براتب 48 ألف دولار شهريا.. زوجان يبحثان عن مربية لابنتهما

تم نشره الثلاثاء 27 آب / أغسطس 2019 06:00 مساءً
براتب 48 ألف دولار شهريا.. زوجان يبحثان عن مربية لابنتهما
طفلة صغيرة

المدينة نيوز :- أعلن زوجان بريطانيان عن بحثهما عن مربية لطفلتهما البالغة من العمر 8 سنوات، براتب قدره 39 ألف جنيه إسترليني (48 ألف دولار)، على أن تكون وظيفتها الأساسية هي إعداد الطفلة لتصبح أحد مشاهير موقع مشاركة الفيديو الشهير يوتيوب "YouTube" خلال عامين فقط.

ونشر الزوجان إعلان الوظيفة على موقع "childcare.co.uk"، وأوضحا من خلال الإعلان أن ابنتهما لديها بالفعل قناة خاصة بها على موقع يوتيوب "YouTube"، حيث تقوم بمشاركة مقاطع فيديو لنفسها وهى تقدم دروسًا في الغناء ومستحضرات التجميل، وفقا لما ذكرته صحيفة "دايلي ميل" البريطانية. 

وقال الوالدان "إن فتاتنا الصغيرة تبدو جميلة وطبيعية أمام الكاميرا"، حيث يعترفان بأن مقاطع الفيديو التي تصنعها "بحاجة إلى المساعدة من شخص ذي خبرة". 

وأوضح الزوجان اللذان يعيشان في شرق لندن، إنه سيتعين على المربية التي ستحصل على الوظيفة دعم الطفلة ومساعدتها أثناء تسجيلها ونشرها هذه الفيديوهات، وإلى جانب الواجبات الرقمية لمدة 30 ​​ساعة في الأسبوع، سيتعين على المربية مساعدة ابنتهما على الاستعداد للمدرسة وأحضرها إلى المنزل بعد نهاية اليوم الدراسي، وجعلها تتناول العشاء قبل عودة الوالدين من العمل في الساعة 7 مساءً.

وعلى الرغم من طموح الأبوين، علق موقع يوتيوب "YouTube" على هذا الإعلان موضحًا أن الحد الأدنى لسن مستخدميه من الأطفال هو 13 عامًا، وأنه يغلق الآلاف من الحسابات أسبوعيًا بسبب هذه السياسة، فغالبًا ما يستخدم الأطفال الصغار حسابات الوالدين للوصول إلى المنصة وتجاوز القيود الخاصة بالسن وفق البلد . 

ويعتبر دفع راتب قدره 25 ألف استرليني في الساعة لأحد من ذوي المهارات التقنية استثمارا حكيما للوالدين، ففي العام الماضي أصبح الطفل "Ryan" البالغ من العمر 7 سنوات المالك لقناة "Ryan ToysReview" بعد تصدر قناته، أعلى "يوتيوب" مدفوع الأجر في العالم، من خلال كسب 18 مليون جنيه إسترليني ما بين يونيو 2017 ويونيو 2018 على قناة أنشأها والداه، تظهر مقاطع الفيديو له وهو يضع الألعاب من خلال خطوات، وتضم القناة أكثر من 21 مليون مشترك.

وقال "ريتشارد كونواي"، مؤسس موقع (childcare.co.uk): "إن في عالمنا الحديث حيث يمكنك العثور على فيديو على يوتيوب "YouTube" لكل شيء تقريبًا، فلا عجب أن يجد أطفال اليوم أن إنشاء المحتوى على يوتيوب هواية جذابة أو حتى كمهنة يكسب من خلالها المال".