بقايا أجساد بشرية لـ أطفال.. علماء آثار يكتشفون أكبر مذبحة صدفة

تم نشره الخميس 29 آب / أغسطس 2019 07:16 مساءً
بقايا أجساد بشرية لـ أطفال.. علماء آثار يكتشفون أكبر مذبحة صدفة
جماجم

المدينة نيوز :- خلال رحلة استكشافية لهم عن آثار لحضارات سابقة أعلن باحثون في آثار، عن اكتشاف هام ومفجع لم يتوقعوا أن يقعوا عليه، وفق ماذكرت صحيفة ديلي ميل البريطانية.

ولم يعثر الباحثون على آثار بالمعنى المفهوم في بيرو الواقعة بأمريكا الجنوبية، إنما اكتشفوا وجود بقايا أجساد بشرية لأطفال بفعل مذبحة لاشك فيها.

وعثر الباحثون على رفات 227 طفلا جرى قتلهم، ثم قدموا بمثابة قرابين إلى الآلهة، حتى تحميهم من الكوارث الطبيعية.

واكتشف المستشكفون رفات الأطفال في بلدة هوانشاكو الساحلية، شمال بيرو، ومن المرجح أن يكون الموقع أكبر مكان لتقديم القرابين في العالم حتى الآن.

وأوضح رئيس فريق علماء الآثار، فيرين كاستيلو، أن أعمار الأطفال الصغار الذين قتلوا تتراوح بين 4 و14 عاما، وتمت التضحية بهم خلال حضارة الشيمو، التي اشتهرت بطقوس دينية غريبة.

ويرجح الباحثون أن يكون هؤلاء الأطفال قد قدموا كقرابين، ووضعوا أمام البحر، في مسعى إلى إيقاف ظاهرة "النينو" التي تحصل حينما ترتفع حرارة المياه بشكل مفاجئ في المحيط.