في لبنان: نبش قبر طفل سوري وأب متوحش يعذب طفلته ثم يعتذر

تم نشره الجمعة 27 أيلول / سبتمبر 2019 06:58 مساءً
في لبنان: نبش قبر طفل سوري  وأب متوحش يعذب طفلته ثم يعتذر
تعبيرية

المدينة نيوز :- تفاعل ناشطون لبنانيون على مواقع التواصل الاجتماعي مع حادثتين تعكسان حالة التمييز العنصري التي يواجهها اللاجئون الفلسطينيون والسوريون في لبنان.
القضية الأولى هي «نبش» قبر طفل لاجئ سوري في قرية لبنانية لأن المقبرة «تخص اللبنانيين فقط» والثانية بث تلفزيون «أو تي في» الذي يتزعمه التيار الوطني الحر لكاريكاتور عنصري.
الحادثة الأولى بدأت، حسب موقع قناة «الحرة» الإلكتروني، حين أجبر سائق سيارة إسعاف في بلدة عاصون في قضاء الضنية في شمال لبنان عائلة من اللاجئين السوريين على نبش قبر طفلها الصغير، الذي توفي بعمر الأربع سنوات. هكذا وببساطة أمر بإخراجه من مقبرة البلدة بحجة القرار الذي اتخذته قائم مقام القضاء رولا البايع بسبب ضيق مساحة المقبرة، التي يجب حصرها بأهل القرية من اللبنانيين فقط.
وبعد أن أثارت القضية حالة من الانقسام تجاوزت البلدة إلى عموم المنطقة وجدلاً عبر مواقع التواصل الاجتماعي رفضاً لهذا الإجراء، تراجع القائم مقام عن قراره، إلا أن العائلة أعادت دفن ولدها في بلدة أخرى في سير الضنية.
وقد أعرب المسؤول في دائرة أوقاف طرابلس فراس بلوط، عن أسفه لهذا التصرف وأصدر بياناً أعلن فيه أن «نبش القبر مرفوض جملة وتفصيلاً، لكن تلبيسه لباساً فتنوياً أمر مرفوض أيضاً».
أما الدكتور خالد عبد القادر فقد تبرع بقطعة أرض من أملاكه الخاصة في منطقة عاصون لصالح اللاجئين السوريين كي يدفنوا موتاهم فلا تتكرر الحادثة حسب تعبيره.
يبدو أن الأطفال السوريين مضطهدون حتى بعد موتهم إلى أن تظهر يد حنون!
وفي حادثة مقيتة أخرى، بث تلفزيون «أو تي في» كاريكاتيراً تستعمل فيه عبارات عنصرية تجاه السود والسوريين والفلسطينيين والعراقيين وجنسيات أخرى، محملاً إياهم مسؤولية عدم توافر المدارس.
ولا بدّ أن يتساءل المرء هنا، ترى ما هو السر وراء تكريس الممارسات العنصرية في مجتمع لا ينقصه الشحن الطائفي والمذهبي؟ وهل هذه الظاهرة المرضية حالة عابرة في مجتمعنا؟
هذه التساؤلات تقودنا إلى استطلاع للرأي جرى عام 2016، احتل فيه لبنان المرتبة الثانية في تصنيف الدول الأكثر عنصرية في العالم – بعد الهند- وفق موقع «إنسايدر مونكي» الأمريكي الذي جمع استطلاعين للرأي منفصلين، صنّف على أساسهما أكثر 25 دولة عنصرية في العالم. لم يحظ هذا الاستطلاع بأي أهتمام من المسؤولين في لبنان، وتلخصت ردود الفعل وقتذاك بالإنكار والرفض والقول إن هذه الدراسة ليست واقعية، وإن لبنان بلد مفتوح على ثقافات كثيرة متناغمة، رغم تنوعها واختلافها.
بعد 3 سنوات على استطلاع الموقع الأمريكي – غير الواقعي – ماذا عن واقع لبنان اليوم الذي يعيش حالة فصام غير مسبوقة مع داء العنصرية، الذي يتصاعد بالتزامن مع أزمات البلد الاقتصادية والسياسية؟!
متى يؤمن «لبنان المقاوم» و«لبنان الكرامة» وحكومة «العهد القوي» أن عليه أن يسن قوانين وتشريعات تجرم العنصرية؟ متى يتوقف العنصريون عن الإيمان بنظرية التفوق العرقي الفارغة؟

وحشية أب!

تداولت بعض القنوات العربية فيديو صادماً كان قد احتل منذ أيام قليلة صفحات مواقع التواصل الاجتماعي لرجل، قيل في البدء إنه من جنسية أردنية، ثم أثبتت التحريات أنه فلسطينيّ الأصل، يسكن في السعودية مع أولاده الأربعة.
في الحقيقة لسنا مهتمين بجنسيته… فالإجرام لا جنسية محددة له!
لقد ظهر الأخير في مقطع الفيديو وهو يعذب ابنته الرضيعة التي لم يتجاوز عمرها السنة الواحدة. يضربها بوحشية. يوبخها بقسوة. يأمرها بالوقوف والمشي. والطفلة المسكينة تبكي وتنظر إلى مكان مجاور وكأنها تطلب بعينيها الصغيرتين النجدة من شخص آخر يقف في مكان ما في الغرفة.
ما كان من السهل إطلاقاً مشاهدة ذلك المقطع المسجل، الذي يدمي القلب لما يحمله من بشاعة وعنف!
فكان من الطبيعي أن يثير غضب الكثيرين على الفيسبوك وتويتر وانستغرام!
هكذا انتشر هاشتاغ #معذب_الطفلة!
وبعد مرور ساعات ألقت النيابة العامة السعودية القبض على الأب وقدمت الرعاية اللازمة للأطفال الأربعة.
حاول الأب تبرير فعلته الشنيعة بفيديو آخر نشره بدوره شارحاً بأن ما تداوله رواد مواقع التواصل الاجتماعي ما هو إلا فيديو قديم نشرته زوجته مؤخراً كنوع من الكيد بعد أن تركته وهجرت أطفالها ورحلت بعيداً.
ثم تابع حديثه، معتذراً من الناس ومن النيابة العامة، مؤكداً أنه كان يمر بحالة عصبية صعبة جداً. فالطفلة قد كبرت وهي على ما يرام حسب قوله، مركزاً الكاميرا عليها كنوع من التأكيد على كلامه. وكانت تبدو سليمة جسدياً، حسب ما أراد إظهاره، ولكننا لسنا متأكدين ما هي العوارض النفسية، التي تعاني منها اليوم بسبب ضرب الأمس المبرح.
وهنا نتساءل هل قوانين حماية الأطفال ما زالت ورقية في بلداننا ومتى يتم تفعيلها بشكل حقيقي وصارم؟
متى ستصبح ثقافة اللجوء إلى القانون حين يتعرض الطفل للضرب أو الإساءة من الأب أو الأم أمراً طبيعياً؟
متى تنتهي ثقافة «العيب» التي تمنع المرأة من أن تشكو زوجها حين يعنفها أو يعنف أطفالها، خصوصاً في مجتمعات بطريركية تعطي الحق لرجالها وتنظر للنساء اللواتي يطالبن بحقوقهن وحقوق أطفالهن نظرة سيئة؟
هل كل النساء يعرفن حقوقهن وحقوق أطفالهن ويدركن أن هناك قوانين تحميهن من العنف؟
كم نحتاج اليوم لمزيد من حملات التوعية كي تدرك كل امرأة حقوقها وحقوق أطفالها ويصبح التعنيف خطاً أحمر لدى كل النساء لا يقبلنه ولا يبررنه تحت أي ظرف من الظروف.

القدس العربي 



مواضيع ساخنة اخرى
ثلاثة متهمين بمقتل الشهيد الرواحنة عقوبتهم الإعدام ثلاثة متهمين بمقتل الشهيد الرواحنة عقوبتهم الإعدام
بالصور : نبش قبور في إربد واخراج عظام الموتى بالصور : نبش قبور في إربد واخراج عظام الموتى
تدهور الحالة الصحية للأسيرة هبة اللبدي تدهور الحالة الصحية للأسيرة هبة اللبدي
القبض على شخص اجنبي تجول عاريا في عمان القبض على شخص اجنبي تجول عاريا في عمان
تعرفوا على قيمة زيادات المتقاعدين العسكريين تعرفوا على قيمة زيادات المتقاعدين العسكريين
بدء العمل بالتوقيت الشتوي الجمعة المقبلة بدء العمل بالتوقيت الشتوي الجمعة المقبلة
المناهج : صورة الطفلين ليست في المناهج الاردنية المناهج : صورة الطفلين ليست في المناهج الاردنية
موسـم الزيتـون الحالـي الأفضـل إنتاجًـا.. وانخفاضه في الطفيلة موسـم الزيتـون الحالـي الأفضـل إنتاجًـا.. وانخفاضه في الطفيلة
العبوس: ثلاث ضربات قاتلة للقطاع الطبي بأسبوع واحد العبوس: ثلاث ضربات قاتلة للقطاع الطبي بأسبوع واحد
تفاصيل جريمة عجلون : الزوجة دست السم لزوجها و وصديقه القاه بالحفرة تفاصيل جريمة عجلون : الزوجة دست السم لزوجها و وصديقه القاه بالحفرة
"الخارجية" تتابع أحوال الأردنيين في برشلونة وتؤكد عدم وقوع إصابات "الخارجية" تتابع أحوال الأردنيين في برشلونة وتؤكد عدم وقوع إصابات
"البرلمان الدولي" يطالب إسرائيل بالافراج عن المعتقلين الأردنيين "البرلمان الدولي" يطالب إسرائيل بالافراج عن المعتقلين الأردنيين
حماس : اعتقال اسرائيل للأردنيين يؤكد استمرار الاحتلال في توسيع دائرة جرائمه حماس : اعتقال اسرائيل للأردنيين يؤكد استمرار الاحتلال في توسيع دائرة جرائمه
صاحب مطعم في الأردن يطرد عائلة بعدما علم أنهم "مستوطنون" صاحب مطعم في الأردن يطرد عائلة بعدما علم أنهم "مستوطنون"
الأردن : حكم المحكمة الإسرائيلية بحق الأردنية اللبدي "باطل وغير مقبول" الأردن : حكم المحكمة الإسرائيلية بحق الأردنية اللبدي "باطل وغير مقبول"
وزير الزراعة : منع استيراد زيت الزيتون لا تراجع عنه وزير الزراعة : منع استيراد زيت الزيتون لا تراجع عنه