خطة متكاملة لإنجاح السياحة العلاجية

تم نشره الإثنين 23rd أيلول / سبتمبر 2019 12:43 صباحاً
خطة متكاملة لإنجاح السياحة العلاجية
أحمد جميل شاكر

تشير الأرقام والدراسات الى أن السياحة العلاجية عندنا تسهم بأكثر من نصف مليار دينار في الدخل القومي وأن هذه الأرقام مرشحة للإرتفاع في السنوات القادمة.
فبعد هذه الانجازات الكبيرة التي حققها الاردن في المجال الطبي، بات من الضروري ان تتكاتف الجهود الرسمية والإعلامية والأهلية لتشجيع الاخوة العرب في الدول الخليجية وفي شمال أفريقيا على الحضور الى الأردن وتلقي العلاج المناسب مع التأكيد لهم بأن العلاج في القطاع الخاص يخضع لضوابط كثيرة ربما لم تكن في السابق متوفرة.
المستشفيات العديدة لدينا تضم نخبة من كبار الأطباء، الذين يعرفهم العالم، والمراكز العلمية المتقدمة في الولايات المتحدة الأميركية وغيرها، حتى ان بعضهم عندما يقوم بزيارة الى امريكا، تضع العديد من المستشفيات الأمريكية طائرة صغيرة خاصة تحت تصرفهم لإعطاء الرأي العلمي حول العديد من الحالات الصعبة، وان بعض الاميركيين، وحتى الاوروبيين يحصلون على قيمة العملية الجراحية من صندوق التأمين الصحي، ويقومون باجرائها في الاردن، ويجمعون بين العلاج والسياحة.
لدينا خبرات واسعة في مجال الاخصاب خارج الجسم او كما يقولون عنه في السابق اطفال الانابيب وهناك اطباء اكفاء يعتبرون من الاعلام المعروفة في العالم في هذا المجال، ولدينا مراكز متقدمة لزراعة الكلى، وهناك العشرات من الاخوة في السودان وليبيا ودول عربية اخرى يحضرون الى عمان لهذا الغرض، وهم يتمتعون بصحة جيدة بعد شفائهم التام وعودة الحياة الجميلة اليهم.
هناك مراكز متقدمة في جراحة العيون واجراء ادق العمليات الجراحية وفق احدث الاجهزة والادوات المستعملة في العالم من ليزر واكسايمر، وحتى آخر ما توصل اليه العلم الحديث في مجال العيون، سيكون متوفرا في الاردن.
لدينا خبرات واسعة في مجال زراعة العديد من اعضاء جسم الانسان، ولدينا مراكز متقدمة في مجال العلاج الطبيعي، ورعاية المعاقين والمسنين، والجراحات التجميلية المختلفة.
ما ينقصنا هو ان تبادر وزارة الصحة بالتعاون مع مستشفيات القطاع الخاص الى وضع تعليمات مشددة حول معالجة الاخوة العرب في الأردن، والتوجه الرسمي لعقد اتفاقيات مع دول عربية اخرى لمعالجة رعاياها في الاردن والتركيز الإعلامي وخاصة عبر الفضائية الأردنية على انجازات الأردن في المجال الطبي والصحي والقاء الضوء على هذه المراكز المتقدمة، لأنها في طليعة الدول العربية التي يجب ان ترفع شعار السياحة العلاجية خاصة وانها تنعم بمناطق جميلة ومياه معدنية وحارة ومالحة تصلح لمعالجة العديد من الأمراض.

الدستور - 

الأحد 22 أيلول / سبتمبر 2019.