الزعبي: مركز الدراسات والبحوث سيقدم مادة لصناع القرار حول قضايا استراتيجية مختلفة

تم نشره الأحد 04 آب / أغسطس 2019 04:19 مساءً
الزعبي: مركز الدراسات والبحوث سيقدم مادة لصناع القرار حول قضايا استراتيجية مختلفة
نقيب المهندسين الأردنيين

المدينة نيوز:- أكد نقيب المهندسين الأردنيين المهندس أحمد سمارة الزعبي أن نقابة المهندسين بيت الخبرة الهندسية، والحاضنة لكافة منتسبيها، مبينا أن مركز الدراسات والبحوث الهندسية الذي انشأته النقابة يسعى لرفع مستوى المهنة وتقديم مادة لصناع القرار حول القضايا الاستراتيجية في القطاعين؛ العام والخاص، ضمن كافة المجالات الهندسية.

 وأضاف نقيب المهندسين خلال اجتماع الاول لمجلس امناء مركز الدراسات والبحوث الهندسية، أن بداية فكرة انشاء مركز الدراسات والبحوث كانت أهم اولويات المجلس الحالي منذ استلامه لمهامه، وكانت النواة لفكرة المركز ما حصل من كوارث هزت الشارع الاردني، حيث تم تشكيل فرق عمل ضمت زملاء مهندسين من مختلف المجالات المعنية لمتابعة حيثيات هذه الحوادث.

 وأكد المهندس الزعبي أن المركز ليس مفتوحا على مصراعيه، ولكنه ليس مغلقا في ذات الوقت، مبينا أنه لابد من ان تصل نقابة المهندسين الى مرحلة تكون فيها مؤثرة بشكل فعلي على المجتمع، مقدما شكره لرئيس اللجنة التحضيرية للمركز وأعضائها، لما بذلوه من جهود خلال تأسيس المركز.

 بدوره، طرح رئيس اللجنة التحضيرية للمركز الدكتور امجد البرغوثي ملخصا عن عمل اللجنة التحضيرية وما تم انجازه خلال فترة عملها، مبينا أن النقابة سعت الى انشاء المركز بأسرع وقت وبكفاءة عالية.

 وأكد أعضاء مجلس الامناء للمركز أن العنوان كبير ويحمل مسؤولية كبيرة، وأنهم بحاجة الى وقت لدراسة المواضيع المختلفة التي سيطرحها المركز، إضافة إلى كون العلم لا يتطور دون البحوث وان نقابة المهندسين تعمل حسب انظمتها وقانونها من اجل تطورالمهنة والنهوض بها ويجب ان يكون العمل في هذا المركز مستمر وبجدية مطلقة.

 وأبدى الاعضاء بإعجابهم بفكرة المركز، مؤكدين أنه فكرة رائدة وطموحة تحتاج الى دعم سياسي حقيقي حتى ينجح ويستمر، ومشددين على ضرورة ربطه بجهات اخرى كالجامعات والمؤسسات المحلية او المنظمات الدولية.

 وأشاروا الى أن المركز يؤدي دورا تكميليا للدراسات ولابد من وجود ربط مع جهات مختصة في هذا الموضوع، لافتين الى أن نقابة المهندسين تشمل كل التخصصات الهندسية ولها دور فعال في مجال التعليم ويجب من خلال هذا المركز تقديم خدمات لكافة المؤسسات.

 وأكدوا على ضرورة أن يلعب المركز دورا حقيقيا لتقديم الخبرات للمهندسين، بالشراكة مع دائرة الإحصاءات العامة وأي مؤسسة ذات علاقة بعمل المركز.