مسارات «الانفراج» الثلاثة

تم نشره الإثنين 07 تشرين الأوّل / أكتوبر 2019 12:50 صباحاً
مسارات «الانفراج» الثلاثة
عريب الرنتاوي

رحّبت إيران بمبادرة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ذات النقاط الأربع ... واستقبلت السعودية بكثير من الإيجابية مبادرة رئيس المجلس السياسي اليمني مهدي المشاط القاضية بوقف أحادي الجانب للهجمات بالصواريخ والطائرات المسيّرة على الأراضي السعودية، ورحبت المملكة كذلك، باحتمالات عقد قمة ثنائية بين ترامب وروحاني أو في إطار مجموعة «5+1».
رويترز تنقل عن مسؤولين سعوديين أن قناة تفاوض مع الحوثي قد فتحت عن طريق طرف ثالث، فيما ولي عهد المملكة سبق وأن أعلن بأنه يفضل الحل السياسي للخلاف مع إيران، وأن الحوار يبقى خياراً أفضل من الحرب المدمرة التي ستهلك الجميع ... طهران رحبت بالموقف، مثلما رحب الحوثي بتصريحات نائب وزير الدفاع السعودي الأمير خالد بن سلمان المستجيبة لمبادرة الحوثي.
ما زالت الأطراف تتبادل الاتهامات عبر ضفتي الخليج العربي/الفارسي، أو على امتداد حدود اليمن مع السعودية ... لكن الجديد هذه المرة، أن الأطراف ذاتها أخذت تتبادل عبارات «الترحيب» و»الارتياح» والتفاؤل إلى جانب التراشق بالاتهامات... الأطراف تمد يد يدها لبعضها، بيد أنها تمدها بحذر ولا «تبسطها كل البسط» ... هذا تطور إيجابي وفي الاتجاه الصحيح، وقد يبنى على الشيء مقتضاه.
ثمة تلازم وتزامن يجمع المسارات الثلاثة بعضها ببعض: مبادرة ماكرون على المسار الإيراني – الأمريكي ... مبادرة المشّاط وتداعياتها على المسار اليمني – السعودي ... ورسائل الغزل المتبادلة من تحت مياه الخليج على المسار السعودي – الإيراني ... تعددت المسارات لكن النهاية واحدة، تصعيداً أو تخفيفاً لحدة التوتر.
في المبادرة الفرنسية رباعية النقاط، يبدو أن ماكرون نجح في إنزال، أو هو في طريقه لإنزال الأطراف من فوق قمم الأشجار التي صعدت إليها: المبادرة تبدو متوازنة، وقد تكون مقبولة من الجميع، وهي تنص أولاً؛ تعهد إيران بعدم امتلاك سلاح نووي أو العمل لإنتاجه (هذا مقبول من إيران ومطلوب بشدة من واشنطن) .... ثانيا؛ تتجنب إيران تهديد أمن الملاحة في الخليج والمضيق وبحر عمان، وتسعى في لعب دور لحماية طرق الملاحقة وتأمين الاستقرار في الإقليم (إيران توافق على أمن الملاحة، ولا تمانع في أن تكون عنصراً مساعداً لاستعادة الاستقرار الإقليمي، لكن شياطين الأرض جميعها تقبع تحت هذا البند المحمّل بكل الأوجه والتفسيرات) ... ثالثاً؛ تقبل إيران بفتح الاتفاق النووي للتفاوض، مع التزامها بكل ما نص عليه، ودائماً بهدف تمديد الآجال الزمنية المنصوص عليها في الاتفاق (واشنطن تريد اتفاقاً طويل الأمد، وإيران قد تقبل بذلك وإن على مضض، التفاصيل مهمة في هذا البند، لكن التوصل إلى تسويات مرضية يبدو أمراً ممكناً) ... رابعاً؛ توافق واشنطن على رفع العقوبات التي فرضتها مؤخراً على إيران، ويسمح لإيران ببيع وتصدير نفطها والتمتع بعائداته (هنا مربط الفرس بالنسبة لطهران، على أنها بحاجة لمزيد من التوضيح: أي عقوبات سيجري رفعها، إيران تعرضت لسلسلة متراكمة من العقوبات، بعضها على خلفية البرنامج النووي، وبعضها الآخر على خلفيات أخرى، سيكون هناك نقاش حاد ومفاوضات شاقة حول هذا البند)
لم تقل صحيفة «بوليتيكو» التي أوردت نص مبادرة ماكرون الرباعية، شيئاً بشأن البرنامج الصاروخي لإيران، هذا يهم حلفاء واشنطن ... لكن يمكن الافتراض أن هذا البرنامج مستبطن في البند الخاص بأمن الإقليم واستقراره، ويمكن القول أن النقاش سيدو وينصب على أمرين اثنين: مدى الصواريخ الإيرانية النهائي، وقدرتها على حمل رؤوس محمّلة بأسلحة دمار شامل ... هذه قضية خلافية، فالصواريخ بالنسبة لإيران تعوض ضعفها سلاحها الجوي الاستراتيجي، والصواريخ الإيرانية بالنسبة لإسرائيل والخليج، هي المصدر الرئيس للقلق، ربما بأكثر من القنبلة النووية، التي لا يعني امتلاكها القدرة على استخدامها ... هذه قضية ستكون موضع جدل وتفاوض شاقين.
أياً يكن من أمر، فما زالت شقة الخلاف بين الأطراف جميعها واسعة للغاية، والطريق لإغلاق هذه الملف طويل وشائك، بيد أنه بمجرد أن تقرر الأطراف أنها لا تريد حرباً، وأن بقاء الحال من المحال، فإن الدبلوماسية لن تعجز عن اجتراح الحلول والتسويات والحلول الوسط، وهذا مصدر التفاؤل الذي يكاد يخيم على عواصم المنطقة والعالم، بعد أن وقفت على رؤوس أصابعها في الأشهر الأخيرة، وهي تنظر وتنتظر انزلاق الأطراف من حافة الهاوية إلى قعرها.

 الدستور - 

الأحد 6 تشرين الأول / أكتوبر 2019.

 



مواضيع ساخنة اخرى
ثلاثة متهمين بمقتل الشهيد الرواحنة عقوبتهم الإعدام ثلاثة متهمين بمقتل الشهيد الرواحنة عقوبتهم الإعدام
بالصور : نبش قبور في إربد واخراج عظام الموتى بالصور : نبش قبور في إربد واخراج عظام الموتى
تدهور الحالة الصحية للأسيرة هبة اللبدي تدهور الحالة الصحية للأسيرة هبة اللبدي
القبض على شخص اجنبي تجول عاريا في عمان القبض على شخص اجنبي تجول عاريا في عمان
تعرفوا على قيمة زيادات المتقاعدين العسكريين تعرفوا على قيمة زيادات المتقاعدين العسكريين
بدء العمل بالتوقيت الشتوي الجمعة المقبلة بدء العمل بالتوقيت الشتوي الجمعة المقبلة
المناهج : صورة الطفلين ليست في المناهج الاردنية المناهج : صورة الطفلين ليست في المناهج الاردنية
موسـم الزيتـون الحالـي الأفضـل إنتاجًـا.. وانخفاضه في الطفيلة موسـم الزيتـون الحالـي الأفضـل إنتاجًـا.. وانخفاضه في الطفيلة
العبوس: ثلاث ضربات قاتلة للقطاع الطبي بأسبوع واحد العبوس: ثلاث ضربات قاتلة للقطاع الطبي بأسبوع واحد
تفاصيل جريمة عجلون : الزوجة دست السم لزوجها و وصديقه القاه بالحفرة تفاصيل جريمة عجلون : الزوجة دست السم لزوجها و وصديقه القاه بالحفرة
"الخارجية" تتابع أحوال الأردنيين في برشلونة وتؤكد عدم وقوع إصابات "الخارجية" تتابع أحوال الأردنيين في برشلونة وتؤكد عدم وقوع إصابات
"البرلمان الدولي" يطالب إسرائيل بالافراج عن المعتقلين الأردنيين "البرلمان الدولي" يطالب إسرائيل بالافراج عن المعتقلين الأردنيين
حماس : اعتقال اسرائيل للأردنيين يؤكد استمرار الاحتلال في توسيع دائرة جرائمه حماس : اعتقال اسرائيل للأردنيين يؤكد استمرار الاحتلال في توسيع دائرة جرائمه
صاحب مطعم في الأردن يطرد عائلة بعدما علم أنهم "مستوطنون" صاحب مطعم في الأردن يطرد عائلة بعدما علم أنهم "مستوطنون"
الأردن : حكم المحكمة الإسرائيلية بحق الأردنية اللبدي "باطل وغير مقبول" الأردن : حكم المحكمة الإسرائيلية بحق الأردنية اللبدي "باطل وغير مقبول"
وزير الزراعة : منع استيراد زيت الزيتون لا تراجع عنه وزير الزراعة : منع استيراد زيت الزيتون لا تراجع عنه