ترجيح إجراء انتخابات جديدة للكنيست بعد تعثر تشكيل الحكومة

تم نشره الإثنين 27 أيّار / مايو 2019 03:24 مساءً
ترجيح إجراء انتخابات جديدة للكنيست بعد تعثر تشكيل الحكومة
كنيست الإسرائيلي

المدينة نيوز :- رجحت قناة "كان" العبرية، اللجوء إلى إجراء انتخابات جديدة بعد تعثر المفاوضات الائتلافية، لتشكيل الحكومة الإسرائيلية الجديدة برئاسة بنيامين نتنياهو.

وقالت "كان"، إن الهيئة العامة للكنيست الإسرائيلي، "ستلتئم الساعة الرابعة اليوم للتصويت على مشروع قانون لحله بالقراءة الأولى، عقب تعثر المفاوضات الائتلافية".

وكان حزب "الليكود" قد وجه دعوة لجميع أعضائه من وزراء ونواب لحضور هذه الجلسة، بحسب القناة التي نوهت إلى أن "هذا الاجتماع ويسبقه آخر تعقده الكتل البرلمانية المعارضة الساعة الواحدة من بعد الظهر لوضع استراتيجية بشأن هذا الأمر، في حين ليس من المؤكد أن تؤيد مشروع هذا القانون".

ورفض رئيس حزب "إسرائيل بيتنا" أفيغدور ليبرمان الليلة الماضية، "الحل الوسط الذي توصل إليه مجلس الحاخامات التابع لحزب آغودات يسرائيل بشأن قانون التجنيد، ودعمه الليكود".

وأوضح ليبرمان، أنه لا يخشى خوض الانتخابات مجددا، بل سيصوت إلى جانب حل الكنيست، كاشفا أنه "ينوي خوض هذه الانتخابات "بالشراكة مع وزيرة العدل أيليت شاكيد التي لم تتمكن في الانتخابات الأخيرة من دخول الكنيست".

بدوره دعا القطب في اتحاد أحزاب اليمين بتسالئيل سموتريتش، النائب ليبرمان إلى "إبداء المسؤولية وعدم جر إسرائيل نحو انتخابات جديدة".

وفي ظل هذه الأزمة الائتلافية، أوعز رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو الليلة الماضية إلى رئيس اللجنة المنظمة للكنيست النائب الليكودي ميكي زوهار، "بشطب التعديل لقانون أساس الحكومة الذي يسمح بزيادة عدد الوزراء ونوابهم من جدول أعمال الكنيست، وأقر الكنيست الأسبوع الفائت مشروع هذا القانون بالقراءة الأولى".

وأظهر استطلاع للرأي العام نشرته صحيفة "معاريف" العبرية، على خلفية احتمال الذهاب إلى انتخابات جديدة أنه في حال "أجريت هذه الانتخابات اليوم فستعزز قوة اليمين لتبلغ 68 مقعدا، مقارنة بـ65 مقعدا حصلت عليها في الانتخابات التي أجريت قبل شهر ونصف.

ووفقا للاستطلاع الذي أجراه معهد "بانلز بوليتكس" برئاسة مناحيم لزار، فإنه حال إجراء انتخابات جديدة، فسيحافظ حزب "الليكود" برئاسة نتنياهو على قوته بـ35 مقعدا، بينما حزب "أزرق أبيض" برئاسة غانتس سيضعف بمقعد ويحصل على 34 مقعدا.

ونوهت الصحيفة إلى أن الاستطلاع أجري عقب المظاهرة الكبرى التي نظمها "أزرق أبيض" في ساحة المتحف في "تل أبيب" بمشاركة عشرات آلاف الأشخاص، مؤكدة أنه "في هذه اللحظة على الأقل، فإن الحملة الصاخبة (السور الواقي للديمقراطية) التي يديرها لم تعط نتائج".

وبين الاستطلاع أنه في حال حدوث انتخابات جديدة، فإن الحزبين الأصوليين، "شاس" و "يهدوت هتوراه"، سيحافظان على قوتهما بـ8 مقاعد لكل منهما؛ وهذا يعني أن "أزمة قانون التجنيد لا تؤثر على ناخبيهما"، بحسب الصحيفة.

كما أنها ستعزز حزب الجبهة العربية برئاسة أيمن عودة وأحمد الطيبي وسيرتفع نصيبه من 6 مقاعد اليوم إلى 7 مقاعد، في حين يفشل حزب العمل برئاسة آفي غباي في الانتعاش ويبقى بـ6 مقاعد فقط.

ومن المتوقع أن يرتفع عدد مقاعد حزب "إسرائيل بيتنا" برئاسة أفيغدور ليبرمان، من 5 مقاعد إلى 6 مقاعد رغم أنه المتسبب في الأزمة الائتلافية الحالية بفعل موقف ليبرمان "العنيد" الخاص بقانون التجنيد.

اقرأ أيضا: هذه سيناريوهات ما بعد فشل تشكيل الحكومة الإسرائيلية

أما اتحاد أحزاب اليمين برئاسة بتسلئيل سموتريتش، الذي يتطلع إلى حقيبتي العدل والتعليم في الحكومة، فيرتفع في الاستطلاع الى 6 مقاعد مقارنة بـ5 في الانتخابات الأخيرة، وحزب اليسار ميرتس برئاسة تمار زندبرغ، يتعزز في الاستطلاع بمقعد واحد ويرتفع لـ5 مقاعد.

و"المفاجأة" بحسب "معاريف"، هي "دخول حزب اليمين الجديد برئاسة نفتالي بينيت وآييلت شكيد إلى الكنيست بحصوله في الاستطلاع على 5 مقاعد",وفق عربي 21.

ويتوقع الاستطلاع بالشر لكل من حزب "كلنا" برئاسة موشيه كحلون وحزب "المتحدة - التجمع"، حيث حصل كل منها في الانتخابات الأخيرة على أربعة مقاعد، وفي حال أجريت انتخابات جديدة، فسيبقيا دون نسبة الحسم، ومن هنا رجحت الصحيفة أن تدفع نتائج هذا الاستطلاع كحلون بالدخول مع "كلنا" إلى "الليكود" في الانتخابات القادمة.