انتخابات النمسا.. "الشعب" المحافظ يتصدر و"الحرية" المتطرف يتراجع

تم نشره الأحد 29 أيلول / سبتمبر 2019 08:05 مساءً
انتخابات النمسا.. "الشعب" المحافظ يتصدر و"الحرية" المتطرف يتراجع
انتخابات النمسا

المدينة نيوز :- أُظهر استطلاع للرأي، الأحد، تصدر حزب "الشعب" المحافظ، بقيادة المستشار النمساوي السابق سيباستيان كورس، نتائج الانتخابات المبكرة التي جرت اليوم، فيما تلقى حزب "الحرية" اليميني المتطرف ضربة موجعة.

ودعت إلى تلك الانتخابات مؤسسة الرئاسة في النمسا بعد انهيار حكومة كورس الائتلافية مع حزب "الحرية" في مايو/أيار الماضي، حسب "أسوشيتد برس".

ووفق استطلاع خروج أجرته هيئة الإذاعة النمساوية "أوه آر إف" (حكومية)، بعد انتهاء التصويت في الساعة الخامسة مساءً بالتوقيت المحلي (15:00 ت.غ)، من المتوقع أن يحصل حزب "الشعب" على 37.2 بالمائة من الأصوات بزيادة قدرها 5.7 نقاط مئوية عن الانتخابات السابقة التي جرت في 2017.

بينما حل الاشتراكيون الديمقراطيون (يسار وسط) في المرتبة الثانية بـ22% من الأصوات بتراجع قدره 4.9 نقاط مئوية عن الانتخابات السابقة.

وجاءت الضربة الأكبر لحزب "الحرية" اليميني المتطرف الذي خسر 10 نقاط مئوية ليحتل المرتبة الثالثة بحصوله على 16 بالمائة من الأصوات,وفق الاناضول .

ويدير البلد، الذي يبلغ عدد سكانه 8.8 ملايين نسمة، إدارة مؤقتة غير حزبية تم تعيينها في يونيو/حزيران، بعد انهيار ائتلاف كورس عقب فضيحة سياسية أرغمت نائبه زعيم حزب "الحرية" هاينتس-كريستيان شتراخه على التنحي.

وآنذاك، أعلن شتراخه استقالته من جميع مناصبه إثر نشر وسائل إعلام ألمانية مقطع فيديو يظهر لقاءه مع امرأة روسية ثريّة قبيل الانتخابات البرلمانية في 2017.

وادعت صحف ألمانية أن شتراخه وعد خلال اللقاء بمنح روسيا بعض المناقصات الحكومية حال تقديمها الدعم المالي لحزبه في الانتخابات.