"دراسات الأردنية" الأول بمنطقة الشرق الأوسط حسب تصنيف "بنسلفانيا"

تم نشره الثلاثاء 30 كانون الثّاني / يناير 2018 03:37 مساءً
"دراسات الأردنية" الأول بمنطقة الشرق الأوسط حسب تصنيف "بنسلفانيا"
مركز الدراسات الاستراتيجية في الجامعة الأردنية

المدينة نيوز:- حصل مركز الدراسات الاستراتيجية في الجامعة الأردنية على المرتبة الأولى في الشرق الأوسط وشمال افريقيا للمرة الثانية على التوالي، في التصنيف العالمي السنوي لمراكز الدراسات والذي تصدره سنويا جامعة بنسلفانيا في الولايات المتحدة الأميركية.

وقال مدير المركز الدكتور موسى شتيوي، الذي أعلن هذه النتائج خلال جلسة حوارية بعنوان "لماذا مراكز البحث والتفكير مهمة؟"، عقدها اليوم الثلاثاء المركز بالتعاون مع منتدى الاستراتيجيات الأردني، إن "دراسات الأردنية" حاز على المرتبة 128 عالميا، وبذلك تقدم 5 درجات عن التصنيف السابق، حيث كان بالمرتبة 132 العام الماضي.

ويصنف تقرير "بنسلفانيا" كل مرتبة في أهميتها استنادا إلى مجموعة من المؤشرات، أهمها: إدارة وتنظيم الموارد، والإنتاج الفكري والعلمي والتأثير في السياسات والاتجاهات والجدل الوطني حولها، ويعرضها مرتبة على مستوى العالم، وحسب الأقاليم الجغرافية، وحسب الحقول الموضوعية للعمل والإنتاج على المستوى العالمي.

وأوضح شتيوي أن التقرير اشتمل على تصنيف تقييمي لـ7815 مركز دراسات في العالم، وظهر المركز للمرة الأولى في قائمة المراكز الأكثر أهمية على مستوى العالم.

وأضاف أن المركز حاز على المرتبة الأولى في الشرق الأوسط وشمال افريقيا، ويشمل الإقليم الدول العربية وإسرائيل وتركيا وقبرص وإيران، فيما جاء بالمرتبة الأولى عربياً وأردنياً.

وتابع شتيوي ان التقرير شمل 6 مراكز بحث وتفكير من الأردن، إضافة إلى مركز الدراسات الاستراتيجية، وهي: مركز القدس للدراسات السياسية، منتدى الفكر العربي، مركز الرأي للدراسات، المعهد العربي للدراسات الأمنية، المعهد الملكي للدراسات الدينية.

وبين أن التقرير يصنف مراكز الدراسات حسب مجموعة من الحقول والمؤشرات الموضوعية، وهي: الدفاع والأمن الوطني، والسياسات الاقتصادية، والتعليم، والطاقة، والبيئة، والسياسة الخارجية والعلاقات الدولية، والصحة، التنمية الدولية، والاقتصاد الدولي، والعلوم والتكنولوجيا، والسياسات الاجتماعية، والحكم الرشيد والشفافية.

وأشار شيتوي إلى أن مراكز البحث والتفكير تمثل صناعة متقدمة ومكلفة في الفكر والإبداع والقياس العلمي للاتجاهات العامة، كما البحث العلمي في سائر المجالات الموضوعية.

وأوضح "تعكس النسب الضئيلة من النواتج القومية للإنفاق العربي على البحث العلمي المعوقات الأساسية أمام قدرة هذه المراكز على العمل والإنتاج، إضافة إلى تضاؤل حضورها في التعليم والتخطيط واتخاذ القرار وبناء السياسات العامة".



مواضيع ساخنة اخرى