هل أجّلت قمة العشرين الصراع بين واشنطن وبكين؟

تم نشره الثلاثاء 22nd تشرين الثّاني / نوفمبر 2022 12:51 صباحاً
هل أجّلت قمة العشرين الصراع بين واشنطن وبكين؟
مثنى عبد الله

خطف لقاء الرئيسين الأمريكي جو بايدن والصيني شي جي بينغ، الأضواء المُسلّطة على قمة العشرين التي عُقدت الأسبوع الماضي في إندونيسيا، بل تفاجأ المراقبون من سلوك الرئيس الأمريكي الذي قدم مهرولا إلى الرئيس الصيني، مادا يده إليه مع ابتسامة عريضة ومصافحة حارة ولهجة مهادنة. بينما بقي الرئيس شي واقفا في مكانه.
وتُقرأ كل هذه على أنها مؤشرات إيجابية من الطرف المُبادر في الأعراف الدبلوماسية. وإذا ما علمنا بأن بايدن عند وصوله إلى الحكم، كان قد صنّف الصين في عالم السلطات الاستبدادية، فإن تصرفاته في هذا اللقاء أصبحت مثارا للكثير من الأسئلة. فهل أراده بايدن لقاء استعراضيا؟ أم بداية صفحة جديدة بين البلدين؟ ما المطلوب أمريكيا من الصين في الحرب الأوكرانية الروسية؟ وما الذي يمكن أن تقدمه واشنطن لبكين في سبيل إعادة بناء الثقة بعد أزمة تايوان؟
لا شك بأن العلاقات بين الولايات المتحدة والصين قد وصلت إلى أدنى مستوى لها، خاصة بعد زيارة نانسي بيلوسي رئيسة مجلس النواب الأمريكي إلى تايوان. لكن التمعن في ما قاله بايدن (أنا متأكد من أنه ليس هنالك حاجة إلى حرب باردة جديدة)، تدفع بفكرة أن هنالك مصلحة مشتركة بين واشنطن وبكين إلى أمام. وبالتالي يمكن القول، إن التأزم في العلاقات عرضي وليس مرضيا، في الوقت الحاضر، وإن إدارة التنافس هو مطلب يحرص عليه الطرفان. كما يبدو أن الولايات المتحدة بات لديها يقين، بأن النظام الدولي سائر لا محالة باتجاه ثنائية قطبية أمريكية صينية، وليس تعددية قطبية تشمل روسيا وأوروبا. وأن القرار في واشنطن هو، لا حاجة لأن تكون هذه الثنائية القطبية تصادمية، فبغض النظر عن الخلافات والتنافس بين الطرفين، هنالك شبه تكامل اقتصادي بينهما على مستوى الثروة. فالثروة الصينية جزء كبير منها بعملة الدولار، والدين الأمريكي بالدولار أيضا. وهذا يؤسس لمصلحة مشتركة بينهما وهي الحفاظ على الاستقرار الدولي. لذلك يمكن القول بأن لقاء بايدن وشي، وضع اللبنات الأولى والأساسية، لإعادة منصة الحوار والثقة بين أمريكا والصين، والدفع باتجاه إدارة التنافس بشكل إيجابي على المدى القريب، وربما المتوسط والبعيد أيضا. ويأتي كل هذا وفق نظرية قائمة في العلاقات الدولية تقول، بأن العجز عن حل الخلافات ليس معناه حتمية الحرب، بل يمكن إدارة الصراع باتجاه تنفيس الاحتقان السياسي. فهل معنى هذا أن الصين قد تتخلى عن فكرة استعادة تايوان؟

إن قضية تايوان هي بؤرة الخلاف الكبير بين أمريكا والصين، وإعادتها إلى الوطن الأم ليست رغبة، بل عقيدة شيوعية بالنسبة للحزب الحاكم. كما أن الاستعادة ليست مقتصرة على تايوان وحسب، بل كل الأراضي التي تم الاستيلاء عليها من الصين في الماضي، مثل هونغ كونغ ومكاو. وهذه العودة مقررة لدى صانع القرار، سواء بالطرق السلمية أو الطرق العسكرية، لكنها مؤجلة لحين توفر الظروف السياسية والأمنية والعسكرية والاقتصادية، ما يعطي فكرة بأن الصدام حتمي لكنه مستقبلي، لأن الحزب الحاكم يعتمد في شرعيته على التنمية الاقتصادية، وضرورة أن تكون الصين دولة قوية اقتصاديا، في حين تقوم السياسة الأمريكية على احتواء الصين اقتصاديا. عليه يمكن القول بأن الصدام بين الطرفين مؤجل، ولكن من خلال هذا التأجيل يمكن تنفيس هذا الانسداد، خاصة في القضية التايوانية، ويبدو أن هذا هو المسعى الأمريكي في الوقت الحاضر.. لماذا؟ لأن واشنطن غير راغبة في إغضاب بكين، وهي لا تريد الذهاب إلى صراع مع ثاني اقتصاد في العالم، وثاني إنفاق عسكري في العالم. فالانزلاق في هذا التيه له تداعيات كبرى على الولايات المتحدة نفسها وعلى العالم أجمع، بما فيه الصين نفسها. نقطة أخرى تضاف إلى هذه المحاذير هي، أن واشنطن حذرة من أن تدفع سياساتها بكين إلى أحضان موسكو، بينما هي تعمل جاهدة على إفساد المحور الروسي الصيني وإبعاد الصين. فهل طلب بايدن من تشي تغيير موقفه من روسيا والحرب الأوكرانية؟
يجدر القول إن كلا من الصين والهند رغم عدم إدانتهما لروسيا في غزوها للأراضي الأوكرانية، لكنهما أكدتا في أكثر من محفل دولي، أن المسألة لا بد أن تحل سلميا. وفي قمة منظمة شنغهاي كان موقفهما متميزا في الطلب من روسيا العمل على وقف الحرب. أما في قمة العشرين الأخيرة فكان موقف بكين أكثر وضوحا من قبل، عندما أكد الزعيم تشي الحاجة إلى التوصل إلى حل سلمي على اساس الشرعية الدولية. ولان هذا هو المطلب الأمريكي أساسا، فيمكن القول بأن بايدن ربما تمنى على تشي أن يكون موقف الصين من هذه المسألة أكثر وضوحا من قبل، فجاء هذا التصريح. وهنا لا بد من القول بأن من مصلحة بكين عدم توسع الحرب، لذلك لم نشهد لحد الآن وجود أسلحة صينية دخلت الحرب الأوكرانية. هذا يعني بأن الصداقة الصينية الروسية غير المحدودة تقف عند حدود المصالح العليا للصين. ربما تريد الصين لهذه الحرب أن تكون وفق توقيتاتها، وليس وفق توقيت موسكو. كما أنها تعرف جيدا بأن المستفيد الوحيد من هذه الحرب هي الولايات المتحدة، بينما تم تهميش أوروبا ولم يعد لها وجود في القاموس الاستراتيجي، لذلك هي اتخذت قرارا بعدم تأييد هذه الحرب. يقينا أن زيارة رئيسة مجلس النواب الأمريكي إلى تايوان، قد قطعت آخر خيوط الوصل والثقة بين بكين وواشنطن. لذلك كانت الصين تنتظر اللقاء بين تشي وبايدن، لترى ما الذي يمكن أن تقدمه واشنطن لإعادة بناء الثقة. ويبدو أن تعامل بايدن مع تشي كان مختلفا تماما عن تعامل الرئيس السابق ترامب مع تشي، كما أن واشنطن أعطت الصين صورة إيجابية بأنها تسعى للبناء التدريجي للعلاقات وعودة الثقة والتنسيق، خاصة أن وزير الخارجية الأمريكي بلينكن سيتوجه قريبا إلى الصين، لإتمام المشاورات مع الجانب الصيني. هذا ربما أعطى الصين فكرة بأن واشنطن تسعى لعلاقة مع الصين، قائمة على إمكانية توظيف الاحترام المتبادل من أجل الحديث عن شراكة في إطار التنافس، لذلك جاء تصريح الرئيس الصيني بالقول إن (بلاده مستعدة للعمل مع الولايات المتحدة الأمريكية لحل قضايا العالم الاستراتيجية). يبدو واضحا أن الجانب الأمريكي هو المتحمس أكثر لبناء الثقة مع الصين، لذلك سنرى الخطوات الأولى ستكون أمريكية أكثر، لأن الخطوات الأولى في التهجم على الصين كانت أمريكية.

القدس العربي



مواضيع ساخنة اخرى
شاهد الفنانة سماح أنور: لم أشرب المياه منذ 17 عاماً شاهد الفنانة سماح أنور: لم أشرب المياه منذ 17 عاماً
20 قتيلا حصيلة المواجهات المسلحة داخل المنطقة الخضراء في بغداد .. بالفيديو 20 قتيلا حصيلة المواجهات المسلحة داخل المنطقة الخضراء في بغداد .. بالفيديو
الضمان الاجتماعي يقر مشروع القانون الجديد الأربعاء المقبل الضمان الاجتماعي يقر مشروع القانون الجديد الأربعاء المقبل
إدارة السجون: عدد نزلاء السجون تجاوز السعة الاستيعابية ليصل إلى 20 ألفا إدارة السجون: عدد نزلاء السجون تجاوز السعة الاستيعابية ليصل إلى 20 ألفا
الافتاء ترد على سؤال حول اختيار الام لزوجة الابن الافتاء ترد على سؤال حول اختيار الام لزوجة الابن
عمان : العثور على طفلة حديثة ولادة في الشارع عمان : العثور على طفلة حديثة ولادة في الشارع
استحداث تخصصات جديدة في الجامعات الأردنية الرسمية والخاصة استحداث تخصصات جديدة في الجامعات الأردنية الرسمية والخاصة
البدء بإعادة تأهيل أول جزء من طريق بغداد الدولي الأحد البدء بإعادة تأهيل أول جزء من طريق بغداد الدولي الأحد
الجيش الإسرائيلي يحبط محاولة تهريب مخدرات عبر الاردن - صورة الجيش الإسرائيلي يحبط محاولة تهريب مخدرات عبر الاردن - صورة
بالصور : التعامل مع عوائق على طريق جرش - عمان بالصور : التعامل مع عوائق على طريق جرش - عمان
لظهور زوجته مع راغب علامة.. الخارجية العراقية: سنتخذ إجراء بحق سفيرنا في الأردن لظهور زوجته مع راغب علامة.. الخارجية العراقية: سنتخذ إجراء بحق سفيرنا في الأردن
بالاسماء : انهاء خدمات موظفين في وزارة الصحة بالاسماء : انهاء خدمات موظفين في وزارة الصحة
إحراق المسجد الأقصى في ذكراه : إسرائيل تطمح لمحو المسجد من الوجود إحراق المسجد الأقصى في ذكراه : إسرائيل تطمح لمحو المسجد من الوجود
امير السعود  ...  توفي بعد انتهاء امتحانات التوجيهي وحصل على معدل 94 امير السعود ... توفي بعد انتهاء امتحانات التوجيهي وحصل على معدل 94
بالفيديو : شاهدوا حوادث السير بعد اعلان نتائج التوجيهي بالفيديو : شاهدوا حوادث السير بعد اعلان نتائج التوجيهي
القبض على الشخص الذي خطف الطفلة في الهاشمي بحالة " سكر " القبض على الشخص الذي خطف الطفلة في الهاشمي بحالة " سكر "