبر المضيق، لكنه أشار إلى أن الشركة تنقل النفط من المنطقة باستخدام ناقلات مستأجرة. وقال «سنواصل نقل الشاحنات هناك لكنكم لن تروا أي ناقلة ترفع علم بي.بي تمر عبر المضيق في المدى القريب».

وجاء ذلك بعد أسبوعين من احتجاز قوات بريطانية، ناقلة نفط إيرانية بالقرب من جبل طارق للاشتباه في أنها تنتهك عقوبات الاتحاد الأوروبي على سوريا.

وفي الشهر الجاري حاولت ثلاث سفن إيرانية اعتراض طريق ناقلة تشغلها بي.بي أثناء مرورها بمضيق هرمز لكنها انسحبت بعد تحذيرات وجهتها سفينة حربية بريطانية.

واقترحت الولايات المتحدة، التي تملك أقوى قوة بحرية غربية في الخليج، في التاسع من يوليو تكثيف جهود حماية مضيق هرمز.

وقف أجهزة تبادل الإشارات للسفن

يوم الأربعاء الماضي، كشف أصحاب ناقلات نفط، عن وسيلة جديدة تمكنهم من الحد من التعرض لمخاطر الملاحة في مضيق هرمز، أكثر ممرات العالم أهمية وخطورة في الآونة الأخيرة، وذلك عن طريق وقف عمل أجهزة تبادل الإشارات.

وأظهرت بيانات جمعتها وكالة بلومبرغ للأنباء، أنه باتباع قواعد اللعبة الإيرانية الخاصة، أوقفت نحو 20 سفينة على الأقل عمل أجهزة تبادل الإشارات الخاص بها (ترانسبوندرز) أثناء مرورها عبر مضيق هرمز هذا الشهر.

مضيق هرمز

تسبب الهجوم على ناقلة النفط البريطانية، في إجلاء أكثر من 40 بحارا إلى الجنوب من مضيق هرمز، وهو بوابة رئيسية لقطاع النفط العالمي.

ويفصل مضيق هرمز (الممر المائي)، بين إيران وسلطنة عمان، ويربط الخليج بخليج عمان وبحر العرب، وسط سعي السعودية والإمارات للعثور على طرق أخرى لتجنب المضيق من خلال مد المزيد من خطوط أنابيب النفط.

وقالت شركة فورتيكسا للتحليلات النفطية إن نحو خمس إنتاج العالم من النفط يمر عبر المضيق أي نحو 17.4 مليون برميل يوميا في حين بلغ الاستهلاك نحو 100 مليون برميل يوميا العام 2018.

 

البوابة