سياسيون تونسيون يحثون الناخبين على التصويت في التشريعية

تم نشره الأحد 06 تشرين الأوّل / أكتوبر 2019 07:44 مساءً
سياسيون تونسيون يحثون الناخبين على التصويت في التشريعية
انتخابات تونس

المدينة نيوز :- حث سياسيون تونسيون، الأحد، الناخبين على التوجه إلى مراكز الاقتراع للإدلاء بأصواتهم واختيار نواب البرلمان الجديد.

وقال سيف الدين مخلوف عن "ائتلاف الكرامة" إن "هناك عزوفًا كبيرًا لدى التونسيين اليوم على ممارسة السياسة ونأمل أن نعيد لهم الأمل وأن تبدأ اليوم مرحلة تونس جديدة".

وأضاف مخلوف، في تصريحات عقب الإدلاء بصوته،: "نريدها تونس التي تفرق بين يمين ويسار وأن تكون فقط لمن يخدم مصالحها ويطورها ويقدم لها أفضل الأفكار".

وأضاف "ائتلاف الكرامة حلم كبير وفي طور التحقق.. ونأمل أن يجد التونسيون اليوم ما ينتظرونه فيه".

ويقود مخلوف "ائتلاف الكرامة" وجاء في المرتبة الثامنة في الانتخابات الرئاسية بنسبة 4.3 بالمائة من الأصوات ما يعادل أكثر من 147 ألف صوت.

وبلغت نسبة الإقبال على التصويت بالانتخابات التشريعية التونسية في عموم البلاد 6.85 بالمئة عند الساعة 11:00 صباحا بالتوقيت المحلي (10:00 ت غ)، أي بعد 3 ساعات من بدء الاقتراع، وفق هيئة الانتخابات.

من جانبه، اعتبر محمد عبو، رئيس حزب التيار الديمقراطي والمرشح الرئاسي السابق (جاء في المرتبة 10 وحصل على نسبة 3.3 بالمائة من الأصوات)، أن انتخابات تونس ديمقراطية ولكن "تشوبها بعض الإشكالات منها المتعلقة بالمال السياسي والتمويل الخارجي واستعمال وسائل الإعلام".

وأعرب عن أمله في أن يتحسن مستوى الوعي، وهو ما سيمكننا من التخلي عن مثل هذه الوسائل والأساليب وشراء الذمم والتلاعب بالدين.

وقالت سلوى السماوي، زوجة المرشح الرئاسي نبيل القروي، في تصريحات للصحفيين، إن "قرار عدم قيام المرشح الرئاسي قيس سعيد شخصيًا بحملته الرئاسية، موقف جيد".

وحثت في الوقت نفسه الجميع بالضغط على القضاء، وعلى الائتلاف الحاكم، لإطلاق سراح نبيل القروي لتحقيق تكافؤ الفرص.

وزادت "ليس على قيس سعيد أن يفرض تكافؤ الفرص وإنما هو دور القضاء وهيئة الانتخابات ورئاسة الدولة والمجتمع المدني".

وتابعت "رغم وجوده في السجن فإن هناك من لا يزال يشوه نبيل القروي (لم تذكرهم) لإضعاف حظوظه بالفوز في الرئاسة".

وتجري حاليا وحتى السادسة بتوقيت تونس (17:00 تغ) ثاني انتخابات برلمانية تشهدها البلاد بعد ثورة 2011.

ويبلغ عدد الناخبين المعنيين بالتصويت، 7 ملايين و155 ألفًا، مسجلين في كشوف هيئة الانتخابات.

ويتنافس على الفوز بمقاعد البرلمان الـ217، أكثر من 15 ألف مرشح,وفق الاناضول .

والعملية الانتخابية، تتم في 13 ألف مركز اقتراع، موزعة على 4567 مركز تصويت، في 33 دائرة انتخابية داخل البلاد وخارجها.

ويشارك في تأمين العملية الانتخابية، 70 ألف عنصر أمن، وفق بيان سابق لوزارة الداخلية.