الخارجية الإيرانية: مقترحاتنا تدفع بالمفاوضات النووية نحو الأمام

تم نشره الثلاثاء 07 كانون الأوّل / ديسمبر 2021 11:50 مساءً
الخارجية الإيرانية: مقترحاتنا تدفع بالمفاوضات النووية نحو الأمام
وزير الخارجية الإيرانية ​حسين أمير عبد اللهيان

المدينة نيوز :- قال نائب وزير الخارجية الإيرانية للشؤون السياسية، علي باقري كني، اليوم الثلاثاء، إن المقترحات التي قدمها وفد بلاده المفاوض في فيينا، من شأنها دفع عجلة "المفاوضات النووية لإلغاء الحظر" نحو الأمام.

وأفادت وكالة إرنا، مساء اليوم الثلاثاء، بأن تصريحات باقري كني جاءت خلال زيارته إلى العاصمة الروسية، موسكو، بهدف التشاور مع المسؤولين الروس، بما يتيح لإيران استمرار المفاوضات في ظل أجواء بناءة وماضية باتجاه الأمام.

وشدد باقري كني على أن الجولة المقبلة لمباحثات فيينا والمقرر إجراؤها يوم الخميس المقبل، هدفها إلغاء الحظر على بلاده، مشيرا إلى أن المسودتين المقدمة من قبل وفد بلاده المفاوض، لا تشكلان وثيقة جديدة، ولكن في ضوء النصوص التي توصل إليها الجانبان خلال 6 جولات سابقة في فيينا.

وأكد باقري كني أن إيران أجرت تعديلا على نصين اثنين منها، وعالجت بعض الثغرات تتعلق بالأمور التي كانت قاصرة مقارنة مع اتفاق العام 2015، في وقت أدرجت في النص الفقرة الختامية التي كانت بحاجة إلى تعديل ايضا.

في تصريحات للتلفزيون الإيراني عقب لقاءاته في موسكو، قال الدبلوماسي الإيراني: "ننتظر خطوات عملية من الغرب".

وأضاف: "في هذه المرحلة، لكي نتمكن من إجراء المحادثات بشكل أسرع، نجري محادثات ومشاورات مع أطراف مختلفة في فيينا على مستوى الخبراء، كما احتجت إلى التشاور مع المسؤولين الروس حتى نتمكن يوم الخميس من استئناف المحادثات في فيينا في جو بناء ودفع الحوار قدما".

وأكد أنه من المهم قيام هذا الحوار على أسس، فإذا كان هناك أساس، فإنه يتحول إلى مفاوضات، والتفاوض هو المسار الذي يقود الأطراف إلى اتفاق، على حد قوله.

عبد اللهيان: العودة للاتفاق النووي تتطلب رفعا كاملا لكل العقوبات

اعتبر وزير الخارجية الإيرانية ​حسين أمير عبد اللهيان​، أن "العودة للاتفاق النووي تتطلب رفعا كاملا لكل ​العقوبات الأميركية​ والتحقق من ذلك".

ولفت الى أن "الضمانات الأميركية للعودة للاتفاق النووي ورفع العقوبات لا يمكن التنازل عنها، ونحن نرفض طرح أي قضايا غير مرتبطة ب​الاتفاق النووي​ على طاولة التفاوض في فيينا"، واعتبر أن "من الواضح أن إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن تواصل سياسات ترمب التخريبية وهذا مثار تساؤل كبير، و هدف المفاوضات هو تطبيق الاتفاق النووي بما يشمل التعاون الاقتصادي مع طهران".

في سياق متصل، وردا على الحظر الجديد الذي فرضته وزارة الخزانة الأمريكية ضد افراد ومؤسسات إيرانية في خضم ​مفاوضات فيينا​ ، اكد المتحدث باسم ​وزارة الخارجية الايرانية​ أن ​الولايات المتحدة الأميركية​ لن تكون قادرة على استخدام الحظر كاداة ضغط في المفاوضات.

سبوتنيك + وكالات