تشييع جثماني فتيين استشهدا برصاص إسرائيلي في غزة

تم نشره السبت 07 أيلول / سبتمبر 2019 02:52 مساءً
تشييع جثماني فتيين استشهدا برصاص إسرائيلي في غزة
لحظة وداع الشهيد

المدينة نيوز :- شيّع مئات الفلسطينيين في قطاع غزة، السبت، جثماني فتيين استشهدا برصاص الجيش الإسرائيلي، خلال مشاركتهما في مسيرات "العودة وكسر الحصار"، الجمعة، قرب حدود القطاع.

واحتشد آلاف الفلسطينيين أمام منزل الشهيد الطفل خالد الربعي (14 عاما)، ورددوا قبيل تشييع الجنازة تكبيرات وهتافات غاضبة تستنكر قتل الجيش الإسرائيلي للطفل "بدم بارد" أثناء مشاركته بمسيرة سلمية.

وفور إدخال جثمان الطفل "خالد" الملفوف بالعلم الفلسطيني، إلى منزل عائلته نثر عليه أفراد أسرته وأقاربه الورود، وهم يرددون التكبيرات وهتافات "يا شهيد ارتاح ارتاح"، بأصوات ممزوجة بالحسرة والدموع والغضب.

وأدى المشيعون، صلاة الجنازة على جثمان الشهيد الطفل في حي الشجاعية، شرقي مدينة غزة، قبل أن يوارى جثمانه الثرى في مقبرة المدينة.

وفي مخيم جباليا، شمالي القطاع، أدى المئات من الفلسطينيين صلاة الجنازة على جثمان الشهيد علي الأشقر (17 عاما).

وتم مواراة جثمان الفتى "الأشقر" الثرى في مقبرة بلدية جباليا، بعد إلقاء أفراد أسرته وأقاربه نظرة الوداع الأخيرة عليه في منزله.

ورفع المشاركون في الجنازة الأعلام الفلسطينية ورددوا هتافات تطالب الفصائل الفلسطينية بـ"الرد على الجرائم الإسرائيلية ضد الشعب الفلسطيني",وفق الاناضول .

والجمعة، استشهد الفتيان وأُصيب 46 آخرون برصاص الجيش، قرب السياج الأمني الفاصل شرقي غزة، خلال مشاركتهم في فعاليات مسيرة "العودة"، بحسب ما أعلن المتحدث باسم وزارة الصحة، أشرف القدرة.