كلمات في أعز المناسبات

تم نشره الثلاثاء 11 حزيران / يونيو 2019 12:39 صباحاً
كلمات في أعز المناسبات
أحمد جميل شاكر

بشموخ وكبرياء وبكل مشاعر الاعتزاز والفخر، تحتفل الاسرة الاردنية الواحدة بمناسبة من اعز المناسبات واغلاها الا وهي عيد الثورة العربية الكبرى ويوم الجيش. ويستذكر الاردنيون وكل العرب الاحرار تلك المناسبة المعطرة بالكبرياء والمجد، عندما تصدى شريف مكة المكرمة الحسين بن علي طيب الله ثراه لعصابات من الحاقدين على العروبة والاسلام، إذْ اصمت آذانها عن دعوات العرب المطالبين بالمساواة والحرية والعدالة. ووقف الشريف الحسين بن علي باسم كل العرب ليقول لا لسياسة التتريك ولا لاعدام احرار العرب على اعواد المشانق، ولا لاحلال اللغة التركية محل اللغة العربية، لغة القرآن الكريم.
في هذا اليوم المبارك من عام 1916 صحا العالم على صهيل خيول الهاشميين واصوات فرسانها تدعو الى الانعتاق والحرية، وتعيد لوجه الارض عروبتها وصفاءها، وروحها الوثابة، فكانت انطلاقة العرب الكبرى. الاحتفال اليوم بعيد الثورة العربية الكبرى ويوم الجيش يجسد كافة ابعاد هاتين المناسبتين القوميتين ودورهما الفعال ومساهمتهما المباشرة في كل ما حققه الاردن من انجازات في اطار نهضته الشاملة ومسيرته الغنية بالتضحيات ومجابهة التحديات.
كانت الثورة العربية الكبرى بداية مرحلة التحرر التي شهدتها المنطقة العربية واستطاعت من خلال مبادئها الرائدة ان تضيف الى هدف التحرير بعدين حيويين آخرين، هما الوحدة والحياة الفضلى للشعوب العربية في كافة امصارها واوطانها.
ومن هذا المنطلق التزم الاردن بحمل لواء هذه الثورة القومية، وتحقيق اهدافها لتبقى مشعلاً يضيء مسيرة الامة.
لقد رافق انطلاق الثورة العربية تأسيس الجيش العربي والذي ما كان يوماً من الايام الا المدافع عن كل العرب والاجدر بهذه المكانة الدولية من خلال تواجده في العديد من مناطق العالم الساخنة ضمن القوات الدولية لحفظ السلام. جيشنا العربي الباسل والذي ذاد عن حياض الوطن والامة العربية، وخضب بدماء شهدائه تراب فلسطين والجولان، ووقف شامخاً يدافع عن الحق والانسانية في كل مكان شهد اضطرابات دولية فكان في طليعة قوات السلام الدولية التي اثبتت حضوراً، والتف حولها ابناء وشعب كل بلد خدمت فيه قواتنا.
ليس مصادفة ان يكون الاحتفال بعيد الثورة العربية الكبرى ويوم الجيش في مناسبة واحدة ومشتركة، فالجيش العربي هو حامل رسالة النهضة العربية والمدافع عنها، فقد كان هذا البلد وما زال موئلاً للعرب الاحرار والحامي لمبادىء الثورة العربية الكبرى والحامل لمشعلها.

الدستور - 

الاثنين 10 حزيران / يونيو 2019.

 



مواضيع ساخنة اخرى
أردني بالكويت يلقي بزوجته من الطابق الثاني أردني بالكويت يلقي بزوجته من الطابق الثاني
ماكرون : الملك رجل السلام في العالم وصاحب الوصاية على المقدسات ماكرون : الملك رجل السلام في العالم وصاحب الوصاية على المقدسات
البطاينة : الزيادة للمتقاعدين المدنيين لم تكن 10 دنانير البطاينة : الزيادة للمتقاعدين المدنيين لم تكن 10 دنانير
تمديد إعفاء السوريين من رسوم تصاريح العمل حتى نهاية 2020 تمديد إعفاء السوريين من رسوم تصاريح العمل حتى نهاية 2020
إحباط تهريب 14350 كروز دخان في مركز حدود جابر إحباط تهريب 14350 كروز دخان في مركز حدود جابر
إربد : العثور على جثة أربعيني داخل مخزن والأمن يحقق إربد : العثور على جثة أربعيني داخل مخزن والأمن يحقق
مشعل الصباح : بدء انتاج مصفاة بترول معان منتصف 2024 مشعل الصباح : بدء انتاج مصفاة بترول معان منتصف 2024
المفرق : القبض على مطلوب خطير المفرق : القبض على مطلوب خطير
مدير مستشفى البشير يعد بالافراج عن مصور فيديو "الصرصور" مدير مستشفى البشير يعد بالافراج عن مصور فيديو "الصرصور"
وزارة المالية: الزيادات المقررة على الرواتب ستصرف الشهر الجاري وزارة المالية: الزيادات المقررة على الرواتب ستصرف الشهر الجاري
اربد : ضبط مطلوب متوار عن الانظار منذ 6 سنوات اربد : ضبط مطلوب متوار عن الانظار منذ 6 سنوات
مدير البشير : فيديو الطوارئ يستهدف الإساءة وسنشكو مصوره للقضاء مدير البشير : فيديو الطوارئ يستهدف الإساءة وسنشكو مصوره للقضاء
أسس منح سلف المرابحة الإسلامية في الضمان الاجتماعي أسس منح سلف المرابحة الإسلامية في الضمان الاجتماعي
شاهدوا الحادث الذي اسفر عن وفاة شخصين على طريق اربد عمان شاهدوا الحادث الذي اسفر عن وفاة شخصين على طريق اربد عمان
آلية جديدة للسلف وشمول ابناء الضفة  وغزة بسلف متقاعدي الضمان آلية جديدة للسلف وشمول ابناء الضفة وغزة بسلف متقاعدي الضمان
طقس العرب يتوقع تساقط ثلوج فوق 1000م في عمان .. الثلاثاء طقس العرب يتوقع تساقط ثلوج فوق 1000م في عمان .. الثلاثاء