ترامب يصف أربع نساء ويهوديين في الكونغرس بـ"الهمج"

تم نشره الإثنين 30 أيلول / سبتمبر 2019 06:06 مساءً
ترامب يصف أربع نساء ويهوديين في الكونغرس بـ"الهمج"
عضوات الكونغرس رشيدة طليب وإلهان عمر وألكسندريا أوكاسيو كورتيز وأيانا بريسلي اللواتي

المدينة نيوز :- هاجم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب 4 عضوات في كونغرس من ذوات البشرة الملونة ومشرعيّن يهوديين انخرطوا في إجراءات التحضير لمساءلته، واصفا إياهم بأنهم "ديمقراطيون همج".

ويؤيد 223 ديمقراطيا على الأقل في مجلس النواب الأمريكي إجراءات مساءلة الرئيس الأمريكي بغية عزله.

وكتب ترامب في تغريدة السبت: "هل يمكنكم أن تتخيلوا ماذا سيحدث لو كان بين هؤلاء الهمج الديمقراطيين الكسالى، أشخاص أمثال نادلر وشيف و"AOC بلاس 3"، وآخرون كثر حزب جمهوري يفعل لأوباما ما يفعله هؤلاء الكسالى معي؟ حسنا، ربما في المرة المقبلة".

 

 

النائب اليهودي جيرولد نادلر (نيويورك) هو رئيس اللجنة القضائية في مجلس النواب، والنائب اليهودي آدم شيف (كالفورنيا) يترأس لجنة المخابرات، وهما لجنتان هامتان تلعبان دورا في مساءلة ترامب.

و"AOC بلاس 3" هي عبارة تشير لعضوات مجلس النواب ألكسندريا أوكاسيو كورتيز (نيويورك) وإلهان عمر (مينيسوتا) وإيانا بريسلي (ماساتشوستس) ورشيدة طليب (ميشيغن)، وهن مجموعة من عضوات الكونغرس الجديدات عن الحزب الديمقراطي، ويعرفن باسم "الفرقة".

وبدأ مجلس النواب الأمريكي الأسبوع الماضي إجراءات مساءلة ترامب لعزله بعد أن أبلغ مجهول الكونغرس شكوى مفادها أن الرئيس طلب من نظيره الأوكراني التحقيق مع نائب الرئيس السابق جو بادين ونجله هانتر في معاملات تجارية في أوكرانيا، وذلك بالتزامن مع إعلان ترامب عن تجميد الدعم العسكري لأوكرانيا.

وكتبت الصحفية في صحيفة "واشنطن بوست" دانا ميلبانك على "تويتر": "أترون كيف يفعل ذلك؟ أكثر من 200 ديمقراطي في مجلس النواب أيدوا العزل، ولكن الأشخاص الذين يصفهم بـ"الهمج" هم يهوديان وأربع نساء من ذوات البشرة الملونة".

كما كتب المرشح الديمقراطي للرئاسة بيتو أوروك، وهو نائب سابق في مجلس النواب عن ولاية تكساس، أنه "عندما يقوم بوصف 6 أعضاء في الكونغرس جميهم نساء من ذوات البشرة الملونة أو يهود بـ"الهمج"، فهو يريد منكم أن تفكروا بهم على أنهم دون البشر. كما حين يصف المهاجرين بـ"العدوى الطفيلية" ويقول "اللابشر" الذين يريدون العيش في بالتيمور... لا يمكننا أن نفاجأ عندما يتبع ذلك أعمال عنف".

المصدر:"تايمز أوف إسرائيل"