جهاز يفحص «النفايات».. لإعلامك بما إذا كانت قابلة لإعادة التدوير

تم نشره الثلاثاء 01st تشرين الأوّل / أكتوبر 2019 12:02 صباحاً
جهاز يفحص «النفايات».. لإعلامك بما إذا كانت قابلة لإعادة التدوير
جهاز يفحص «النفايات» - تعبيرية

المدينة نيوز :- تعتبر مشكلة النفايات وخاصة البلاستيكية منها هي قضية العصر، وواحدة من أبرز التحديات العالمية، وتقوم العديد من الشركات العالمية بالكثير من الاختبارات للمساعدة في الحد من هذه المشكلة المتفاقمة، في حين لجأت بعد الدول إلى تقنين استخدام المواد البلاستيكية، والبعض الآخر جرمها نهائياً عبر قوانين صارمة لمنعها، واستبدالها بمنتجات أخرى قابلة للتدوير، أو بالأدق قابلة حتى للتحلل وتكون صديقة للبيئة.

وتقوم العديد من الشركات بعمل أبحاث واختبارات وحلول وابتكارات جديدة لإنهاء هذه المشكلة، حيث كشف موقع «فاست كامباني» عن آخر المحاولات حول جهاز يكشف عن ماهية النفايات اليومية، ويساعد الجهاز الجديد على تقليل الضبابية حول النفايات والسؤال المعتاد -هل هذه العبوات الفارغة قابلة للتدوير أم لا؟-، وهل ينبغي وضعها في صندوق إعادة التدوير أو في سلة المهملات، والتي تنتهي العناصر التي يمكن إعادة تدويرها في المكب، وتوفر الأداة الجديدة على شركات إعادة التدوير الكثير من الوقت والجهد لإزالة العناصر غير القابلة لإعادة التدوير.

وصممت شركة تكنولوجية مقرها المملكة المتحدة هذا الجهاز البسيط والذي يُمكن بواسطته الإشارة في مكان ما على «العبوات الفارغة مثلاً» لتحديد إمكانية إعادة تدويرها أم لا.

يسمى الجهاز الجديد بـ«R.I.D» وهو جهاز تحديد الهوية لإعادة التدوير، ويستخدم تقنية قريبة من الأشعة تحت الحمراء والتي تُحرك ضوءًا غير مرئياً في جسم ما لتحديده.

يقول جاك هاندز، مصمم في شركة كودها: «عندما يقوم شخص ما بحمل الجهاز في حاوية بلاستيكية، تضيء الأداة الذكية أو تصدر صوتًا للإشارة إلى ما إذا كانت المادة قابلة لإعادة التدوير أم لا».

ويشير المصممون إلى أنه يمكن للسلطات المحلية في المدن أن تقدم هذه الأداة وتضعها على حاوية إعادة التدوير مع بيانات حول ما يمكن إعادة تدويره محليًا، ويعتبر النظام بأكمله منخفض التكلفة، ولا يتضمن أي تطبيقات وليس في حاجة للاتصال بالإنترنت.

وأشارت «فاست كامباني» إلى أن معرفة البلاستيك المستخدم ليس كافيًا، حيث أن المواد التي يمكن إعادة تدويرها تختلف من منطقة إلى أخرى بناءً على قدرات مراكز إعادة التدوير المحلية فيها وفق القبس .

وحسب أحد التقديرات، من بين 8.3 مليار طن من البلاستيك الذي أنتجه الإنسان، لم يتم إعادة تدوير سوى 6.3 مليار طن.