طالبان توسع حكومة أفغانستان بشخصيات من الأقليات في محاولة لطمأنة المجتمع الدولي

تم نشره الثلاثاء 21st أيلول / سبتمبر 2021 11:54 صباحاً
طالبان توسع حكومة أفغانستان بشخصيات من الأقليات في محاولة لطمأنة المجتمع الدولي
عناصر من طالبان

المدينة نيوز :-  أعلنت حركة طالبان عن توسيع الحكومة الانتقالية بضم مجموعة من الشخصيات تمثل الأقليات ومكونات المجتمع الأفغاني. وتم إضافة عدد من المسؤولين من الأوزبك، والطاجيك، والهزارة، والبشتون، إلى جانب شخصيات من ولايات شمالية.

ومن أبرز الأسماء، تعيين حاجي نورالدین عزیزی وزيراً للتجارة في حكومة تصريف الأعمال، وهو من ولاية بانشير. إضافة لتعيين التاجر الأفغاني حاجي محمد عظیم سلطان زاده نائباً لوزارة التجارة، وهو من الأوزبك، إحدى الأقليات في البلد.

كما تم تعيين الحاج محمد بشير، نائباً لوزير التجارة، وهو رجل أعمال من محافظة بغلان، وتعيين الحاج محمد عظيم سلطان زاده، وهو رجل أعمال من ولاية سريبول نائباً ثانياً لوزير التجارة. ومن الأسماء التي طرحت الحاج غلام غاوس ناصري، وهو قائد جهادي سابق، وعضو حالي في مجلس قيادة الحزب الإسلامي حكمتيار، من سكان مقاطعة لوغار. إلى جانب صدر إبراهيم نائباً لوزير الداخلية والملا عبد القيوم ذاكر نائباً لوزير الدفاع.

كذلك تعيين نائب وزارة الصحة دكتور محمد حسن غیاثي من ولاية سربل، وهو من قبيلة هزارة.

وبحسب المصادر التي تحدثت عن الأمر، فإن الخطوة الجديدة، تأتي بعد مشاورات عقدتها طالبان مؤخراً.

وتؤكد مصادر من كابول أن الحركة تحاول أن ترسل إشارات إيجابية للمجتمع الدولي، وتوضح مسعاها لتشكيل حكومة مؤقتة جامعة لأطياف المجتمع الأفغاني.

ويُتوقع أن يعلن ذبيح الله مجاهد وكيل وزارة الإعلام الأفغانية أسماء الوزراء الجدد.

وتداولت معلومات عن وجود نقاشات حادة بين أقطاب الحركة، بين أطراف ترغب في الاستئثار بالحكم، وشخصيات تحبذ توسيع مظلته لتشمل شخصيات من خارج الحركة.

وفي وقت سابق، أعلن المتحدث باسم طالبان ذبيح الله مجاهد، تشكيل حكومة مؤقتة من 33 عضواً. ومُنحت ثلاث أو أربع حقائب وزارية فقط لمجموعات عرقية أخرى في الحكومة المؤقتة من خارج الحركة، ذهب معظمها إلى عرقية البشتون.

ويعد الطاجيك ثاني أكبر مجموعة عرقية، ويعيشون بشكل أساسي في مقاطعات شمال كابل مثل بانشير، وفي المناطق الحدودية مع طاجيكستان.

ويشكل الطاجيك نحو ربع سكان أفغانستان. وبعد الطاجيك، تأتي الهزارة وهي ثاني أكبر مجموعة عرقية، حيث يمثلون حوالي 10% من سكان البلاد.

وتشمل المجموعات العرقية الأخرى التي تعيش في أفغانستان الأوزبك، والتركمان، والبلوش والغوجار، والنورستان.

القدس العربي 

 



مواضيع ساخنة اخرى