تنتهي مرحلتها الأولى قريبا.. الأتراك يتحدثون عن حصيلة أيام من "نبع السلام" بسوريا

تم نشره السبت 12 تشرين الأوّل / أكتوبر 2019 12:35 مساءً
تنتهي مرحلتها الأولى قريبا.. الأتراك يتحدثون عن حصيلة أيام من "نبع السلام" بسوريا
الجيش التركي

المدينة نيوز:- قالت وزارة الدفاع التركية إن العملية العسكرية التي أطلقتها قبل أيام في الشمال السوري والمعروفة باسم "نبع السلام" أدت حتى الآن لتحييد (قتل) 415 عنصرا، والسيطرة على أكثر من ثلاثين قرية بالشمال السوري، في وقت اعترفت الوحدات الكردية بمقتل ثلاثين فقط من عناصرها.

وأفادت وزارة الدفاع التركية -في بيان أصدرته صباح اليوم السبت- بأن العملية استمرت بنجاح، وأنه جرى استهداف مواقع قوات "سوريا الديمقراطية" التي تهيمن عليها وتقودها وحدات حماية الشعب الكردية برا وجوا بشكل فعال.
وقال مراسل الجزيرة عمرو حلبي إن قوات الجيش الوطني السوري (قوات المعارضة) بدعم من القوات التركية حققت تقدما كبيرا على محور تل أبيض تمثل في السيطرة على 13 قرية وعلى عدة معسكرات ومواقع مهمة، وأصبحت قريبا من مدينة تل أبيض.

وقال المراسل إن رأس العين هو المحور الثاني الذي حققت فيه قوات الجيش الوطني السوري بدعم من القوات التركية تقدما كبيرا حيث سيطرت حتى الآن على 18 قرية، كما سيطرت أيضا على مواقع وتحصينات للوحدات الكردية.

وأضاف أن تقدم قوى المعارضة على محور رأس العين أكثر منه على محور تل أبيض، وأنها سيطرت أيضا على الطريق الرابط بين مدينتي تل أبيض ورأس العين.

وقالت وكالة الأناضول إن قوات المعارضة السورية وصلت إلى الطريق الدولي الواصل بين مدينتي منبج والقامشلي شرقي سوريا ضمن عملية نبع السلام.

وقال قائد عسكري في "جيش الشرقية" التابع للجيش الوطني السوري المعارض المدعوم من الجيش التركي"سيطر جيش الشرقية التابع للجيش الوطني على بلدة الأرتوازية، حوالي 80 كلم شمال شرق محافظة الرقة الواقعة على طريق حلب/ القامشلي الدولي، وبذلك تم قطع طريق الأتوستراد الذي يشكل أهم طرق شمال شرق سوريا، ما يعني قطع طريق الإمداد لقوات "قسد" من جهة محافظة الحسكة".

على صعيد متصل أفاد مراسل الجزيرة بتجدد القصف التركي على مواقع المسلحين الأكراد في شمال شرق سوريا.

وقالت وزارة الدفاع التركية إنها نفذت غارات وقصف مدفعي ليل أمس في منطقة شرقي الفرات، مما أدى إلى ارتفاع عدد القتلى إلى نحو 415 عنصرا منذ بدء عملية نبع السلام.

في المقابل فإن "قوات سوريا الديمقراطية" تقول -وفقا للمراسل- أنها قتلت وجرحت أعدادا من قوات المعارضة ومن الجيش التركي، كما أنها تعترف بمقتل ثلاثين فقط من عناصرها.

تشغيل الفيديو

اشتباكات
من جهة أخرى، أفاد مراسل الجزيرة في ريف حلب الشرقي بوقوع اشتباكات وقصف مدفعي وصاروخي متبادل بين الجيش التركي والوحدات الكردية.

وأفاد بأن الوحدات الكردية المتمركزة في بلدة زور مغار استهدفت قرقميش التركية ومدينة جرابلس السورية بعدد من القذائف المدفعية أدت لوقوع عدد من الجرحى بمدينة جرابلس، لترد بعد ذلك المدفعية التركية بقصف مكثف على المواقع العسكرية للوحدات الكردية المنتشرة في تلك المنطقة حيث وقعت اشتباكات بالرشاشات الثقيلة بين الطرفين.

ثلاث مراحل
وفي السياق ذاته، قالت صحيفة صباح التركية إن عملية "نبع السلام" سيتم تنفيذُها على ثلاث مراحل، بدأت أولاها منذ الأربعاء الماضي.

وأشارت إلى أنّ الأيام العشرة القادمة ستكون نهاية َالمرحلة الأولى وفقا لقرارات الرئيس رجب طيب أردوغان.

وأوضحت الصحيفة أن المرحلة الأولى ستتقدم فيها القوات التركية بشكل متسارع حتى عمق ثلاثين كيلومترا.

أما المرحلة الثانية -وفقا للصحيفة- فتتضمن السيطرة على كافة المناطق بشرق الفرات، في حين أن المرحلة الثالثة ستشمل اتخاذ خطوات تعزيزية لدعم عودة اللاجئين السوريين إلى المنطقة.

وفي الأثناء، نشرت صحيفة نيويورك تايمز مقالا لوزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو قال فيه إن الهدف الأساسي من إطلاق "نبع السلام" إزالة الخطر الذي يشكله "الإرهابيون" على طول الحدود مع سوريا وإنقاذ السوريين الذين يقطنون تلك المناطق من بطش المنظمات "الإرهابية" فضلا عن ضمان عودة السوريين إلى ديارهم.

المصدر : الجزيرة + وكالات