المعهد الإعلامي يحتفل بمرور 10 سنوات على إطلاق ماجستير الصحافة والإعلام الحديث

تم نشره الثلاثاء 01st تشرين الأوّل / أكتوبر 2019 10:55 مساءً
المعهد الإعلامي يحتفل بمرور 10 سنوات على إطلاق ماجستير الصحافة والإعلام الحديث
جانب من الحضور

المدينة نيوز :- مندوبة عن جلالة الملك عبد الله الثاني، رعت سمو الأميرة ريم علي مساء أمس الاثنين الاحتفال، الذي نظمه معهد الإعلام الأردني، بمناسبة مرور عشر سنوات على إطلاق برنامج الماجستير في الصحافة والاعلام الحديث.
ويعد المعهد مؤسسة تعليمية غير ربحية أسستها سمو الأميرة ريم علي، بهدف تطوير أداء العاملين في ميدان الصحافة والإعلام في الأردن والمنطقة العربية، لاحتراف هذه المهنة من خلال توفير فرص تعليمية وتدريبية متقدمة تلبي مطالب العديد من الصحفيين.
وأكدت سمو الأميرة ريم أن المعهد يؤمن بأن الصحافة لا تقتصر فقط على الدفاع عن الحرية، وإنما ايضا بناء ثقافة وقيم ديمقراطية حقيقية.
وأشارت إلى أهمية إكساب الصحفي المهارات اللازمة لمواكبة التطورات التي طرأت على وسائل الاتصال والتكنولوجيا الحديثة والعالم الرقمي في تعليم الإعلام، ما سينعكس ايجابا على اداء المؤسسات الإعلامية والصحفية في المرحلة اللاحقة.
ودعت سموها إلى الاستخدام الأمثل للانترنت لأنه يسهم في تبادل الثقافات والافكار والآراء بين الشعوب، مع ضرورة المحافظة على مبادئ الحقوق والقيم الإنسانية، مؤكدة أهمية الاستخدام الإيجابي للتكنولوجيا، لا أن نكون ضحية لها.
ولفتت سموها إلى ضرورة مواكبة التطورات في مجال التدريب والتعليم للإعلاميين، بما يضمن دور الصحافة والإعلام كسلطة رابعة.
وأشارت إلى مساعي تطوير الإعلام الرسمي، إضافة إلى التطور الإيجابي المهم في مختلف وسائل الإعلام، مؤكدة أهمية هذه الجهود في إيجاد أجواء تفاعلية تدعو للحوار وتترك اثرا بالاستناد على المعلومات والحقائق، بعيدا عن المعلومات المغلوطة، بما يتيح فضاء تفاعليا يسمع فيه جميع الآراء.
من جهته، قال عميد المعهد الدكتور باسم الطويسي: إن فكرة انشاء المعهد كانت نقطة تحول في تاريخ تعليم الصحافة في الأردن والمنطقة وخطوة رائدة اسهمت في سد فجوة كبيرة في نظم تعليم الإعلام في المملكة والشرق الأوسط.
وأضاف أن المعهد يقدم التميز والإضافة النوعية من خلال ثلاثة محاور، هي العمل من منظور معاصر نظري وتطبيقي في معارف الصحافة والإعلام ومواكبة حثيثة لتكنولوجيا الاتصال وإكساب الخريجين الأسس الأخلاقية والمعرفية لجعلهم قادرين على اتخاذ قرارات مسؤولة في كل ما ينشرونه أو يبثونه للجمهور.
وبين أن الصحفيين الذين لا يتعلمون اصول المهنة في مدارس واكاديميات تلتزم القيم المهنية والأخلاقية سيتعلمون المهنة على حساب الجمهور والمجتمع، وان الرهان اليوم على الصحافة الجيدة، وعلى مدارس الصحافة ان تدافع عن القيم الإنسانية المشتركة، وفي مقدمتها حماية الحقيقة.
واوضح ان المعهد يسعى لتطوير معايير الصحافة في المنطقة العربية من خلال برنامج الماجستير المميز الذي يعتمد على الممارسات العملية للصحافة والإعلام الرقمي، مشيرا إلى ن المعهد خرج صحفيين متمرسين ومحترفين يمتلكون دافعا ذاتيا وقادرين على تغيير المشهد الإعلامي في المنطقة.
وعرض المتحدث الرئيس في الحفل مقدم البرامج الاقتصادية الشهير في قناة "سي ان ان" ريتشارد كويست لتجربته في تقديم البرامج الاقتصادية ما دفع كبار المسؤولين التنفيذيين وقادة التمويل العالمي وممثلي الحكومات في جميع انحاء العالم إلى السعي للظهور في برنامجه.
وأشار كويست إلى نتائج استطلاع، أظهرت أن أكثر الدول سعادة التي تتيح الحصول على المعلومات.
--(بترا)