حربنا في الصحراء

تم نشره السبت 21st أيلول / سبتمبر 2019 12:42 صباحاً
حربنا في الصحراء
د.باسم الطويسي

للأسف يبدو وكأننا هزمنا في حرب الشوارع والطرقات الخارجية، فمؤشر الضحايا والخسائر اليومية في حوادث السير هذا العام وفي الاشهر الاخيرة تحديدا يضع البلاد وكأنها في حرب فعلية في عرض الصحراء. فمشهد الحوادث على الطريق الصحراوي والطرق الخارجية الاخرى ازداد قسوة، فيما لا تزال الردود الرسمية تقليدية ولم تطور بعد مقاربة وطنية حازمة للتقليل من شبح الموت اليومي.
وفق الاحصاءات الرسمية ارتفعت نسبة الحوادث المرورية 4 %، والوفيات الناجمة عنها 3.6 %، خلال النصف الأول من العام الحالي مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي.وعلى الرغم ان جهود مكافحة حوادث السير في العام الماضي قد ادت الى انخفاض الحوادث بشكل واضح، الا ان مؤشر الحوادث المميتة قاد عاد للارتفاع بشكل كبير هذا العام وحسب تقرير حوادث السير السنوي لعام 2018 الذي تصدره مديرية الامن العام فهناك “حادث مروري ينتج عنه خسائر بشرية كل 50.4 دقيقة، وحادث دهس يقع كل 2.5 ساعة، ويصاب شخص كل 32.4 دقيقة، في حين يتسبب الحادث المروري بوفاة واحدة كل 15.3 ساعة”.
في الأردن حرب معلنة على الطرقات، وليست غير معلنة كما يصفها البعض، ضحاياها خلال السنوات العشر الماضية تجاوز سبعة آلاف ضحية، بمعنى ان ما فقده المجتمع الأردني خلال آخر ثلاث سنوات أكثر مما فقده الجيش الأميركي وقوات التحالف الدولي في حربها في العراق على سبيل المثال، ومعدل ضحايا هذه الحوداث سنويا في حدود 700 ضحية أي انها تتجاوز ما تفقده جيوش في حروب عدة، وهذه الحرب سبب الموت الأول بعد أسباب الموت الطبيعي، فهي بالتالي مصدر تهديد حقيقي للأمن الوطني ومصدر تهديد للتنمية وخسائر حوادث السير سنويا تتجاوز 250 مليون دينار، وبهذه الصيغة نحن امام كارثة مسكوت عنها.
صحيح ان الانسان هو السبب الرئيسي والاساسي لحوادث السير في الأردن فعلى سبيل المثال الحوادث التي تنتج عن عدم اخذ الاحتياطات الملائمة شكلت 37 % من الحوادث ومخالفة عدم الالتزام بالمسارب شكلت نحو 36 %. وفي نفس الوقت فإن أوضاع الطرق الخارجية لا تسر وتحديدا الطريق الصحراوي الذي يشهد منذ عامين اعادة انشاء وبالتأكيد كان له دور اساسي في زيادة الحوادث لكن يبقى دور السائقين والبشر هو الاساس، فنحن امام معضلة كبرى إما أن الأردنيين لا يقدرون قيمة حياتهم وإما أننا غير جادين في تطبيق القوانين.
وعلى هذه الخلفية لا يمكن التوصل لحلول ناجعة في هذا الملف الصعب بدون ردع وإجراءات وقائية ومكاشفة وشفافية عالية، فلا يوجد بعد كل هذه الخسائر ما يبرر غياب الشفافية والوضوح حول أسباب ما أوصلتنا اليه هذه الحرب المعلنة في بر الأردن ومدنه وقراه، في بلاد الدينا تدفع بعض الظواهر ذات درجات التهديد العالية لإعلان حالات طوارئ، ربما نحن بأمس الحاجة الى خطة طوارئ وطنية عاجلة في مجال السير والطرق تكفل بإجراءات حازمة الوصول الى النتائج المستهدفة وخلاصتها تخفيض حوادث السير الى نصف المعدل الحالي.
نحن بأمس الحاجة لخطة طوارئ حازمة ومعنية بمواجهة هذا التهديد، ولن نصل الى تلك الخلاصة دون إجراءات حازمة ورادعة، فالتشريعات والوعي والثقافة المرورية مهمة، ولكن ليس بها وحدها، فالردع العام في هذا الملف هو الاساس خذ على سبيل المثال لا يحتاج الطريق الصحراوي من عمان الى العقبة اكثر من 40 دورية ثابتة ومتحركة لكي نضبط الطرق الخارجية هذا حل تقليدي، يتطلب ايضا رصد البؤر التي تتكرر فيها الحوادث والطرق الخطرة ومعالجتها، ولماذا لا نستخدم ادوات التكنولوجيا الحديثة في مراقبة الطرق الخارجية واماكن الازدحامات فمن السهل اليوم مراقبة مساحات واسعة عن بعد ورصد المخالفات بواسطة الطائرات المسيرة وانظمة المراقبة الرقمية
(UAV ) فهناك خبرات هائلة في السنوات الاخيرة في هذا المجال من الولايات المتحدة الى الصين مرورا بتشيك، فالمفارقة ان خسائر عام واحد جراء حوادث الطرق تكفي لكي نطلق قمرا صناعيا لمراقبة كل طرق الأردن. الخلاصة استعادة قوة الردع العام على الطرقات هي الحل.

الغد- الجمعة 20-9-2019



مواضيع ساخنة اخرى
2.4% من المتزوجات في الأردن تعرضن للعنف الجسدي أثناء الحمل 2.4% من المتزوجات في الأردن تعرضن للعنف الجسدي أثناء الحمل
49 إصابة بأنفلونزا الخنازير في الأردن 49 إصابة بأنفلونزا الخنازير في الأردن
"واتساب" يتوقف عن العمل على ملايين الهواتف نهاية ديسمبر‎ "واتساب" يتوقف عن العمل على ملايين الهواتف نهاية ديسمبر‎
بالصور : انقاذ شخصين علقت مركبتهم داخل مجرى سيل بمنطقة سد الكفرين بالصور : انقاذ شخصين علقت مركبتهم داخل مجرى سيل بمنطقة سد الكفرين
بالصور : شاحنة " صخور " في إربد تتدهور و تصطدم بـ5 مركبات بالصور : شاحنة " صخور " في إربد تتدهور و تصطدم بـ5 مركبات
ذكرى الاردني الفقير الذي كان يبيع  الفستق وسط عمان  ويزور " بسطته " الاثرياء والملوك ذكرى الاردني الفقير الذي كان يبيع الفستق وسط عمان ويزور " بسطته " الاثرياء والملوك
بالصور .. عمان : فتاة تضرب شاب " كف " وتشد شعره خلال مشاجرة بينهما في الشارع بالصور .. عمان : فتاة تضرب شاب " كف " وتشد شعره خلال مشاجرة بينهما في الشارع
الافراج عن مالك التكسي صاحب " حقيبة المليون " بكفالة الافراج عن مالك التكسي صاحب " حقيبة المليون " بكفالة
موظف يختلس 1411 طن شعير والرزاز يحيله الى القضاء موظف يختلس 1411 طن شعير والرزاز يحيله الى القضاء
فيديو : طالبان أردنيان يحصدان المراكز الأولى بمسابقة عالمية للحساب الذهني فيديو : طالبان أردنيان يحصدان المراكز الأولى بمسابقة عالمية للحساب الذهني
قال انها سافرت للأردن :كشف تفاصيل مقتل فتاة دفنها والدها وهي على قيد الحياة في غزة قال انها سافرت للأردن :كشف تفاصيل مقتل فتاة دفنها والدها وهي على قيد الحياة في غزة
المصري: ‎81 ألف متقاعد مدني ستشملهم زيادة بين 10-80 ديناراً المصري: ‎81 ألف متقاعد مدني ستشملهم زيادة بين 10-80 ديناراً
وفاة شخص أثناء قيامه بعمل صيانه لمركبتة في العقبة وفاة شخص أثناء قيامه بعمل صيانه لمركبتة في العقبة
اسرائيل تهدد بمنع دخول العمال الاردنيين اذا منع " المتدينون " من دخول الاردن اسرائيل تهدد بمنع دخول العمال الاردنيين اذا منع " المتدينون " من دخول الاردن
تأجيل الموسم الكروي بالأردن.. لاعبون عاطلون وأندية عاجزة ماليا تأجيل الموسم الكروي بالأردن.. لاعبون عاطلون وأندية عاجزة ماليا
هزتان أرضيتان تضربان وادي الأردن هزتان أرضيتان تضربان وادي الأردن