رئيس الوزراء العراقي يحذر من استغلال المدارس والجامعات بالاحتجاجات

تم نشره الأحد 27 تشرين الأوّل / أكتوبر 2019 08:51 مساءً
رئيس الوزراء العراقي يحذر من استغلال المدارس والجامعات بالاحتجاجات
عادل عبد المهدي

المدينة نيوز :- حذر رئيس الحكومة العراقية عادل عبد المهدي، الأحد، من استغلال المدارس والجامعات والمؤسسات الحكومية في الاحتجاجات التي تشهدها البلاد.

وقال المتحدث العسكري باسم عبد المهدي، اللواء الركن عبد الكريم خلف، في بيان اطلعت عليه وكالة الأناضول، إن رئيس الحكومة أمر بأن يكون الدوام كاملا في وزارات الدولة ومؤسساتها والدوائر التابعة لها والمدارس والجامعات.

وأضاف: "إذا تم رصد أي حالة تعطيل متعمد سيتم إحالة المتسببين بتعطيل الدوام إلى إجراءات عقابية شديدة".

وفي وقت سابق اليوم، نظم طلبة جامعات ومدارس في العاصمة بغداد وعدد من المحافظات العراقية، تظاهرات تطالب بالإصلاح، فيما اعتصم آخرون.

وتناقلت صفحات على مواقع التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو وصور تظهر مسيرات وهتافات للطلبة أمام وداخل مدارسهم، كان من بينهم طلبة مدارس ابتدائية.

من جانبها، حذرت المفوضية العليا لحقوق الإنسان في العراق (رسمية تابعة للبرلمان)، الأحد، من مخاطر زج طلبة المدارس الابتدائية والمتوسطة ورياض الأطفال في التظاهرات المستمرة في بغداد وباقي المحافظات.

وذكرت المفوضية، في بيان اطلعت عليه الأناضول، أن "فرق رصد المفوضية في بغداد نوهت إلى عدم التزام بعض إدارات مدارس وزارة التربية بالدوام الرسمي والمنهاج الدراسي وعدم تحمل مسؤولية الحفاظ على أرواح التلاميد والطلبة وضمان حقهم في التعليم".

وأضاف أنها "تنبه إلى ضرورة الالتزام بالمعايير الدولية لضمان حق التعليم".

ودعت المفوضية الإدارات التربوية والتعليمية وإدارات المدارس إلى تحمل مسؤولياتهم والحفاظ على استمرارية وانسيابية العملية التربوية والحفاظ على حياة التلاميذ.

ويشهد العراق موجة جديدة من الاحتجاجات الشعبية المناهضة للحكومة في بغداد ومحافظات وسط وجنوب البلاد. ويطالب المتظاهرون بإقالة الحكومة وإسقاط النظام السياسي "الفاسد".

وقتل خلال 48 ساعة 63 وأصيب نحو 2500 آخرين بينهم أفراد أمن، في الاحتجاجات الأخيرة المناهضة للحكومة، حسب مفوضية حقوق الانسان العراقية.

وموجة الاحتجاجات الجديدة التي بدأت الجمعة هي الثانية من نوعها خلال الشهر الجاري، بعد أخرى قبل نحو أسبوعين شهدت مقتل 149 محتجًا وثمانية من أفراد الأمن.