صيدلة "الأردنية" تجمع خريجيها بعد 39 عاما على إنشائها

تم نشره الخميس 22nd آب / أغسطس 2019 08:39 صباحاً
صيدلة "الأردنية" تجمع خريجيها بعد 39 عاما على إنشائها
تجمع خريجو الصيدلية

المدينة نيوز:-  "بعد 39 عاما من إنشائها" جمعت كلية الصيدلة في الجامعة الأردنية خريجيها من مختلف الأفواج في ملتقى أقامته مساء أمس برعاية رئيس الجامعة الدكتور عبد الكريم القضاة.

ورحبّت عميدة الكلية الدكتورة عبلة البصول بضيوف الملتقى مشيرة إلى أن الكلية خرجت منذ نشأتها 35 فوجا من حملة البكالوريوس و 9 أفواج دكتور صيدلة و 500 من حملة الماجستير و 25 من حملة الدكتوراه انطلقوا للعمل والإنتاج والمساهمة في بناء الوطن ودعم اقتصاده.

وقالت البصول إن الكلية استحقت تسمية "كلية التميز" نظير كثير من الميزات وأجملت منها حصولها على جائزة الأمير حسن للتميز في العام 2012، وأنها أول كلية صيدلة في الأردن تحصل على الاعتماد الدولي ACPE في عام 2016 لتجدده للأربع سنوات القادمة في 2018، كما وسجلت للسنتين الماضيتين على التوالي ترتيبا متقدما حيث صنفت ضمن أفضل 251-300 كلية صيدلة على مستوى العالم ضمن تصنيف QS.

وجاء تنظيم الملتقى بحسب منسقته الدكتورة أريج حمّاد الذي اعتبرت أنه سيكون نقطة بداية لإقامته كل عام؛ تعزيزا للتواصل بين الكلية والخريجين من جهة، ومعرفة أهم الإنجازات التي توصلوا إليها للرقي بهم وإعطائهم المشورة اللازمة من أجل بناء مخرجات تعليمية قادرة على مواجهة الصعاب ومواكبة التطور من جهة ثانية.

ولفتت حمّاد إلى أن هذا الملتقى يعد ضمن أبرز الفعاليات التي تنفذها الكلية للتواصل مع الخريجين للوقوف على خبراتهم المتصلة بميدان العمل؛ سيّما وأن عددا من هؤلاء الخريجين يعملون في العديد من القطاعات الحكومية والخاصة، الأمر الذي سينتج عنه رصد عدد من المشاهدات الداعمة لمسيرة التعليم من خلال التغذية الراجعة التي تلقاها الخريجون من هذا الميدان.

وتخلل الحفل الذي أقيم تحت شعار "صيدلة الأردنية 39 عاما من العطاء" في ساحة كلية الفنون فقرات فنية قدمتها فرقة كورال الجامعة الأردنية، وعرض فيديوهات عن الكلية في عيون عمدائها السابقين وطلبتها، إلى جانب فقرة تكريمية لخريجي الدفعة الأولى من الكلية والجهات الداعمة لها ولأنشطتها، سلّم خلالها الرئيس درعا لعضو مجلس الكلية الدكتور معن عبد الحافظ نظير تبرعه بتغطية كافة التكاليف المادية للملتقى.

حضر الملتقى أعداد كبيرة من الصيادلة الخريجين ممّن أثبتوا بحرصهم على الحضور حبهم وانتماءهم للكلية والمهنة إلى جانب عدد من أعضاء الهيئة التدريسية الذين كان لهم الفضل الكبير في حصولهم على شهادة الصيدلة ومزاولتهم للمهنة.