قصة حب غريبة تجمع بين راقصة باليه تحولت لشاب و شاب تحول لفتاة

تم نشره السبت 01st كانون الأوّل / ديسمبر 2012 11:58 صباحاً
قصة حب غريبة تجمع بين راقصة باليه تحولت لشاب و شاب تحول لفتاة

المدينة نيوز - يعتقد من يشاهد هذين الشابين أنهما طبيعيان ووقعا فى الحب، إلا أن المثير في الأمر أنهما يتشاركان صفة غريبة، حيث عاشت بريتى كايت والتى تبلغ من العمر 18 عامًا، 15 عامًا من عمرها كصبى اسمه لوك، كما أن صديقها أرين الذى يبلغ من العمر 16 عامًا عاش معظم طفولته أيضا كفتاة راقصة بالية.

ولم يستطع أي منهما الاستمتاع بطفولته ولكن بدأت الحياة تتغير عندما بدأ كورس العلاج الهرمونى، والتقايا فى أحد مجموعات التعايش الغير مباشر فى أوهايو

وقالت كيتى: كل ما رأيته شاب وسيم فى المجموعة، وشعرت أننا مناسبين لبعضنا البعض؛ لأننا عشنا نفس الأزمات خلال مرحلة النمو.

وتابعت: أنا وأرين لنا نفس المقاس وبالتالى نتبادل ملابسنا القديمة التى كانت تجلبها أمهاتنا وكنا نكرهها.

وأضافت: نبدو مقنعين جدًا كفتاة وصبى فى عمر المراهقة ولم يعد فى مقدور أي شخص أن يميز التحول الذى وقع لنا، وهو أمر مريح جدًا لكل منا؛ لأننا نعيش نفس الحالة

ويحتاج أرين إلى المزيد من العلاج الهرمونى للتغلب على شكل جسده الذى عاش به طوال حياته، إذا أنه كان راقص باليه واتخذ جسده شكل راقصة الباليه وتحويله إلى رجل يعد أمر صعب، عكس كيتى التى انتهت من علاجها الهرمونى

وقال أرين: إن طفولته كانت قاسية فمنذ أن بلغ عامه الرابع وبدأ يتراد المدرسة وشعر أنه صبى وليس فتاة، وعندما أخبر والدته أجبرته على رقص الباليه حتى يشعر بأنه فتاة ويحب طبيعته.

(نشر )