انطلاق حملة "كفى لنزيف الفرح" في معان

تم نشره الإثنين 15 تمّوز / يوليو 2019 10:30 مساءً
انطلاق حملة "كفى لنزيف الفرح" في معان
اطلاق نار

المدينة نيوز :- انطلقت في محافظة معان اليوم الاثنين؛ المرحلة الثانية لحملة مديرية الأمن العام "كفى لنزيف الفرح" برعاية محافظ معان محمد الفايز وبمشاركة الفعاليات الرسمية والشعبية في المحافظة وباديتها.
وأشار الفايز خلال حفل الإطلاق، إلى ضرورة دعم الحملة من خلال التعاون ما بين المؤسسات الرسمية والأهلية والأفراد وتكثيف الجهود والعمل بروح الفريق الواحد للتصدي لظاهرة اطلاق العيارات النارية، ومحاربتها بشتى الوسائل، لافتا إلى أن نتائج تلك الظاهرة السلبية لا تقتصر على ممارسها؛ وإنما تتعداها بشكل أوسع لتهدد حياة الآخرين وتلحق الأذى والضرر بالمجتمع.
وأوضح الفايز دور الخطابين الإعلامي والديني في التوجيه نحو المسؤولية الملقاة على عاتق الجميع في محاربة ظاهرة إطلاق العيارات النارية، وتفعيل التعاون مع الأجهزة الأمنية والمعنية في التعامل معها قانونيا وأمنيا وإداريا.
ولفت إلى أهمية دور المواطن وخاصة في التعاون ومساعدة رجال الأمن في ملاحقة كل من يخالف القانون، واتخاذ الإجراءات الرادعة بحقه، داعياً للوقوف صفاً واحداً تجاه من يعكر صفو أمن وسلامة مجتمعنا وأبنائه.
وقال مدير شرطة محافظة معان بالإنابة العقيد منتصر عبيدات، إن إطلاق العيارات النارية تعتبر ظاهرة سلبية خطيرة، نظراً لأضرارها الاجتماعية والاقتصادية والصحية، مؤكداً دور الأسرة ومؤسسات المجتمع المدني والإعلام وخطباء المساجد في التنبيه لخطورة هذه الظاهرة وحماية المجتمع منها وتعزيز وغرس القيم والسلوكات الإيجابية في المجتمع.
وأشار إلى أن التوجيهات الملكية جاءت مشددة على التصدي لكافة الظواهر السلبية التي تؤثر على سلامة وأمن المجتمع، لافتاً إلى أن جهاز الأمن العام وعبر وسائله المتعددة ينشر الوعي بين المجتمع المحلي بخطورة هذه الظواهر والتصدي لها بكافة الوسائل، داعيا المواطنين الى أن يكونوا سنداً رديفا أميناً ومخلصاً من أجل الوطن.
وبين مدير أوقاف معان الشيخ بلال البحري، حرمة إطلاق العيارات النارية في الدين الإسلامي، نظراً لأضرارها على الإنسان والمجتمع، داعياً الجميع إلى التصدي لهذه الظاهرة ومحاربتها بكل السبل والعمل كفريق واحد للقضاء على هذه الظواهر التي تعرقل مسيرة المجتمعات النهضوية.
وأشار عضو هيئة التدريس في كلية معان الجامعية حسين عساف، إلى الأثر النفسي الذي لحق به وبأطفاله عندما أصيبت زوجته بعيار ناري طائش في ليلة عيد الأضحى المبارك أثناء قيامهم بشراء مستلزمات العيد، وان عناية الله حالت دون اختراق الرصاصة لقلب زوجته بعد أن اخترقت صدرها ورئتها، داعياً الجميع إلى عدم إطلاق العيارات النارية في المناسبات والأفراح للتعبير عن سعادتهم في سبيل تعاسة الآخرين.
واشتملت فعاليات إطلاق الحملة التي أقيمت في مركز الأمير الحسين بن عبدالله الثاني الثقافي بحضور مرتبات شرطة معان ومدير دفاع مدني معان العقيد سالم الصرايرة والفعاليات الشعبية والرسمية في محافظة معان؛ على عروض مسرحية قدمتها فرقة الجنوب للعروض المسرحية، وفيلم "صرخات مدوية" والتي أظهرت المآسي والويلات التي تنتج عن إطلاق العيارات النارية في المناسبات والأفراح.
--(بترا)



| رئيس الوزراء اللبناني: ملف التحقيق في انفجار المرفأ يجب أن يكون أولوية والنتائج يجب أن تكون سريعة