3 طلاب يعتدون على تلميذة بالمغرب.. والأب يلجأ للقضاء الفرنسي

تم نشره الجمعة 20 أيلول / سبتمبر 2019 10:44 مساءً
3 طلاب يعتدون على تلميذة بالمغرب.. والأب يلجأ للقضاء الفرنسي
تعبيرية

المدينة نيوز :- لجأ فرنسي إلى القضاء في بلاده للمطالبة بالتحقيق في واقعة اتهامه لثلاثة طلاب مغاربة بالاعتداء الجنسي على ابنته أثناء وجودها داخل المدرسة.

وقال جورج روبير، المتزوج من محامية مغربية، والذي كان يقيم بمدينة "برشيد" المغربية في مقطع فيديو، إنه اضطر إلى العودة إلى فرنسا لرفع دعوى قضائية في بلده الأصل، بعد أن سدت في وجهه كل المنافذ، ووجهت جميع الشكايات التي وضعها لدى المحاكم المغربية بالحفظ، مع أنه يتوفر على شهادات طبية تؤكد تعرض ابنته إلى ما يشبه الاحتكاك الحاد بمنطقة حساسة.

وأكد روبير أنه اتخذ هذه الخطوة بعد أن أحس أن السلطات القضائية المغربية تتهكم عليه، إذ طلب لقاء مع وكيل الملك (النيابة) الذي أخبره أن شكايته حفظت، وبعد إلحاحه عن السبب، طلب المسؤول القضائي وضعه خارج المكتب، حسب تعبيره.

وقال إن الضابط المكلف بالتحقيق في الملف رفض أيضًا استقباله، وبعد ثلاث محاولات استقبله ضابط واستمع إليه دون جدوى، مؤكدًا أن إدارة المؤسسة المعنية مازالت تنكر وقوع الحادث، علمًا بأنها قامت بتنظيف الضحية وجلب ممرضة، والإلحاح عليها بعدم الحديث في الموضوع مع والديها، وفق قوله.

وأضاف الأب أنه لا يطلب من الشرطة غير التأكد من وجود أرشيف للفيديوهات والصور بكاميرات المدرسة للتأكد من تعرض ابنته لحادث اغتصاب من قبل ثلاثة من زملائها في 17 ديسمبر 2018.

وأكد أن الفيديوهات والصور لا يمكن أن تضيع لوجود نسخ منها مخزنة في القرص الصلب، يمكن الرجوع إليها لمعرفة ما جرى في هذا اليوم وفق الشبكة .

وفي وقت تعتبر السلطات الأمنية والقضائية، بناء على التحريات التي أجرتها منذ ثمانية أشهر، أن الملف يفتقر إلى أدلة حقيقية بعد الاستماع إلى جميع الأطراف وتشكيل لجنة من المندوبية، مازال والدا الطالبة يؤكدان تعرض ابنتهما إلى حادث ما، مستدلين على الوضعية التي عادت منها في ذاك اليوم من المدرسة ووجود التهابات في منطقتها الحساسة، ودخولها في نوبة بكاء وانطواء وانقطاع عن الأكل واللعب.