وول ستريت جورنال: العداء العام بين القيادة الأمريكية والسعودية مضر للبلدين.. وعليهما تذكر أن “السكوت من ذهب”

تم نشره الخميس 03rd تشرين الثّاني / نوفمبر 2022 12:41 صباحاً
وول ستريت جورنال: العداء العام بين القيادة الأمريكية والسعودية مضر للبلدين.. وعليهما تذكر أن “السكوت من ذهب”
جو بايدن ومحمد بن سلمان

المدينة نيوز :- قالت كارين إليوت هاوس، في مقال نشرته صحيفة “وول ستريت جورنال” إن طرفي العداء الأمريكي- السعودي هما خاسران. وبحسبها تحتاج واشنطن والرياض لبعضهما البعض وكلاهما سينتفع لو هدأ كل من الرئيس جو بايدن وولي العهد السعودي محمد بن سلمان النبرة.

وأشارت هاوس وهي ناشرة سابقة لـ “وول ستريت جورنال” ومؤلفة كتاب “عن السعودية: شعبها، ماضيها، دينها، خطوط الصدع فيها ومستقبلها” إلى مثل عربي هو “السكوت من ذهب”، على أنه نصيحة جيدة لكل من حكومة الولايات المتحدة والسعودية لو كانتا راغبتين بالحفاظ على العلاقات الأمنية المهمة اليوم أكثر مما كانت عليه قبل ثمانية عقود.

وأضافت أن الغرب قد استثمر في الحرب الأوكرانية وربما وجد نفسه وبسهولة متورطا في نزاعات ساخنة مع الصين وإيران وقبل نهاية فترة بايدن في الحكم. ووصل سعر برميل النفط إلى 90 دولارا في الولايات المتحدة، وربما تضاعف لو قرر فلاديمير بوتين التوقف عن ضخ مزيد من النفط أو قررت الدول الأوروبية المضي في قرارها والتوقف عن استيراد النفط الروسي عبر البحر بعد 5 كانون الأول/ديسمبر. وبحسب الكاتب فرغم هذا الكابوس العالمي المتربص، فإن الرئيس بايدن والأمير محمد بن سلمان منخرطان في مشاجرة بشأن النفط تهدد أمن الولايات المتحدة والسعودية.

واعتبرت أن ما بدا كموقف سياسي من المرشح جوزيف بايدن الذي تعهد بجعل المملكة “منبوذة”، لاعتقاده أن الأمير متواطئ في جريمة قتل الصحافي جمال خاشقجي، أصبح عداء شخصيا بين الزعيمين.

وبحسبها ففي الوقت الذي يخوضان بهذه الجولة من الانتقام، انتبه الأعداء واستفادوا. ففي يوم الثلاثاء أكد متحدث باسم الأمن القومي أن الجيش في حالة تأهب من هجوم إيراني محتمل ضد السعودية.

وأصدر وزير النفط السعودي، الأخ غير الشقيق لولي العهد، الامير عبد العزيز بن سلمان تحذيرا مثيرا للخوف في 5 تشرين الأول/أكتوبر حول مستقبل النفط ” من واجبي العميق التوضيح للعالم أن فقد الاحتياطي الإستراتيجي في الأشهر المقبلة قد يكون مؤلما”، وكان يلمح إلى محاولات بايدن المستمرة سحب نفط من المخزون الاحتياطي لتخفيض أسعار النفط في محطات الوقود والفوز بأصوات في الانتخابات النصفية الأسبوع المقبل. وهذا المخزون الذي أنشئ عام 1975 من أجل حماية الولايات المتحدة ضد أي انقطاع مفاجئ للنفط، في أدنى مستوياته منذ 40 عاما. وسحب الرئيس في الأشهر الأخيرة ثلث ما كان في المخزون عندما تولى الرئاسة.

وتقول هاوس إن ما يخطط له السعوديون ليس واضحا بالضبط. ولكن بداية كانون الأول/ديسمبر ستكون لحظة حاسمة في إمدادات النفط العالمية عندما يلتقي كارتل النفط الذي تقوده السعودية وروسيا في 4 كانون الأول/ديسمبر، وقبل يوم واحد من بدء أوروبا تطبيق تهديدها بمنع استيراد، وتمويل، وتأمين السفن المحملة بالنفط الروسي حتى لو كانت لطرف ثالث مثل الهند أو الصين.

ووصفت الكاتبة الولايات المتحدة والسعودية بأنهما مثل زوجين غاضبين وسط عمليات إجراء طلاق. وترى أن سوء الفهم عميق وعام وليس من المتوقع أن يتوقف العداء إلا بدخول رئيس جديد إلى البيت الأبيض.

وبحسبها يواصل البلدان التعبير عن تظلماتهما بشكل يثير الرأي العام في البلدين. وقال السعوديون إنهم كانوا مستعدين لتجاوز تعهد بايدن في حملته حول جعل بلدهم “منبوذا”، ولكنه عندما دخل البيت الأبيض استمر باتهام ولي العهد، وأسوأ من هذا فقد قام بالحد من صفقات الأسلحة، بل وشطب حركة الحوثيين من قائمة المنظمات الراعية للإرهاب، وانحدرت الأمور للأسوأ منذ تلك النقطة.

وفي تموز/يوليو، عندما كانت أسعار النفط والتضخم يرتفعان بشكل حاد، زار بايدن السعودية. ومع أنه نفى علاقة الزيارة بزيادة معدلات إنتاج النفط، إلا أن الجميع كانوا يعرفون أنها مجرد غزل. وأخبرت وزارة الخارجية متشككين، مثل الكاتبة، وبثقة أن السعودية ستزيد من معدلات إنتاج النفط بحلول الخريف. ولكن الرئيس، حسب الكاتبة، “خرج من لقائه مع السعوديين متبجحا أنه اتهم ولي العهد وبوجهه أنه من أمر بعملية قتل خاشقجي“.

وبدلا من زيادة معدلات إنتاج النفط، أعلنت المملكة مع كارتل النفط في 5 تشرين الأول/أكتوبر تخفيض مستويات الإنتاج. واتهم المسؤولون الأمريكيون السعودية بالتنكر لاتفاق. وأعلن بايدن علانية وبصوت عال أن القرار ستكون له “تداعيات” بما في ذلك مراجعة صفقات الأسلحة. وزادت الأمور حدة عندما كشفت “وول ستريت جورنال” الأسبوع الماضي أن الامير كان يهزأ من زلات بايدن ويشك من حدته العقلية.

وبرأي الكاتبة فقد خرجت حرب القيادة الأمريكية- السعودية عن السيطرة، وحتى أثناء حظر النفط في عام 1973 تأكدت المملكة من توفر النفط الكافي للقوات الأمريكية. وبعد هجمات 11 أيلول/سبتمبر 2001 على برجي التجارة العالمي في نيويورك والبنتاغون في واشنطن عمل الرئيس جورج دبليو بوش والملك عبد الله بن عبد العزيز على حماية العلاقات بين البلدين والتأكد من عدم خروجها عن المسار. وتعتقد الكاتبة أن هناك حاجة لموقف مشابه اليوم.

وبرأي الكاتب فمن حق السعودية اتخاذ قرارات تضع الأولوية لمواردها النفطية من أجل تمويل المشاريع الكبرى الضرورية للإصلاح، لكن على قادة البلد ألا يفاجئوا لو رأى بعض الأمريكيين القرار غير مراع للمشاعر إن لم يكن جحودا. وتقول إن الولايات المتحدة حمت فعليا آبار النفط السعودية من صدام حسين في حرب الخليج الأولى. ولم تكن من مصلحة الولايات المتحدة السماح لصدام السيطرة على نفط الشرق الأوسط. وبحسبها هذه هي النقطة الأساسية فالولايات المتحدة والسعودية تشتركان في مصلحة أمن الشرق الأوسط وإمدادات النفط. وأنه بوجود روسيا وإيران والصين التي تتآمر للاستفادة مما تراه تراجعا في القوة الأمريكية، فمن الواجب على الولايات المتحدة والسعودية إعادة العلاقات عبر الدبلوماسية الحكيمة والهادئة.

وتؤكد الكاتبة أنه إذا أرادت الولايات المتحدة النفط السعودي فعليها الالتفات لمظاهر قلقها الأمني حول إيران والتوقف عن مغازلة طهران. ولا تؤمن المملكة أن روسيا والصين ستكونان ضامنتين لأمنها. ولا تعتقد أن الولايات المتحدة جادة أن الطاقة النظيفة جاهزة لكي تحل محل النفط. وتختم بالقول “يمدح الإنجيل والقرآن فضيلة الصمت، ومن الحكمة لو هدأ كل من بايدن وبن سلمان ولو لفترة”.

وول ستريت جورنال



مواضيع ساخنة اخرى
شاهد الفنانة سماح أنور: لم أشرب المياه منذ 17 عاماً شاهد الفنانة سماح أنور: لم أشرب المياه منذ 17 عاماً
20 قتيلا حصيلة المواجهات المسلحة داخل المنطقة الخضراء في بغداد .. بالفيديو 20 قتيلا حصيلة المواجهات المسلحة داخل المنطقة الخضراء في بغداد .. بالفيديو
الضمان الاجتماعي يقر مشروع القانون الجديد الأربعاء المقبل الضمان الاجتماعي يقر مشروع القانون الجديد الأربعاء المقبل
إدارة السجون: عدد نزلاء السجون تجاوز السعة الاستيعابية ليصل إلى 20 ألفا إدارة السجون: عدد نزلاء السجون تجاوز السعة الاستيعابية ليصل إلى 20 ألفا
الافتاء ترد على سؤال حول اختيار الام لزوجة الابن الافتاء ترد على سؤال حول اختيار الام لزوجة الابن
عمان : العثور على طفلة حديثة ولادة في الشارع عمان : العثور على طفلة حديثة ولادة في الشارع
استحداث تخصصات جديدة في الجامعات الأردنية الرسمية والخاصة استحداث تخصصات جديدة في الجامعات الأردنية الرسمية والخاصة
البدء بإعادة تأهيل أول جزء من طريق بغداد الدولي الأحد البدء بإعادة تأهيل أول جزء من طريق بغداد الدولي الأحد
الجيش الإسرائيلي يحبط محاولة تهريب مخدرات عبر الاردن - صورة الجيش الإسرائيلي يحبط محاولة تهريب مخدرات عبر الاردن - صورة
بالصور : التعامل مع عوائق على طريق جرش - عمان بالصور : التعامل مع عوائق على طريق جرش - عمان
لظهور زوجته مع راغب علامة.. الخارجية العراقية: سنتخذ إجراء بحق سفيرنا في الأردن لظهور زوجته مع راغب علامة.. الخارجية العراقية: سنتخذ إجراء بحق سفيرنا في الأردن
بالاسماء : انهاء خدمات موظفين في وزارة الصحة بالاسماء : انهاء خدمات موظفين في وزارة الصحة
إحراق المسجد الأقصى في ذكراه : إسرائيل تطمح لمحو المسجد من الوجود إحراق المسجد الأقصى في ذكراه : إسرائيل تطمح لمحو المسجد من الوجود
امير السعود  ...  توفي بعد انتهاء امتحانات التوجيهي وحصل على معدل 94 امير السعود ... توفي بعد انتهاء امتحانات التوجيهي وحصل على معدل 94
بالفيديو : شاهدوا حوادث السير بعد اعلان نتائج التوجيهي بالفيديو : شاهدوا حوادث السير بعد اعلان نتائج التوجيهي
القبض على الشخص الذي خطف الطفلة في الهاشمي بحالة " سكر " القبض على الشخص الذي خطف الطفلة في الهاشمي بحالة " سكر "