القضاة يلتقي بالمديرة العامة لمنظمة "إيسيسكو"

تم نشره الثلاثاء 06 آب / أغسطس 2019 03:02 مساءً
القضاة يلتقي بالمديرة العامة لمنظمة "إيسيسكو"
رئيس الجامعة الأردنية الدكتور عبد الكريم القضاة و الدكتورة أمينة الحجري

المدينة نيوز:-  بحث رئيس الجامعة الأردنية الدكتور عبد الكريم القضاة لدى لقائه المديرة العامة المساعدة في المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة "إيسيسكو" الدكتورة أمينة الحجري سبل التعاون لتسيير برنامج القافلة الطبية الاجتماعية والتربوية لسكان المناطق النائية في الأردن.
واطلع القضاة على شرح قدمته الحجري بحضور مدير البرنامج الوطني لربط الصناعة بالأكاديميا "دكتور لكل مصنع" الدكتور يوسف العبدللات، ومديرة مركز تنمية وخدمة المجتمع الدكتورة رانيا جبر، عن برنامج القافلة لفائدة سكان المناطق النائية بدول أعضاء المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة، للحصول على خدمات الرعاية الصحية والتربوية.
وقالت الحجري إن الإيسيسكو اعتمدت منذ عام 2015 مع شريكتها مؤسسة الوليد للإنسانية برنامج القافلة الطبية الاجتماعية والتربوية لسكان المناطق النائية في البلدان النامية، وعقدت أربع دورات في المغرب وثلاث في إفريقيا.
وأضافت أن برنامج القافلة يهدف إلى تحسين الوضع الصحي الاجتماعي والاقتصادي في تلك المناطق من خلال توفير المشورات الطبية، والنصائح العلاجية، والتبرع بالمعدات الطبية، إضافة إلى الأنشطة الترفيهية، وحملات التوعية، والتبرع بالمواد التعليمية والأجهزة المعلوماتية.
وزادت أن القافلة تقوم بجولة مدتها ستة أيام تتناول ثلاثة أيام خاصة بالجانب الصحي وتشمل الفحوصات والعلاجات الطبية والجراحية في كافة التخصصات وتوزيع الأدوية المناسبة لكل حالة، وتجهيز المراكز الصحية في المناطق المستهدفة بالمعدات الطبية، فيما تتناول الأيام الثلاثة الأخرى الجانب الاجتماعي التربوي.
وبينت الحجري أهمية دور الجامعة الأردنية في إنجاح تسيير القافلة من خلال التعاون والتنسيق مع المؤسسة ودعم جهودها في اختيار المنطقة والمدارس والمراكز الصحية من خلال مركز تنمية وخدمة المجتمع وبرنامج "دكتور لكل مصنع"، وتحديد احتياجاتها، وتزويدها بلائحة المتطوعين من الأطباء.
من جانبه رحب القضاة بالتعاون مع المنظمة، مشيدا ببرنامج القافلة التي تعود بالنفع على المناطق المستهدفة.
ودعا القضاة الجهات المعنية بالشأن في الجامعة لتوفير كافة الدعم والتشارك لتنفيذ برنامج القافلة لخدمة المجتمع والمسؤولية المجتمعية.
يشار إلى أن برنامج "دكتور لكل مصنع" يهدف الى الاستفادة من الثروة المعرفية الكامنة وغير المستغلة للأكاديميين المتميزين في الجامعات الأردنية وتعزيز قدراتهم وخبراتهم في المجال البحثي والأكاديمي من خلال ممارسة حل المشاكل عملياً، ونقلها للطلبة والباحثين لتحسين جودة المخرجات التعليمية.
وقد أنشئ مركز تنمية وخدمة المجتمع عام 1999 بوصفه مركزا رياديا بهدف تعزيز أداء الجامعة في مجال خدمة المجتمع وتطويره بما يتماشى مع احتياجات المجتمع وتطلعاته وليتواكب مع المتغيرات الاجتماعية والاقتصادية المتسارعة ويسهم في حل مشاكله وقضاياه.