"الصديق الندل".. استغل خلافات صديقه مع زوجته وأغواها بممارسة الرذيلة

تم نشره الثلاثاء 27 آب / أغسطس 2019 08:47 مساءً
"الصديق الندل".. استغل خلافات صديقه مع زوجته وأغواها بممارسة الرذيلة
تعبيرية

المدينة نيوز :- ألقت سلطات الأمن في مدينة "الجديدة" المغربية القبض على زوجة متلبسة بالخيانة الزوجية مع صديق زوجها، الذي أغواها بممارسة الرزيلة مستغلاً خلافاتها مع زوجها.

وجاء إيقاف المتهمين إثر شكاية تقدم بها زوج الموقوفة، يفيد فيها أن زوجته توجد رفقة شخص داخل شقتها، فأشعرت قاعة المواصلات عناصر الدائرة الثانية والتي كانت تزاول مهام الديمومة، للانتقال إلى حي النجد، حيث وجدت في استقبالها الزوج المشتكي،

وفي التفاصيل التي أدلى بها الزوج المغدور، فإنه متزوج من زوجته التي تبلغ من العمر 19 سنة، منذ ثلاث سنوات، وقد تفاجأ بزوجته برفقة شخص، وبمجرد رؤيتهما له لاذا بالفرار صوب شقة زوجته، وأحكما إغلاق الباب من الداخل.

وأضاف الزوج، أنه بعدما طرق باب الشقة عدة مرات دون أن يستجيب له، قام بإبلاغ الشرطة، التي حضرت إلى مكان البلاغ حيث طرقت باب الشقة، ووجدت بداخلها الزوجة وعشيقها، وضبط مع الأخير قطعة من مخدر "الشيرا"، وفق صحيفة "الصباح" المحلية.

وقالت الزوجة إنها دخلت في خلافات مع زوجها في خلافات عائلية منذ فبراير الماضي، بعدما أصبح يستعصي عليها العيش معه تحت سقف واحد، واضطرت بعد ذلك إلى رفع دعوى طلاق الشقاق، إلا أنه رفض ذلك، وبات يعيشان منفصلين.

وقالت إنها تعرفت على عشيقها عن طريق زوجها بعدما تأزمت علاقتها بزوجها، وباتت تشكو أمرها له بعدما أشعرته أنها رفعت دعوى للطلاق ضده.

وبات بعد ذلك يشفق على حالها، ويرق لوضعها ومع توالي الاتصالات بينهما تحولت علاقتهما إلى غرام، بعدما بدأ يظهر لها اعجابه لها ورغبته في انشاء علاقة بينهما، وهو الأمر الذي استحسنته، وباتا يلتقيان خلسة عن زوجها ويحددان موعدًا لذلك وفق الشبكة . 

واعترفت أنها مارست معه الجنس، مستغلاً خلو شقتها، وفي الليلة التي ألقي القبض فيها عليها، استقبلته في الشقة بعد خلوها من العائلة، بعدما قاما بتدخين المخدرات، ففوجئت بطرقات زوجها على الباب، قررا إثرها عدم فتحه وبعد نصف ساعة سمعت طرقات أخرى قبل أن تتفاجأ بعناصر الأمن.

من جهته، أكد العشيق البالغ من العمر 24 سنة، أقوال عشيقته السابقة، وتم إحالتهما إلى النيابة التي أمرت بحبسهما احتياطيًا على ذمة التحقيقات، بتهمة الخيانة الزوجية وتعاطي المخدرات.