زيلينسكي: نتائج معركة دونباس مؤشر على مسار الحرب

تم نشره الأربعاء 15 حزيران / يونيو 2022 05:57 مساءً
زيلينسكي: نتائج معركة دونباس مؤشر على مسار الحرب
الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي (أرشيف)

المدينة نيوز :- قال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينكسي، مساء الثلاثاء، إن دفاع الجيش الأوكراني عن دونباس (شرق)، الهدف الرئيسي لموسكو، "ضروري" بالنسبة إلى كييف لأن نتيجته ستعطي مؤشراً على مسار الحرب مع روسيا.
وأوضح زيلينسكي في خطابه اليومي للأوكرانيين عبر تلغرام "من الضروري البقاء في دونباس، الدفاع عن المنطقة ضروري لإعطاء مؤشر على من سيهيمن على الأرض في الأسابيع المقبلة".
وشدد على أنه "علينا الصمود"، فيما يتقدّم الروس تدريجاً من دونباس إلى نقطة السيطرة الكاملة عملياً على منطقة لوهانسك.
والمعارك في سيفيرودونتسك وليسيتشانسك، وهما مدينتان يبلغ عدد سكانهما نحو 100 ألف نسمة، محتدمة منذ أيام، وستسمح السيطرة عليهما من جانب الجيش الروسي باستهداف سلوفيانسك في منطقة دونيتسك على مسافة حوالى 70 كيلومترا إلى الغرب.
وأضاف زيلينسكي "كلما تكبد العدو المزيد من الخسائر هناك، قلت قوته لمواصلة عدوانه".
لكن الرئيس الأوكراني أشار إلى أن جيشه "تكبد خسائر فادحة في منطقة خاركيف (شرق) حيث يحاول الجيش الروسي تعزيز موقعه" بحسب قوله.
من جانب آخر، قال زيلينسكي بشأن خيرسون في الجنوب "نواصل الضغط على المحتلين" في هذه المنطقة.
وتابع "الهدف الرئيسي هو تحرير خيرسون، المدينة التي احتلها الروس منذ بداية الغزو الروسي نهاية فبراير (شباط) وسنتقدم خطوة خطوة من أجل تحقيق ذلك".

زاخاروفا: حكم الإعدام على المرتزقة الأجانب عبرة للباحثين عن "الحظ"

صرحت المتحدثة الرسمية باسم الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، بأن حكم الإعدام على المرتزقة الأجانب الثلاثة سيكون عبرة لـ "جنود الحظ" ممن يقاتلون إلى جانب النازيين الجدد الأوكرانيين.

جاء ذلك في تصريح زاخاروفا على هامش منتدى بطرسبورغ الاقتصادي الدولي SPIEF اليوم الأربعاء، 15 يونيو، حيث تابعت: "يبدو أن هذه العقوبة القاسية ستكون مثالا واضحا لكل من يقاتلون إلى جانب النازيين الجدد الأوكرانيين أو ينوون الانضمام إليهم، لأن ما يفعلونه هو جريمة ضد السكان المدنيين في إقليم دونباس".

وشددت المتحدثة باسم الخارجية الروسية على أن جرائم الحرب التي ارتكبها القوميون المتطرفون الأوكرانيون والمرتزقة الأجانب لن تمر دون عقاب". ولفتت زاخاروفا الانتباه إلى التصريحات المتكررة للقيادة الروسية بشأن نيتها الراسخة لمواصلة عمليتها العسكرية الخاصة لحماية دونباس من عدوان نظام كييف، وكذلك نزع السلاح، واجتثاث النازية، والقضاء على أي تهديدات تتعرض لها روسيا من الأراضي الأوكرانية.

ريابكوف: واشنطن لا زالت تلعب بالنار في الوضع حول أوكرانيا

دعا نائب وزير الخارجية الروسي، سيرغي ريابكوف، الغرب إلى توخي أقصى درجات الحذر والامتناع عن التصعيد.

جاء ذلك خلال مقابلة له في برنامج "60 دقيقة"، الذي بثته قناة "روسيا-1" على الهواء مباشرة، حيث تابع ريابكوف أن الولايات المتحدة الأمريكية تواصل اللعب بالنار، وهو أمر خطير. وتابع: "حان الوقت لإظهار أقصى درجات الحذر من الجانب الغربي، والامتناع عن التصعيد، وعن تزويد نظام كييف بالأسلحة، خاصة تلك المزعزعة للاستقرار، وأعني أنظمة "هيمارس" HIMARS للصواريخ والمدفعية".

 

وردا على سؤال بشأن مخاطر الصدام المباشر ما بين روسيا والغرب الجماعي، أشار ريابكوف إلى أن الدول الغربية تحاول اتهام روسيا بلعب نوع من "الألعاب الإنشائية" فيما يتعلق باستخدام الأسلحة النووية. إلا أن ذلك "غير صحيح بالمرة. فتلك مرة أخرى هي حجج لا قيمة لها، ولا تتوافق مع الواقع. لكننا اعتدنا على حقيقة أن الغرب لم يعد لديه سوى التزييف والكذب، علاوة على محاولات تشويه الواقع المعقد لإرضاء أفكارهم الجيوسياسية وأولوياتهم. ذلك هو المعيار، والملاحظ بشكل خاص في وسائل الإعلام".

 

وتابع الدبلوماسي رفيع المستوى: "لقد حذرنا الغربيين بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية أكثر من مرة، من أن محاولاتهم الافتراضية للتدخل المباشر تتكون لها عواقب وخيمة بعيدة المدى. وتحدثت قيادتنا السياسية، والرئيس، وقادتنا العسكريون، ووزير الخارجية، مرارا وتكرارا، حول هذا الموضوع.

 

أعتقد أن جميع تحذيراتنا قد سمعت جيدا، وأتمنى أن تكون عاملا يؤخذ في الاعتبار".

الدفاع الروسية: دمرنا مخزناً لأسلحة الناتو غرب أوكرانيا

مع استمرار القتال الروسي الأوكراني في شهره الرابع، وسط احتدام للمعارك شرقاً، أعلنت روسيا أنها دمرت أسلحة للناتو في لفيف غرب أوكرانيا.

وأوضحت وزارة الدفاع في إفادة صحافية، اليوم الأربعاء، أن الصواريخ الروسية دمرت مستودع ذخيرة أسلحة تبرعت بها دول حلف شمال الأطلسي في منطقة لفيف.

مدافع أميركية الصنع

وأوضحت أن "صواريخ كروز عالية الدقة من طراز كاليبر دمرت المخزن، بالقرب من بلدة زولوتشيف".

كما أضافت أن بعض تلك الذخيرة كان سيستخدم في مدافع هاوتزر إم777 أميركية الصنع، وهي نوع من أسلحة المدفعية، وفق ما نقلت رويترز.

وكانت روسيا ذكرت مراراً في السابق أن أي شحنات أسلحة من الغرب، لاسيما من دول الناتو التي باتت تعتبرها رأس حربة في العداء ضدها، ستكون هدفاً مشروعاً لقواتها وصواريخها.

فمنذ انطلاق العملية الروسية على الأراضي الأوكرانية في 24 فبراير الماضي، تصاعد التوتر بين موسكو والغرب لاسيما دول الناتو، التي اصطفت بقوة مع كييف داعمة إياها بالسلاح والعتاد،. فيما أغدقت العقوبات المؤلمة على روسيا.

كما عمد الحلف الدفاعي إلى تشجيع دول جديدة على الانضمام إليه من ضمنها السويد وفنلندا، فضلاً عن توسعه عسكرياً في بعض الدول الأوروبية الشرقية، في خطوات أثارت حفيظة الكرملين، لاسيما أنه يعتبر التوسع الأطلسي خطاً أحمر، وتهديداً لأمن موسكو القومي والاستراتيجي.

ماكرون: سيتعين على الرئيس الأوكراني التفاوض مع روسيا في مرحلة ما

قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، اليوم (الأربعاء)، إنه سيتعين على أوكرانيا إجراء محادثات مع روسيا في مرحلة ما من أجل محاولة إنهاء الحرب بين البلدين، وفقاً لوكالة «رويترز» للأنباء.

وأوضح ماكرون في أثناء زيارته لرومانيا: «سيتعين على الرئيس الأوكراني والمسؤولين الأوكرانيين التفاوض مع روسيا».

 

وذكر مصدران دبلوماسيان أن ماكرون وصل إلى رومانيا، أمس (الثلاثاء)، في جولة تستغرق ثلاثة أيام إلى الجناح الجنوبي لحلف شمال الأطلسي بما في ذلك مولدوفا قبل أن يتوجه على الأرجح إلى كييف غداً (الخميس)، في زيارة مع المستشار الألماني أولاف شولتس، ورئيس الوزراء الإيطالي ماريو دراغي.

ستولتنبيرغ يحصي ما قدمه الحلف لأوكرانيا وما سسيقدمه من أسلحة ودعم

صرح الأمين العام لحلف الناتو ينس ستولتنبيرغ بأن أوكرانيا تحتاج أسلحة ثقيلة وأجهزة استطلاع، مشيرا إلى أن دول الحلف قدمت دعما لها بمليارات الدولارات.

وأعلن ستولتنبيرغ عن التزام حلف شمال الأطلسي "بتأمين المعدات العسكرية التي تحتاجها أوكرانيا للانتصار ومنها الأسلحة الثقيلة وبعيدة المدى".

كما أفاد بأن الحلف قام "بمضاعفة المجموعات القتالية إلى 8 ووسعنا مناطق نفوذها من البحر الأسود حتى بحر البلطيق".

وتحدث الأمين العام لحلف الناتو عن وجود حاجة "لاستثمار جماعي من دول الحلف لمواجهة الخطر الروسي والحلفاء يشاركون بشكل متزايد بالمناورات".

وعن موضوع انضمام فنلندا والسويد، قال ستولتنبيرغ "سنأخذ في الاعتبار المخاوف الأمنية لكل دول الناتو بشأن قرار السويد وفنلندا الانضمام للحلف".

ومضى الأمين العام لحلف شمال الأطلسي في تعداد إجراءات الحلف التصعيدية قرب الحدود الروسية، مشيرا إلى أنه "سيكون هناك مزيد من الوجود في شرق الحلف وأنظمة دفاعية جوية وبرية وبحرية".

كما أعلن أن حلف الناتو سيوجه "دعوة للرئيس الأوكراني لحضور القمة القادمة للحلف في مدريد بعد أسبوعين".

ميدفيديف: من قال إن أوكرانيا ستكون على خريطة العالم بعد عامين؟

تساءل نائب رئيس مجلس الأمن القومي الروسي ديمتري ميدفيديف، في تصريحات صحفية اليوم الأربعاء: “من قال إن أوكرانيا ستبقى موجودة على خريطة العالم بعد عامين؟”.

من جانبه، قال مساعد وزير الدفاع الأميركي كولين: ما زلت أعتقد أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يخطط للاستيلاء على جزء كبير من الأراضي الأوكرانية إن لم يكن البلد بأكمله، لكنني لا أعتقد أن بإمكانه تحقيق ذلك؛ لأن الأوكرانيين صامدون ولا أعتقد أن للروس القدرة على تحقيق تلك الأهداف.

ويواصل الجيش الروسي في إطار عمليته الخاصة في أوكرانيا، والتي بدأت أواخر شباط/ فبراير الماضي، ضرب البنية التحتية العسكرية الأوكرانية، و”تحرير أراضي دونباس شرقي أوكرانيا”، وفق التصريحات الرسمية الروسية.

الكرملين: الاتصالات مع واشنطن يجب أن تستمر

قال الكرملين يوم الأربعاء إن الاتصالات ما زالت “ضرورية” في العلاقات مع الولايات المتحدة، وسط توترات بشأن الحرب الروسية في أوكرانيا.

وقال المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف للصحفيين في مؤتمر عبر الهاتف يوم الأربعاء ردا على سؤال عن العلاقات بين الولايات المتحدة وروسيا إن “الاتصالات ضرورية، وسيبقى التواصل واجبا في المستقبل”.

وأضاف “الولايات المتحدة باقية، وأوروبا باقية، لذا بطريقة ما سيتعين علينا التواصل معهم”.

ووصلت العلاقات بين روسيا والغرب بالفعل لأدنى مستوياتها منذ نهاية الحرب الباردة حتى قبل أن ترسل موسكو عشرات الآلاف من الجنود إلى أوكرانيا فيما تسميه “عملية عسكرية خاصة”.

ورد الغرب على الغزو بفرض عقوبات غير مسبوقة، وتعهد الرئيس الأمريكي جو بايدن بأن يجعل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين “منبوذا” على الساحة العالمية. واتهمت روسيا واشنطن بشن “حرب اقتصادية” عليها.

وقال بيسكوف إن الوضع الحالي يجعل من “غير المحتمل” عودة الجانبين إلى ما أسماه “روح جنيف” في إشارة إلى قمة بين بايدن وبوتين في عام 2021 التي أحيت الآمال في انفراج محدود.

قال بيسكوف “هل من الممكن العودة إلى روح جنيف، عندما كان هناك بصيص من الأمل؟ احتمال ضعيف جدا“، مضيفا “من غير المحتمل أن نعيش في أحلام قديمة ونحن نرى ما يحدث الآن”.

ومضى قائلا إن الاتصالات المستقبلية بين البلدين وهما أكبر قوتين نوويتين في العالم يجب أن تكون على أساس “الاحترام والمنفعة المتبادلة”.

لكنه أضاف أن “هذا ليس موضوعا (مطروحا) على المدى القصير”.

أ ف ب + وكالات 



مواضيع ساخنة اخرى
وزير الزراعة  : لا يوجد سقوف لأسعار الأضاحي وزير الزراعة : لا يوجد سقوف لأسعار الأضاحي
توقيع اتفاقية نقل الغاز من مصر إلى لبنان عبر الأردن و سوريا توقيع اتفاقية نقل الغاز من مصر إلى لبنان عبر الأردن و سوريا
الجواز السفر الأردني ضمن قائمة الأغلى عالميا الجواز السفر الأردني ضمن قائمة الأغلى عالميا
السفير السعودي: زيارة ولي العهد للاردن تأكيد للروابط الاخوية بين القيادتين والشعبين السفير السعودي: زيارة ولي العهد للاردن تأكيد للروابط الاخوية بين القيادتين والشعبين
الفايز: أهمية بالغة لزيارة ولي العهد السعودي للأردن الفايز: أهمية بالغة لزيارة ولي العهد السعودي للأردن
طالبة  اردنية الأولى في الثانوية العامة بقطر - صورة طالبة اردنية الأولى في الثانوية العامة بقطر - صورة
طوقان : كيلوغرام من كعكة اليورانيوم يكافئ نحو 55 برميلا من النفط طوقان : كيلوغرام من كعكة اليورانيوم يكافئ نحو 55 برميلا من النفط
قرارات مجلس الوزراء ليوم الاحد قرارات مجلس الوزراء ليوم الاحد
جمعية المحافظة على القرآن الكريم تصدر بيانا جمعية المحافظة على القرآن الكريم تصدر بيانا
نظام لتنظيم العمل في مكاتب الإفتاء نظام لتنظيم العمل في مكاتب الإفتاء
نظام للحدِّ من المبالغة في فواتير العلاج لغير الأردنيين نظام للحدِّ من المبالغة في فواتير العلاج لغير الأردنيين
الملك يعقد لقاء ثلاثيا مع الرئيس المصري والعاهل البحريني في شرم الشيخ الملك يعقد لقاء ثلاثيا مع الرئيس المصري والعاهل البحريني في شرم الشيخ
الأمن : تعاملنا مع مشاجرة في إربد وألقينا القبض على عدد من أطراف المشاجرة الأمن : تعاملنا مع مشاجرة في إربد وألقينا القبض على عدد من أطراف المشاجرة
عقد اجرة محمد رمضان بحفل العقبة 250 الف دولار عقد اجرة محمد رمضان بحفل العقبة 250 الف دولار
وزير النقل: مستعدون لزيادة عدد الرحلات السياحية بالقطار في وادي رم وزير النقل: مستعدون لزيادة عدد الرحلات السياحية بالقطار في وادي رم
بدء تنفيذ إعادة تأهيل أجزاء متبقية من الطريق الصحراوي بدء تنفيذ إعادة تأهيل أجزاء متبقية من الطريق الصحراوي