دراسة: تطبيقات التواصل الاجتماعي أكبر تهديد للشركات

تم نشره الأحد 08 أيلول / سبتمبر 2019 10:28 مساءً
دراسة: تطبيقات التواصل الاجتماعي أكبر تهديد للشركات
تطبيقات التواصل الاجتماعي

المدينة نيوز :- يدرك مديرو تكنولوجيا المعلومات في الشركات المخاطر الداخلية الناجمة عن استخدام الموظفين لتطبيقات وسائل التواصل الاجتماعي، لكن الكثير منهم ليس لديهم تقنية لادارة التطبيقات وذلك وفقا لنتائج دراسة أجريت في معهد انفوسيكيورتي يوروب من قبل اختصاصي مراقبة الشبكات في شركة «غيغامون».

أظهرت دراسة لمعهد انفوسيكيورتي يوروب ان استخدام الأجهزة الشخصية داخل شبكات الشركات في ازدياد منذ سنوات عديدة، الأمر الذي شكل مصدراً للقلق لدى فرق تكنولوجيا المعلومات في الشركات، وذلك وفقا لموقع Silicon UK. أجريت دراسة «غيغامون» في يونيو 2019 في «انفوسيكيورتي يوروب» في لندن وجمعت آراء 217 متخصصاً في تكنولوجيا أمن المعلومات.

ووجدت الدراسة أن %17 من المؤسسات تضيف ما يصل الى عشرة تطبيقات جديدة في شبكات الشركات كل يوم. لكن لسوء الحظ %14 منها ليست لديها سياسات معمول بها لادارة أمن شبكاتها.

ووجدت الدراسة أن %26 من المؤسسات ليست لديها فكرة عن عدد التطبيقات التي تتم اضافتها الى شبكتها كل يوم، بينما لا تعرف %11 منها ما اذا كانت هناك أدوات تدير أمنها.

وقال أوريس شيريدان، مهندس الأمن لمنطقة أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا في «غيغامون» «تعتمد الشركات اليوم بشكل كبير على التطبيقات، ويستخدمها الموظفون في كثير من الأحيان لإنجاز أجزاء رئيسية من وظائفهم، الا أن هذا يعني أيضا أن تلك التطبيقات يمكنها الوصول الى بيانات الشركة الحساسة ما يزيد من تعرض المؤسسة للخطر اذا وقعت في الأيدي الخطأ».

وأضاف شيريدان محذرا «بالتالي ينبغي على الشركات التعامل مع التطبيقات كجزء من شبكتها الخاصة وأن يكون لديها معرفة تامة بوظائفها».

لكن ما نوع التطبيقات التي يعتقد المختصون بتكنولوجيا المعلومات أنها أكثر ما يجلب البرامج الضارة للمؤسسة؟ يعتقد %42 من المجيبين في الدراسة أن تطبيقات وسائل التواصل الاجتماعي تجلب معظم البرامج الضارة، في حين أشار %17 الى تطبيقات البث التلفزيوني.

في حين ألقى %12 باللائمة على تطبيقات الألعاب والرسائل النصية. ولم يشر سوى %1 فقط من المجيبين الى التطبيقات المتعلقة بالطقس باعتبارها مصدر خطر وفق القبس .

وكان استطلاع أجرته «كاسبرسكي لاب» في عام 2015 وجد أن العديد من الموظفين لا يؤمنون بيانات الشركة على أجهزتهم الشخصية، حيث اعترف واحد من كل عشرة بأنهم «قلقون للغاية» بشأن الحفاظ على أمن معلومات العمل اذا تمكن قراصنة الانترنت من اختراق أجهزتهم.

 



مواضيع ساخنة اخرى