"فلسطين النيابية" تثمن دور "العون الثقافية" بتوثيق الدور الأردني للدفاع عن فلسطين

تم نشره الثلاثاء 14 أيّار / مايو 2019 04:12 مساءً
"فلسطين النيابية" تثمن دور "العون الثقافية" بتوثيق الدور الأردني للدفاع عن فلسطين
النائب يحيى السعود - ارشيف المدينة نيوز

المدينة نيوز : - ثمن رئيس لجنة فلسطين النيابية المحامي يحيى السعود الدور الذي تقوم به جمعية العون الثقافية في توثيق الدور الوطني والقومي للشعب الاردني بالدفاع عن فلسطين .
وقال، خلال لقاء اللجنة اليوم الثلاثاء برئيس وأعضاء الجمعية، ان "فلسطين النيابية" على انعقاد دائم ومستمر للتحشيد للحفاظ على القدس والمقدسات الاسلامية ودعم الصمود الاهل فيها.
واكد السعود أهمية الوصاية التاريخية الهاشمية في الحفاظ على القدس ومقدساتها، مشيرا الى الدور المهم الذي يقوم به جلالة الملك عبدالله الثاني في اعادة الزخم للقضية الفلسطينية في المحافل المحلية والدولية والاقليمية.
بدورهم، استعرض رئيس واعضاء الجمعية المشروع الذي ستنفذه الجمعية وهو "توثيق الدور الوطني والقومي للشعب الاردني بالدفاع عن فلسطين ودعم حركات التحرر في بلاد الشام" والذي يأتي ايمانا بتوثيق الجهود الوطنية في بناء الدولة الاردنية والنهوض بالقضية الفلسطينية.
وقال رئيس الجمعية اسعد العزام إن المشروع يهدف الى بناء جيل واع بقضايا امته العادلة ومركزية القضية الفلسطينية والتأكيد على التضامن العربي، فضلا عن ترسيخ مبادئ التسامح والتعايش السلمي وتعزيز الوحدة الوطنية وتلاحم الجبهة الداخلية.
وتابع ان المشروع الذي ينقسم الى ثلاثة اقسام ( المرحلة الاولى من عام 1897-1948 والمرحلة الثانية 1949-1999 والثالثة من العام 2000 وحتى الآن)، يهدف للحافظ على تاريخ الاردن والتركيز على دور الشعب الاردني واظهاره بالمكانة الذي تليق به ورجالاته، مشيرا الى انه يتم حاليا تنفيذ المرحلة الاولى من المشروع .
ولفت الى انه حال الانتهاء من المشروع سيتوج بتأليف موسوعة تاريخية توثق تلك الاحداث وكل من ساهم في صنعها او شارك فيها من كل مكونات الدولة الاردنية، فضلا عن انشاء فيلم وثائقي على اهم الاحداث التي كانت تمثل منعطفا تاريخيا في دعم حركات التحرر في بلاد الشام ومقاومة الاستعمار.
إلى ذلك، أكد أعضاء الجمعية أهمية الوصاية الهاشمية التاريخية على المقدسات الاسلامية والمسيحية في القدس الشريف، داعين بالوقت نفسه "فلسطين النيابية" لتعزيز التعاون والتشارك فيما بينهم.



مواضيع ساخنة اخرى