تواصل المواقف الدولية المنددة بـ"نبع السلام".. وأنقرة ترد

تم نشره الخميس 10 تشرين الأوّل / أكتوبر 2019 10:12 مساءً
تواصل المواقف الدولية المنددة بـ"نبع السلام".. وأنقرة ترد
عملية نبع السلام

المدينة نيوز :- تواصلت ردود الفعل الدولية والأوروبية الرافضة، للعملية العسكرية التركية "نبع السلام"، شمال شرق سوريا، لمواجهة الوحدات الكردية المسلحة.

شمال الأطلسي

وقال الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرج، الخميس، إنه يتوقع من تركيا أن تتحلى بضبط النفس في عملياتها العسكرية بشمال سوريا.

وأبلغ ستولتنبرج الصحفيين عقب اجتماعه برئيس الوزراء اليوناني كرياكوس موتسوتاكيس في أثينا "أعول على تركيا للتحلي بضبط النفس، لضمان أن تكون تصرفاتها في شمال سوريا موزونة ومتناسبة وتتجنب المزيد من المعاناة الإنسانية".

وأضاف قائلا: "يتعين أن نتذكر أننا بحاجة لمواصلة التضامن في حربنا المشتركة ضد عدونا المشترك وهو تنظيم الدولة".

النرويج تعلق شحنات الأسلحة

وعلقت الترويج، مساء الخميس، تصدير أي شحنات أسلحة جديدة إلى تركيا.

وقالت، إيني إريكسن سورايد، وزيرة الخارجية النرويجية، "بما أن الوضع معقد ومتغير بسرعة، فإن الوزارة وكتدبير احترازي لن تتعامل مع الطلبات الجديدة للحصول على تراخيص تصدير مواد دفاعية ومعدات متعددة الأغراض (...) إلى تركيا حتى إشعار آخر".

وأضافت: "نراجع الآن جميع التراخيص".

فنلندا

كما أعلنت فنلندا، وهي ليست عضوا في حلف شمال الأطلسي على عكس النرويج، يوم الأربعاء تعليق أي صادرات أسلحة جديدة إلى تركيا أو الدول الأخرى المشاركة في الحرب.

مندوبة واشنطن في الأمم المتحدة

من جانبها، حذرت المبعوثة الأمريكية لدى الأمم المتحدة، الخميس، تركيا من أنها ستواجه عواقب لهجومها على المقاتلين الأكراد في شمال شرق سوريا إذا لم تعمل على حماية السكان واحتواء تنظيم الدولة الإسلامية.

وقالت كيلي كرافت للصحفيين بعد اجتماع لمجلس الأمن الدولي بشأن سوريا "ستكون هناك عواقب للتقاعس عن الالتزام بقواعد حماية المدنيين الضعفاء والتقاعس عن ضمان عدم استغلال داعش لهذه الأفعال للعودة".

استدعاء سفير أنقرة لدى باريس

فيما استدعت وزارة الخارجية الفرنسية، السفير التركي لدى باريس اليوم الخميس، احتجاجا على العملية العسكرية شرق الفرات.

إيطاليا تطالب بوقف إطلاق النار

أما وزير الخارجية الإيطالي لويجي دي مايو، أكد تنديد بلاده بالعملية التركية، وطالب أنقرة بوقف إطلاق النار فورا، مشيرا إلى أنه "من غير المقبول استخدام القوة والمخاطرة بحياة الموطنين السوريين".

مخاوف ألمانية

وعبّر وزير الخارجية الألماني هيكو ماس، خلال محادثة هاتفية مع نظيره التركي مولود تشاووش أوغلو اليوم الخميس، عن مخاوف بلاده والاتحاد الأوروبي عامة من التداعيات السلبية المحتملة لهذه العملية والتي قد تصل إلى حد استعادة تنظيم "داعش" قوته في المنطقة.

تشاووش أوغلو يجري اتصالات

وأجرى وزير الخارجية التركي، اتصالا هاتفيا مع نظرائه البريطاني دومينيك راب، والألماني هايكو ماس والأمريكي مايك بومبيو، والروسي سيرغي لافروف والإيراني جواد ظريف، أطلعهم خلالها على عملية "نبع السلام" التي أطلقتها تركيا ضد الإهداف الإرهابية على حدودها الجنوبية.

وشدّد فؤاد أوقطاي، نائب الرئيس التركي، الخميس، على أن تركيا تكافح ضد تنظيم "الوحدات الكردية"، وليس الأكراد، داعيا العالم إلى فصل الأكراد عن المنظمات الإرهابية,وفق عربي 21.

كما أكد أن "نبع السلام" التركية ليست "عملية احتلال"، وأن تركيا تسعى لضمان الاستقرار بمنطقة معينة حتى يتمكن المدنيون من العودة إلى أراضيهم، بما في ذلك الأكراد السوريون.