حزب "تحيا تونس" يصدر بيانا يستنكر فيه الزج بيوسف الشاهد في اعتقال القروي

تم نشره الأحد 25 آب / أغسطس 2019 01:31 صباحاً
حزب "تحيا تونس" يصدر بيانا يستنكر فيه الزج بيوسف الشاهد في اعتقال القروي
رئيس الحكومة التونسية يوسف الشاهد

المدينة نيوز :- أعرب حزب "تحيا تونس"، يوم السبت، عن استغرابها مما سمته الزج بها وبمرشحها للانتخابات الرئاسية، يوسف الشاهد، في قضية اعتقال المرشح للرئاسة نبيل القروي، نافية أي علاقة لها بالواقعة.

وجاء ذلك في بيان صادر عن الحركة، غداة إعلان وزارة الداخلية توقيف القروي (56 عاما) رئيس حزب "قلب تونس"، وإيداعه سجن "المرناقية" بالعاصمة، تنفيذا لأمر قضائي صادر بحقه.

وأدان حزب "تحيا تونس" في بيانه ما أسماه بـ "حملات التشكيك في نزاهة واستقلالية القضاء ومحاولات ابتزازه والتأثير على قراراته".

واستنكر الحزب ما اعتبره "توظيفا لهذه القضية باستغلال بعض المنابر الإعلامية للقيام بحملات تشويه وافتراء على الحركة ورئيسها".

وأكد حزب "تحيا تونس" احترامه لحرية الإعلام ولدوره في انجاح الاستحقاق الانتخابي، داعيا "الإعلاميين إلى الالتزام بالحياد وبأخلاقيات المهنة والوقوف على نفس المسافة من جميع المتنافسين".

كما شدد على تمسكه بمبدأ المساواة بين المواطنين أمام القانون دون استثناء أو تمييز، وحقهم جميعا في التقاضي وفقا لما يضمنه الدستور .

من المهم الإشارة إلى أن النيابة قررت، في 8 يوليو الماضي، تجميد أموال القروي وشقيقه (غازي) ومنعهما من السفر، في إجراء احترازي بعد اتهامهما بـ "تبيض أموال".

 

 

وفي 14 أغسطس الجاري، قبلت الهيئة العليا المستقلة للانتخابات، ملفات 26 مرشحا من أصل 98 ملفا، للتنافس في انتخابات رئاسية تجرى جولتها الأولى في 15 سبتمبر المقبل.

ويتنافس هؤلاء في انتخابات كانت مقررة في شهر نوفمبر، لكن تم تقديمها إثر وفاة الرئيس الباجي قايد السبسي (92 عاما) في 25 يوليو الماضي.

جدير بالذكر، أن الحملة الانتخابية ستجري بين 2 و13 سبتمبر، وبعد يوم صمت انتخابي، يقترع الناخبون في 15 من الشهر نفسه، على أن تعلن النتائج الأولية في 17 من ذلك الشهر.

المصدر: RT