فريز يدعو البنوك إلى تخفيض الفوائد على التسهيلات

تم نشره الثلاثاء 27 آب / أغسطس 2019 05:30 مساءً
فريز يدعو البنوك إلى تخفيض الفوائد على التسهيلات
محافظ البنك المركزي زياد فريز - ارشيف المدينة نيوز

المدينة نيوز :– دعا محافظ البنك المركزي زياد فريز البنوك إلى تخفيض الفوائد على تسهيلات التجزأة.

تأتي دعوة فريز برغم أنه أكد أن لا داعي للتدخل الإداري من قبل البنك المركزي تجاه البنوك التجارية في قروض التجزأة، لتغيير أسعار الفائدة، مؤكداً في حديث أمام اللجنتين المالية والاستثمارية النيابيتين عصر الثلاثاء إن النظام المفروض على البنوك يخضعها لتغيير السعر أوتوماتيكياً.

وقال "هذا ما أكدته دائرة حماية المستهلك المالي في البنك المركزي خلال تفتيشها على البنوك".

وكشف أن تسهيلات التجزأة تصل إلى (8 مليارات من أصل 24 مليار دينار) في البنوك، وهي تخضع لعملية أوتوماتيكية في التعديل على نسب الفائدة بموجب التغييرات التي تطرأ على سعر البنك المركزي.

وأوضح فريز أن البنوك ملزمة بتعديل سعر الفائدة إذا انخفض سعر الفائدة المرجعي (كل 3 شهور أو 6 شهور ..)، كما ينص على ذلك العقد وتُرفع الفائدة كذلك حسب العقد.

وحول الحديث عن قيام البنوك بالتأخر في خفض سعر الفائدة بينما ترفعه من فوره بعد أي قرار للبنك المركزي برفع الفائدة، قال إن هذا انطباع حيث هنالك تعليمات تحدد الآلية.

وبيّن فريز "التعليمات واضحة وقد قامت البنوك فعلياً بتخفيض الفائدة على القروض الشخصية ذات سعر الفائدة المتغير التي وجب تخفيض الفائدة عليها، وسيتم تخفيض الفائدة عند حلول دورية تخفيض الفائدة حسب المواعيد، ونحن نطبق هذه التعليمات بمتابعة مستمرة واي مخالفة نتابعها".

وتابع : لقد حاولنا معالجة الموضوع في العام 2012 عندما أعدنا النظر في السياسة والادوات النقدية، ووضعنا سياسات واضحة للتعامل مع العملاء بعادلة.

وزاد محافظ البنك المركزي "فيما يتعلق بالقروض الشخصية، لا نتدخل إدارياً بخفض السعر فهذا سوق لا نحدد فيه السعر على الودائع والتسهيلات لكن التدخل يتم بصورة غير مباشرة من خلال أدوات السياسة النقدية وهو متبع من قبل البنوك في العالم فلا يوجد تحديد لسعر للوديعة والتسهيلات فهي سياسة مضى عليها الزمن وإذا وضعناها سنتخلف".

وأضاف "على الرغم من عدم التدخل المباشر والإداري فإن البنك المركزي من خلال التعليمات الصادرة عنه، قام بوضع تعليمات تتضمن المعاملة بشفافية وتلزم البنوك بأن يكون تعديل سعر الفائدة على القروض إذا كان القرض مبنياً على أساس سعر فائدة متحرك غير ثابت، فهنا يغير سعر الفائدة، وأن يكون السعر المرجعي الذي يتم التعديل على أساسه واضحاً ومحدداً، ومعظم البنوك تستعمل سعر الإقراض بين البنوك كونه يعكس بصورة كبيرة كلفة مصادر الأموال".

وتابع "فنحن حينما نخفض أسعار الفائدة أو نرفعها على أدوات السياسة النقدية (نافذة الايداع أو شهادة الايداع) فإن سعر الفائدة ينخفض في البنوك فهو المعيار والمؤشر المستخدم، إذاً على البنوك أن تغير".

وأكد محافظ البنك المركزي زياد فريز أن تخفيض سعر الفائدة جاء بعد وجود مؤشرات قوية في الاقتصاد الوطن"، مبيناً "لقد رفعنا سعر الفائدة مرتين ولكن بعد أن شعرنا أن هنالك مؤشرات قوية في الاقتصاد الوطني خفضنا السعر (بعيداً عن الفيدرالي، فالعلاقة ليست واحد لواحد)".

وزاد في الاجتماع الذي جمع بين لجنة نيابية مشتركة (اللجنة المالية ولجنة الاقتصاد والاستثمار) مع البنك المركزي وجمعية البنوك "نحن ننظر في تحديد سعر الفائدة الى الظروف المالية والنقدية والاقتصادية في البلاد وأوضاع ميزان المدفوعات وحركة العملات الأجنبية والاسعار (نسعى إلى مستوى تضخم مقبول) فالعملية لها عدة جوانب في تحديد سعر الفائدة.

وقال إنه مطلوب من كل بنك أن يعلن سعر الفائدة لديه حتى نحقق الشفافية، قائلاً " فيما يتعلق بقضية بـ"تصنيف البرايم" لم تكن تعلن سابقاً بالبنوك، ولم يكن هناك شيء اسمه "تصنيف البرايم".

وأشار إلى البنك المركزي لجأ إلى اعلان البنوك لأسعار الفوائد لـ"تصنيف البرايم"، مضيفاً "هناك أشخاص يأخذون دون هذا التصنيف"، مؤكداً "هي قضية فيها اجتهاد".

*السياسة النقدية :

وأشار فريز إلى أن السياسية النقدية ليست عملية سهلة والبنك المركزي أول بند في قانونه هو تحقيق الاستقرار النقدي، بحيث لا تتحقق عملية التنمية دون هذا الاستقرار، مضيفاً "فإذا لم تكن هنالك قناعة بالاستقرار النقدي فإن عملية الاستثمار والاستهلاك قد تتعرض للضرر".

وقال فريز إن لدى البنك المركزي قناعة راسخة ومستمرة وأكيدة بضرورة التمسك بكل الأدوات التي تساعد على تحقيق الاستقرار النقدي.

وشدد فريز على أن السياسة النقدية للبنك جنبت البلاد الكثير من المثالب والعيوب التي كان من الممكن أن تؤدي الى نتائج سلبية لو لم نتبع تلك السياسات، مؤكداً استمرار البنك في سياسته الهادفة الى تحقيق الاستقرار النقدي (الحفاظ على استقرار سعر الصرف)، بما يحمي الاستثمار والغالبية العظمى من السكان من حيث الاستهلاك.

وبين أن البنك لجأ إلى سعر الفائدة منذ فترة طويلة وقد نجحت هذه السياسة بالإضافة إلى سياسات مساعدة في السعي لتحقيق الاستقرار النقدي خلال ال 15 سنة الماضية.

وأوضح فريز أن رفع سعر الفائدة أحيانا يؤثر على عملية الاستثمار (كلفة الأموال أحد العناصر الأساسية)، قائلاً "البنك المركزي يعي ذلك لكن في نفس الوقت نحن في وضع يشهد تقلبات حادة في أسعار الفائدة، وبعض الدول المجاورة نتيجة عدم الاستقرار النقدي لديها رفعت أسعار الفائدة بشكل كبير جداً وأصبحنا غير منافسين لتلك الأسعار، وكون الأموال تتحرك بسهولة في المنطقة فكان هنالك خطر على الودائع الأردنية أن تتحول إلى ودائع أجنبية وتحويلها إلى الخارج"، كاشفاً عن وجود تحويلات خطيرة في فترة من الفترات".

وأضاف "لكن بدأنا بزيادة جاذبية الأدوات المقيمة بالدينار من ضمنها الودائع ما ادى إلى استرجاع عدد كبير من الودائع ومنعت خروج الودائع وتمكنا من الحفاظ على العملات الأجنبية وتمكين ميزان المدفوعات الأردني من الوفاء بالتزاماته، ونجحت هذه السياسة".

وبين "قد لاحظنا في العام 2019 ونهاية العام الماضي مؤشرات على الصعيد الخارجي فيما يتعلق بتعاملات الأردن مع الخارج إيجابية جداً من خلال زيادة التصدير وزيادة السياحة وتحسن ميزان المدفوعات وزيادة الاحتياط الأجنبي أدت إلى التوجه نحو تخفيض سعر الفائدة".

ولفت "تمكنا من اتخاذ القرار مع بقية الدول منها (الفيدرالي الامريكي) وقد تشهد الأيام المقبلة تقلبات في السوق الدولي، فالعالم يعيش تناقضات عجيبة في العالم حرب اقتصادية عالمية وحرب عملات والأسواق الاوروبية تعاني من كساد ومشكلات مالية ونقدية مختلفة وهنالك عدم ثقة بالتطورات الاقتصادية العالمية، كما أن المنطقة نفسها تعاني من المشكلات ونحن في البنك المركزي نراقب ذلك بعناية وتحوط لحماية القطاع النقدي الأردني".

وأضاف "نحن نسعى لأن يكون لدينا جهاز مصرفي قوي وسليم وله سمعة عاليمة جيدة، واستطاع أن يكون في نظر المؤسسات الدولية ضمن المؤسسات المعتبرة والمحترمة التي يمكن التعامل معها بكلفة أقل وكفاءة عالية، وقد مول (الجهاز الصرفي)، للقطاعات الاقتصادية ما أدى الى زيادة نمو (3 – 4 %) وساهمت في تمويل القطاع الخاص والحكومة.

وزاد "لولا التعاون بيننا مع البنوك التجارية الوثيق والتفاهم في تطبيق السياسة النقدية، والأهدف الوطنية لم نكن لنمشي فالجهاز المصرفي الأردني عمود فقري للاقتصاد الوطني".

وقال "نتيجة ارتفاع سعر الفائدة وشعورنا ان القطاع الانتاجي بحاجة لدعم لان سعر الفائدة قد يكون مربكاً له، خصصنا من عام 2012 ما يعدل 1 مليار دينار للمشاريع في القطاعات (الصناعة والزراعة والطاقة والصحة والتدريب المهني والسياحة والنقل) اعتبرناها انتاجية وخصصنا مبالغ كافية للمشاريع المتوسطة واستغل منها حوالي 700 مليون باسعار فائدة متدنية جدا 4 % على مدار 10 سنوات".

وبين "هنالك مشاريع صغيرة بقيمة 250 مليون استفاد منها 16 الف مواطن خلقت فرص عمل في المحافظات".

ولفت إلى أن البنك أخذ الظروف الصعبة التي يعيش فيها المواطنون ممن تأخر دخلهبعين الاعتبار، مؤكداً طلب البنك لتعديل جداول السداد بشكل يتناسب مع التدفقات النقدية بشكل جيد، بحيث لا يشكل ضغط على القطاع الصناعي والتجاري والمستهلكين".



مواضيع ساخنة اخرى
ثلاثة متهمين بمقتل الشهيد الرواحنة عقوبتهم الإعدام ثلاثة متهمين بمقتل الشهيد الرواحنة عقوبتهم الإعدام
بالصور : نبش قبور في إربد واخراج عظام الموتى بالصور : نبش قبور في إربد واخراج عظام الموتى
تدهور الحالة الصحية للأسيرة هبة اللبدي تدهور الحالة الصحية للأسيرة هبة اللبدي
القبض على شخص اجنبي تجول عاريا في عمان القبض على شخص اجنبي تجول عاريا في عمان
تعرفوا على قيمة زيادات المتقاعدين العسكريين تعرفوا على قيمة زيادات المتقاعدين العسكريين
بدء العمل بالتوقيت الشتوي الجمعة المقبلة بدء العمل بالتوقيت الشتوي الجمعة المقبلة
المناهج : صورة الطفلين ليست في المناهج الاردنية المناهج : صورة الطفلين ليست في المناهج الاردنية
موسـم الزيتـون الحالـي الأفضـل إنتاجًـا.. وانخفاضه في الطفيلة موسـم الزيتـون الحالـي الأفضـل إنتاجًـا.. وانخفاضه في الطفيلة
العبوس: ثلاث ضربات قاتلة للقطاع الطبي بأسبوع واحد العبوس: ثلاث ضربات قاتلة للقطاع الطبي بأسبوع واحد
تفاصيل جريمة عجلون : الزوجة دست السم لزوجها و وصديقه القاه بالحفرة تفاصيل جريمة عجلون : الزوجة دست السم لزوجها و وصديقه القاه بالحفرة
"الخارجية" تتابع أحوال الأردنيين في برشلونة وتؤكد عدم وقوع إصابات "الخارجية" تتابع أحوال الأردنيين في برشلونة وتؤكد عدم وقوع إصابات
"البرلمان الدولي" يطالب إسرائيل بالافراج عن المعتقلين الأردنيين "البرلمان الدولي" يطالب إسرائيل بالافراج عن المعتقلين الأردنيين
حماس : اعتقال اسرائيل للأردنيين يؤكد استمرار الاحتلال في توسيع دائرة جرائمه حماس : اعتقال اسرائيل للأردنيين يؤكد استمرار الاحتلال في توسيع دائرة جرائمه
صاحب مطعم في الأردن يطرد عائلة بعدما علم أنهم "مستوطنون" صاحب مطعم في الأردن يطرد عائلة بعدما علم أنهم "مستوطنون"
الأردن : حكم المحكمة الإسرائيلية بحق الأردنية اللبدي "باطل وغير مقبول" الأردن : حكم المحكمة الإسرائيلية بحق الأردنية اللبدي "باطل وغير مقبول"
وزير الزراعة : منع استيراد زيت الزيتون لا تراجع عنه وزير الزراعة : منع استيراد زيت الزيتون لا تراجع عنه