سفيرة أمريكية سابقة تدلي بشهادة ضد ترامب أمام الكونغرس

تم نشره السبت 12 تشرين الأوّل / أكتوبر 2019 05:59 مساءً
سفيرة أمريكية سابقة تدلي بشهادة ضد ترامب أمام الكونغرس
ماري يوفانوفيتش

المدينة نيوز :- أبلغت السفيرة الأميركية السابقة في أوكرانيا ماري يوفانوفيتش المحققين في قضية عزل دونالد ترامب الجمعة بأن الرئيس الأميركي ترامب سعى لأشهر إلى إزاحتها من منصبها، مؤكدة أن إقالتها تمت في نهاية المطاف بناء على "مزاعم كاذبة" أطلقها أشخاص مشكوك بدوافعهم.

وفي أول ظهور لمسؤول سابق من إدارة ترامب أمام الكونغرس منذ إعلان هذه الإدارة الحرب على لجنة التحقيق البرلمانية، وجّهت يوفانوفيتش انتقادات قاسية لسلوك إدارة ترامب في مجال السياسة الخارجية، وفق ما ذكرت صحيفة نيويورك تايمز.

ونقلت الصحيفة عن يوفانوفيتش انتقادها للتقارير "الخيالية" التي روج لها مقربون من ترامب قالوا إنها ليست مخلصة له، وقالت إنها لم تفعل شيئا على الإطلاق لتخريب حملته أو رئاسته.

جاءت شهادة يوفانوفيتش في الوقت الذي كشف فيه سفير الولايات المتحدة لدى الاتحاد الأوروبي غوردون سوندلاند أنه هو أيضا سوف يلتزم بمذكرة استدعاء من مجلس النواب ويدلي بشهادته أمام الكونغرس الخميس المقبل، متحديا أوامر الادارة الأميركية بعدم القيام بذلك.

وسوندلاند أحد المتبرعين الأثرياء لحملة ترامب الرئاسية لعام 2016، كان أحد المشاركين في مجموعة الرسائل النصية التي تناقش جهود الرئيس للضغط على أوكرانيا للتحقيق مع ابن المرشح الرئاسي جو بايدن. وأبدى بعض الدبلوماسيين من خلال هذه الرسائل قلقهم من ربط الإدارة تقديم مساعدات عسكرية مقابل هذه الخدمة السياسية.

واتخذت الفضيحة منحى دراميا الخميس مع إلقاء القبض على ليف بارناس وإيغور فرومان، وهما من مساعدي محامي ترامب الشخصي رودي جولياني، على خلفية صلتهما بالمساعي لفتح تحقيق بحق بايدن في أوكرانيا.

والرجلان أيضا وافقا على جمع عشرين ألف دولار لعضو في مجلس النواب لطلب "مساعدته في دفع الحكومة الأميركية إلى طرد أو استدعاء السفيرة الأميركية في أوكرانيا حينها"، وفق لائحة الاتهام.

واعترف ترامب علنا بالسعي لإقالة السفيرة التي وصفها بأنها "أخبار سيئة" خلال اتصاله مع الرئيس الأوكراني زيلينسكي.

في سياق متصل، طالب نوّاب ديمقراطيّون، الخميس، بأن يُزوّدهم وزير الطاقة الأمريكي ريك بيري بوثائق في إطار التحقيق الهادف إلى عزل الرئيس دونالد ترامب.

ووجّه رؤساء ثلاث لجان في مجلس النواب مذكّرة رسميّة إلى بيري، تُلزمه بأن يُقدّم إليهم تلك المستندات بحلول 18 تشرين الأوّل/ أكتوبر,وفق وكالات .

وقال رؤساء لجان الاستخبارات آدم شيف، والشؤون الخارجيّة إليوت إنغل، ومراقبة السُلطة التنفيذيّة إيلايجا كامينغز: "إذا ما رفضتم الامتثال لهذه المذكّرة، حتى لو بناء على طلب الرئيس أو البيت الأبيض، فسيكون هذا دليلا على عرقلة عمل الكونغرس، ويُمكن استخدامه ضدّكم و(ضدّ) الرئيس".