إيران: سندشن منظومة دفاع "غامضة" قصيرة المدى

تم نشره الأحد 25 آب / أغسطس 2019 12:33 مساءً
إيران: سندشن منظومة دفاع "غامضة" قصيرة المدى
نائب قائد قيادة سلاح الجو بالجيش الإيراني

المدينة نيوز:- أعلن نائب قائد قيادة سلاح الجو بالجيش الإيراني، علي رضا إلهامي، عن قرب الكشف عن منظومة جديدة للدفاع الجوي محلية الصنع متطورة باسم "عقاب".

"منظومة غامضة"
ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية عن إلهامي قوله إن "من أهم خصائص هذه المنظومة أنها غامضة على (العدو) لأنها مصنعة محليا ولا يعرف (العدو) كيف يتعامل معها"، حسب تعبيره  ، وفقا لـ "العربية" .

وأشار إلهامي إلى أن "منظومة "عقاب" هي من المنظومات القصيرة المدى وتتميز بمرونة الحركة والتنقل، ويمكنها مواجهة جميع الأهداف الجوية وخاصة صواريخ كروز.

وسائل إعلام طهران: ينافس النظام الصاروخي الروسي
يأتي هذا الإعلان بعد ما كشفت إيران، الخميس، عن نظام صاروخي متنقل سطح - جو بعيد المدى، تم تصنيعه محلياً، حيث عرض التلفزيون الرسمي، لقطات للرئيس حسن روحاني وهو يحضر مراسم الكشف عن النظام الصاروخي "بافار-373"، الذي وصفته وسائل الإعلام الإيرانية بأنه منافس للنظام الصاروخي الروسي "إس-300".

وكان وزير الدفاع الإيراني أمير حاتمي أعلن عن تدشين المنظومة الصاروخية الدفاعية من طراز "بافر 373" البعيدة المدى، وذلك بمناسبة يوم "التصنيع العسكري"، ولكن لم تكن المرة الأولى التي يتم فيها تدشين هذه المنظومة، حيث سبق أن دشنت مرتين من قبل، حيث تم الإعلان في 19 ديسمبر 2011 عن تصنيع "بافر 373"، بدلاً عن منظومة "إس 300" التي تأخرت موسكو في تسليمها لإيران.

ونقلت وكالة "فارس" للأنباء حينها نقلاً عن قائد مقر "خاتم الأنبياء" للدفاعات الجوية السابق اللواء فرزاد إسماعيلي قوله إن إيران تصنع المنظومة "بافر 373" بدلا عن "إس 300" الروسية.

وفي 21 أغسطس 2016 قام الرئيس الإيراني روحاني بزيارة معرض لتدشين "بافر 373"، وزعمت وسائل الإعلام الإيرانية أن هذه المنظومة الدفاعية الصاروخية من الصنع المحلي بواسطة "منظمة الجوفضائية" لوزارة الدفاع الإيرانية، وأكد وزير الدفاع السابق حسین دهقان أن المنظومة تدخل العمل في نهاية 2016.

إيران تبالغ
ويقول خبراء عسكريون غربيون إن إيران كثيراً ما تبالغ في قدرات أسلحتها، لكن المخاوف بشأن برنامجها للصواريخ الباليستية بعيدة المدى ساهمت في دفع واشنطن العام الماضي للانسحاب من الاتفاق النووي.

وتتهم واشنطن طهران بانتهاك قرار مجلس الأمن الدولي 2231 بتطوير منظوماتها الصاروخية واختباراتها الباليستية حيث ينص الأممي على تجميد إيران تطوير واختبار الصواريخ الباليستية القادرة على حمل رؤوس نووية لمدة 8 سنوات.