شهادة مؤيدة لأدلة الديمقراطيين في تحقيق عزل ترامب

تم نشره الأحد 27 تشرين الأوّل / أكتوبر 2019 04:37 مساءً
شهادة مؤيدة لأدلة الديمقراطيين في تحقيق عزل ترامب
دونالد ترامب

المدينة نيوز :- قال مصدران إن دبلوماسيا أمريكيا كبيرا أبلغ النواب السبت بأنه "لا يعلم ما إذا كان الرئيس دونالد ترامب حجب مساعدات عن أوكرانيا لإرغامها على التحقيق في تصرفات أحد منافسيه السياسيين رغم أن ديمقراطيين" قالوا إنه أيد أدلة جمعوها في التحقيق الرامي لعزل الرئيس.

وتقول وكالة رويترز إن فيليب ريكر القائم بأعمال مساعد وزير الخارجية للشؤون الأوروبية والأوروآسيوية قضى ثماني ساعات للإدلاء بشهادته في جلسة مغلقة أمام لجان الشؤون الخارجية والمخابرات والإشراف والإصلاح بمجلس النواب بمقر الكونغرس.

ونقل المصدران المطلعان عن ريكر قوله للنواب إنه "ليس لدية معلومات عن احتمال حجب المساعدات الأمنية الأمريكية لأوكرانيا للضغط على كييف لبدء تحقيقات يمكن أن تفيد ترامب في حملة الدعاية لانتخابات الرئاسة في 2020 مثلما زعم البعض".

وأضاف المصدران اللذان طلبا عدم الكشف عن هويتهما أن ريكر "علم بحجب المساعدات لكنه لم يعرف السبب".

وقال أحد المصدرين إن ريكر "شهد بأنه سمع أن الاعتراض على الإفراج عن المساعدات مصدره ميك مالفني القائم بأعمال رئيس هيئة العاملين في البيت الأبيض".

وفي نهاية الجلسة السبت قال رئيس لجنة المخابرات آدم شيف للصحفيين إن النواب يحققون "تقدما سريعا" في التحقيق. وامتنع عن ذكر موعد للخطوة التالية التي قد تتخذها اللجان لفتح الجلسات أمام الجمهور.

وتجري اللجان التي يرأسها الديمقراطيون تحقيقا يتركز على طلب ترامب من الرئيس الأوكراني فولودمير زيلينسكي أن يحقق في تصرفات نائب الرئيس الأمريكي السابق جو بايدن وهو من المرشحين الديمقراطيين البارزين في انتخابات الرئاسة وابنه هنتر بايدن الذي كان عضوا في مجلس إدارة شركة غاز أوكرانية.

ويحظر قانون الانتخابات الأمريكية على المرشحين قبول مساعدات أجنبية في الانتخابات.

وفي إطار التحقيق يتحرى النواب عن ما إذا كان ترامب حجب مساعدات أمنية قدرها 391 مليون دولار إلى أن يعلن زيلينسكي التزامه بإجراء تحقيق. كما أنهم يتحرون صحة افتراض بأن أوكرانيا وليس روسيا هي التي تدخلت في انتخابات الرئاسة الأمريكية لعام 2016.

وقال نواب ديمقراطيون بعد المشاركة في الجلسة إن أقوال ريكر تؤيد شهادة سابقة تلقتها اللجان. لكنهم لم يذكروا أي تفاصيل.

وقال النائب ستيفن لينش إن ريكر الذي سبق أن عمل في أوكرانيا وروسيا لديه "رصيد من المعلومات أغنى كثيرا مما كنا نتوقع في الأصل"، فيما قال النائب الجمهوري مارك ميدوز "كان يوما طيبا للرئيس" ووصف ريكر بأنه "مسؤول رفيع المستوى لم يقدم أي أدلة تنطوي على الإدانة".

وكانت أقوال ريكر أول شهادة في التحقيق منذ رفض قاض اتحادي يوم الجمعة دفع ترامب وحلفائه الجمهوريين بأن التحقيق الذي يجريه الديمقراطيون غير قانوني على أساس أن مجلس النواب لم يصدر تفويضا به في تصويت يشارك فيه كل الأعضاء.



مواضيع ساخنة اخرى