المعايطة : كان هناك مخطط لدخول الأردن في الفوضى السياسية

تم نشره الخميس 27 حزيران / يونيو 2019 07:15 مساءً
المعايطة :  كان هناك مخطط لدخول الأردن في الفوضى السياسية
وزير الإعلام الأسبق سميح المعايطة،

المدينة نيوز :- اكد متحدثون في ندوة نظمها مركز الملك عبد الله الثاني الثقافي في الزرقاء أمس بعنوان " نبذ العنف والارهاب "، ان الدراسات اثبتت ان ثقافة وعلوم المتطرفين الشرعية هي ثقافة وعلوم متدنية .
وقال وزير الإعلام الأسبق سميح المعايطة، ان التطرف حالة تجري في فكر وعقل الإنسان وهو يعني الخروج عن المألوف والطبيعي وتكفير الآخر والمؤسسات والتعصب لتنظيم أو جماعة، فهو انحراف في التصور أو في فهم النص الشرعي .
وبين ان الدراسات أثبتت أن ثقافة وعلوم المتطرفين الشرعية هي ثقافة وعلوم متدنية، مؤكدا ان الأمة حينما تواجه التحديات الجمة يتعين عليها استدعاء عناصر ثقافتها كافة وكل مكونات قيمها الأخلاقية ومبادئها الأصيلة والتركيز على الهوية الجامعة المعززة.
ولفت المعايطة الى انه كان هناك مخطط لدخول الأردن في الفوضى السياسية، إلا انه بفضل وعي الأردنيين والقيادة الهاشمية والأجهزة الأمنية تمكنا من تجاوز تلك المرحلة التي كانت معدة للأردن، مشيرا الى انه لدى الأردن تجربة مريرة مع الإرهاب، حيث عرض للعمليات الإرهابية التي شهدها الأردن في الفترة الماضية مثل استشهاد معاذ الكساسبة وأحداث قلعة الكرك والركبان وغيرها من الأحداث.
وقال أستاذ العلوم السياسية في الجامعة الهاشمية الدكتور جمال الشلبي الذي أدار الندوة ،" ان الأمة العربية شهدت العديد من مشاهد الإرهاب والتعصب والتطرف، الامر الذي يشير إلى وجود مخطط سياسي لتفكيك الأمة العربية وجعلها تدور في حلقة مفرغة "، معتبرا ان ما اصطلح على تسميته " بالفوضى الخلاقة " هو دعوة للإرهاب وتدمير الدولة والإنسان والمجتمع.
من جهته أشار مدير مركز شرفات لدراسات بحوث العولمة والإرهاب الدكتور سعود الشرفات إلى تعرض الأردن خلال الفترة ما بين 1970 وحتى 2018 إلى 132 عملية إرهابية قضى فيها 156 شخصا و 292 جريحا. وبين ان الدول التي تشهد صراعات سياسية وعسكرية عنيفة تتعرض للإرهاب أكثر من غيرها، مثل الدول التي عصفت بها أحداث ما يسمى " بالربيع العربي". بدوره، تحدث مدير تحرير موقع جفرا الإخباري الزميل شادي الزيناتي عن مدى تأثير وسائل الإعلام وشبكات التواصل الاجتماعي على الرأي العام في المجتمع، مؤكدا ان وسائل الإعلام هي التي تقود الرأي العام وتؤثر فيه بشكل حقيقي .
وتابع ان الموضوعية والمهنية والحياد ونقل الحقيقة من خلال وسائل الإعلام كفيل بتخفيض الإشاعات في المجتمع، لافتا الى ان شبكات التواصل الاجتماعي أصبحت وسيلة للتعبير عن الآراء والمواقف .
وجرى في ختام الندوة التي حضرها مدير ثقافة الزرقاء وصفي الطويل وجمع من الكتاب وممثلي المجتمع المحلي والمهتمين، نقاش وحوار، حيث أجاب المتحدثون عن جميع الأسئلة والاستفسارات .
--(بترا)