الاردن : 1650 من الاناث و306 من الذكور على مقاعد محو الامية

تم نشره الأحد 08 أيلول / سبتمبر 2019 06:08 مساءً
الاردن : 1650 من الاناث و306  من الذكور على مقاعد محو الامية
تعبيرية

- يشارك الأردن العالم الاحتفال باليوم العالمي لمحو الأمية الذي يصادف في الثامن من شهر أيلول كل عام .
وقالت وزارة التربية والتعليم بهذه المناسبة: إن الأردن أدرك منذ عقود خلت خطورة الامية، وما تسببه من عقبات أمام برامج التنمية المستدامة، فعملت الوزارة على فتح مراكز لتعليم الكبار ومحو الأمية وتوسعت فيها حتى شملت جميع أرجاء المملكة، وذلك لتوفير الفرص التعليمية للمواطنين الذين حالت ظروفهم دون مواصلة تعلمهم، وهم في سن التعليم المدرسي وأصبحوا يشكلون عائقا أمام برامج التنمية رغم رغبتهم بمواصلة التعلم.
وأكدت الوزارة في بيان صحفي اليوم الاحد، سعيها لتقديم كل مستلزمات الدراسة للدارسين مجانا، حيث بلغ عدد مراكز تعليم الكبار ومحو الأمية التي تم افتتاحها للعام الدراسي الماضي 145 مركزاً بواقع 125 مركزاً للإناث و20 مركزاً للذكور ، التحق بها 1956 دارساً ودارسة بواقع 1650من الاناث و306 من الذكور.
وبيّنت الوزارة أن نسبة الأمية في الأردن انخفضت حتى نهاية عام 2018 إلـى1ر5 بالمئة، بحسب إحصائيات دائرة الإحصاءات العامة، وذلك نتيجة للخطط الإجرائية بعيدة المدى التي نفذتها وتنفذها، مؤكدة سعيها المواصلة لتخفيض النسبة سنويا.
كما كدت إدراكها لمخاطر مشكلة التسرب، وما تعكسه من إفرازات سلبية تسهم في رفد الأمية وتغذيتها.
وقالت الوزارة: انطلاقا من أهمية تحقيق مبدأ التعليم للجميع، فإننا نعمل على تنفيذ برنامج تعزيز الثقافة للمتسربين، إذ تم افتتاح 218 مركزاً لتعزيز الثقافة للمتسربين، التحق فيها نحو 6000 دارس ودارسة.
وأعربت الوزارة عن شكرها وتقديرها للدارسين والدارسات في صفوف محو الأمية وما بعد محو الأمية الذين التحقوا بالتعليم بمحض إرادتهم، وأدركوا بحسهم نعمة العيش بنور العلم والمعرفة.
ودعت الوزارة كل من لم يلتحق بالمدرسة بسبب ظروفه الاجتماعية أو الاقتصادية للالتحاق بالبرامج المختلفة التي تقدمها في مجال التعليم غير النظامي كل حسب البرنامج المناسب له.
وقالت: إن كل من لم يسعفه الحظ بالالتحاق بالمدرسة يمكنه الالتحاق بمراكز تعليم الكبار ومحو الأمية، فيما يستطيع الطلبة الذين تركوا المدرسة لأسباب متعددة خارجة عن إرادتهم، الالتحاق بمراكز تعزيز الثقافة للمتسربين أو مراكز برنامج التعليم الاستدراكي أو إكمال دراستهم عن طريق برنامج الدراسات المنزلية، وكذلك برنامج الدراسات المسائية.