من فض اعتصام الخرطوم إذن ؟

تم نشره الأحد 16 حزيران / يونيو 2019 12:47 صباحاً
من فض اعتصام الخرطوم إذن ؟
د. فطين البداد

فوجئ السودانيون ليل السبت - الاحد بالمجلس العسكري يسحب اعترافه بفض الاعتصام بالقوة ، وهو ما دفع بمراقبين إلى التندر بطبيعة أداء العسكر في اي بلد يمسكون بزمامه .

ومن الثابت وفق التصريح السابق " المنفي " اعتراف المتحدث باسم المجلس بمسؤوليته عن فض الاعتصام بالشراكة مع النيابة العامة ...

ومن المفارقات أن النائب العام نفسه يدخل هذه الأثناء في سجالات مع المجلس العسكري حول تحديد المسؤولية عن مقتل اكثر من 100 من المعتصمين ، ويريد كل طرف النأي بنفسه عن المسؤولية .

ولأن المجلس العسكري أراد منذ البداية التخلص من تبعات فض الاعتصام ، فقد حاول إلباس القضية للنائب العام بسبب حضوره العملية كجهة قضائية مدنية خولت المجلس بالتصرف من خلال اجتماع مشترك سبق العملية ، غير أن هذا الاخير قال بأنهم في النيابة العامة أوضحوا للعسكر خلال اجتماع الطرفين قبل المجزرة بأنه لا مشكلة في " تنظيف " منطقة كولومبيا ، ولكن بدون رصاص ، وعندما بدأ إطلاق الرصاص " انسحبنا كجهة قضائية " ..

وبخصوص لجنة التحقيق التي شكلها المجلس قال النائب العام بأن اللجنة "العسكرية" تخص المجلس العسكري ولا علاقة للنيابة العامة بالتحقيقات التي تجريها ، وإن النيابة مسؤولة فقط عن نتائج تحقيق لجنتها الخاصة مبشرا بمحاكمة البشير خلال اسبوع ، وهذه البشرى لها بالطبع مرام ومغاز تصب في صالح الطرفين بالتأكيد .

ما سبق يلخص واقع العلاقة بين الطرفين عندما يتعلق الأمر بالدماء ، حيث ينأى كل بنفسه ، ولقد تم بالفعل تلبيس الأمر لبعض العسكريين من غير " الكبار " مع أن قوات التدخل السريع بقيادة " حميدتي " هي التي فضت الاعتصام وأسالت كل هذه الدماء .

و" حميدتي " لمن لا يعرف ، هو بمثابة العصا الغليظة في المجلس ، بل إن بعض وسائل الاعلام الغربية وصفته بـ " رجل السودان الأقوى " ، وهذا الوصف يذكرنا بالجزائري خالد نزار في التسعينات ، ولا غرابة والحالة هذه أن يترحم حميدتي : بقوة " على الضحايا وفي نفس الوقت يثني " بقوة " أيضا على قواته .

لقد قتل العشرات خلال فض الإعتصام ، والرأي العام السوداني والعربي والدولي والمنظمات الحقوقية تسأل :

إذا كان العسكر لم يأمروا بالمجزرة وفق نفيهم الأخير ، وإذا كانت النيابة العامة لم تعط الإذن بها ، وإذا كان حميدتي وقوات تدخله السريع لم يفعلها ، فمن الذي فعلها إذن ؟؟ .

لعلهم المعتصمون !.

جى بي سي نيوز - الأحد 16-6-2019



مواضيع ساخنة اخرى
موظف يختلس 1411 طن شعير والرزاز يحيله الى القضاء موظف يختلس 1411 طن شعير والرزاز يحيله الى القضاء
فيديو : طالبان أردنيان يحصدان المراكز الأولى بمسابقة عالمية للحساب الذهني فيديو : طالبان أردنيان يحصدان المراكز الأولى بمسابقة عالمية للحساب الذهني
قال انها سافرت للأردن :كشف تفاصيل مقتل فتاة دفنها والدها وهي على قيد الحياة في غزة قال انها سافرت للأردن :كشف تفاصيل مقتل فتاة دفنها والدها وهي على قيد الحياة في غزة
المصري: ‎81 ألف متقاعد مدني ستشملهم زيادة بين 10-80 ديناراً المصري: ‎81 ألف متقاعد مدني ستشملهم زيادة بين 10-80 ديناراً
وفاة شخص أثناء قيامه بعمل صيانه لمركبتة في العقبة وفاة شخص أثناء قيامه بعمل صيانه لمركبتة في العقبة
اسرائيل تهدد بمنع دخول العمال الاردنيين اذا منع " المتدينون " من دخول الاردن اسرائيل تهدد بمنع دخول العمال الاردنيين اذا منع " المتدينون " من دخول الاردن
تأجيل الموسم الكروي بالأردن.. لاعبون عاطلون وأندية عاجزة ماليا تأجيل الموسم الكروي بالأردن.. لاعبون عاطلون وأندية عاجزة ماليا
هزتان أرضيتان تضربان وادي الأردن هزتان أرضيتان تضربان وادي الأردن
على اثر وعكة صحية : عباس يهاتف الصفدي مطمئناً على صحته على اثر وعكة صحية : عباس يهاتف الصفدي مطمئناً على صحته
إسرائيل تسلم الأردن جثمان الأسير سامي أبو دياك إسرائيل تسلم الأردن جثمان الأسير سامي أبو دياك
صادرات صناعة عمان تكسر حاجز الـ 4 مليارات دينار صادرات صناعة عمان تكسر حاجز الـ 4 مليارات دينار
التكسي المميز يعتذر : سائق " المليون " خدعنا التكسي المميز يعتذر : سائق " المليون " خدعنا
نتنياهو: إسرائيل لها "الحق الكامل" بضم غور الأردن نتنياهو: إسرائيل لها "الحق الكامل" بضم غور الأردن
رابط : اعرف الزيادة الممنوحة على راتبك رابط : اعرف الزيادة الممنوحة على راتبك
السماح للأردنيين المغتربين بجلب أمتعتهم وأثاثهم عند رغبتهم الاستقرار بالمملكة السماح للأردنيين المغتربين بجلب أمتعتهم وأثاثهم عند رغبتهم الاستقرار بالمملكة
مصدر يوضح سبب اختلاق قصة " حقيبة المليون " مصدر يوضح سبب اختلاق قصة " حقيبة المليون "