بعد اعترافها بأنها «ليست على ما يرام».. كيت ميدلتون «تبذل قصارى جهدها» لدعم الأمير هاري وميغان

تم نشره الثلاثاء 29 تشرين الأوّل / أكتوبر 2019 11:58 مساءً
بعد اعترافها بأنها «ليست على ما يرام».. كيت ميدلتون «تبذل قصارى جهدها» لدعم الأمير هاري وميغان
العلاقة المتوترة بين الأمير هاري والأمير ويليام تؤثر سلبا على العائلة المالكة

المدينة نيوز :- يقول خبير في الشؤون الملكية إن دوقة كامبريدج «تبذل قصارى جهدها» لدعم الأمير هاري وميغان ماركل، بعد فيلمهما الوثائقي المؤثر، بحسب ما ذكرته صحيفة The Daily Mail البريطانية.

إذ أوردت تقارير أن كيت (37 عاماً) تشعر بالأسى على الأم الجديدة (38 عاماً)، التي اعترفت أنها «ليست على ما يرام»، في الفيلم الذي عرضته قناة ITV البريطانية Meghan and Harry: An African Journey.

أوقات سعيدة وأخرى حزينة

تريد الأم التي لديها ثلاثة أطفال «تصحيح الأمور على انفراد»، بعد أن رفض هاري (35 عاماً) تقارير حول وجود خلاف بينه وبين شقيقه الأمير وليام، قائلاً إنهما يسلكان مسارين مختلفين فحسب، وتجمعهما «أوقات سعيدة وأخرى حزينة».

إذ قال المؤلف والمراسل الملكي السابق فيل دامبير، في حديثه إلى صحيفة The Daily Express البريطانية: «قيل لي وراء الكواليس إن كيت تبذل قصارى جهدها لإصلاح الأمور بين الجميع ومساعدة ميغان. فلا يريد أي منهم أن يخذل الملكة، لذا تحاول كيت إصلاح الأمور على انفراد».

وأضاف: «قيل لي إنها اتصلت بميغان وتحدّثت معها عبر الهاتف، كيت تشعر بالأسف من أجلها، وتعرف أن ميغان تعاني».

ويُذكر أنه خلال مقابلة فردية مع ميغان في الفيلم الوثائقي، اعترفت الأم التي لديها طفل واحد بأنها تشعر بالضعف، وتحدثت عن صعوبة تكيّفها مع اهتمام الصحف الزائد.

قالت ميغان: «لم أتصور يوماً أن الأمر سيكون سهلاً، بل تصورت أن يكون منصفاً، وهذا هو الجزء الذي يصعب تقبله حقاً. قلت منذ فترة طويلة لهاري إنه لا يكفي أن تتجاوز شيئاً ما فحسب، هذا ليس الهدف من الحياة، عليك أن تنجح وتشعر بالسعادة».

وأضافت: «لقد حاولت حقاً أن أحافظ على رباطة جأشي مثل البريطانيين. حاولت كثيراً، لكنني أعتقد أن ذلك قد يلحق ضرراً كبيراً بالنفس».

لتجاوز الخلافات بين الأميرين هاري وويليام

وفي الفيلم الوثائقي، الذي عُرض في وقت سابق من هذا الشهر، اعترف دوق ساسكس بالتوترات المتزايدة بينه وبين وِليام، بعد أشهر من التكهنات حول حالة علاقة الأخوين.

وقد نفى مساعدو القصر مراراً التقارير حول حدوث خلافات بين دوقَي ساسكس ودوقي كامبريدج، الذين وصفوا يوماً بأنهم «Fab Four» العائلة المالكة.

ولكن حين سُئل عن مدى صحة هذه التكهنات، رفض هاري بشدة أن ينكر حدوث أي مشاحنات.

وقال لمقدّم البرنامج توم برادبي: «جزء من هذا الدور، وهذا العمل، وهذه العائلة أن تتعرض لمثل هذه الضغوط، ووقوع مشكلات أمر لا مفر منه». 

وأضاف: «لكن اسمعني، نحن إخوة، وسنظل دوماً كذلك. لا شك أننا نسلك مسارين مختلفين في الوقت الحالي، لكنني سأقف بجانبه دوماً، وأعرف أنه سيقف دوماً بجانبي».

وقال: «نحن لا نرى بعضنا البعض مثلما كنا في الماضي لأننا مشغولان للغاية، لكني أحبه كثيراً ومعظم المشكلات تنشأ من لا شيء. ولأننا إخوة فقد جمعتنا أوقات سعيدة وأخرى حزينة».

ويُذكر أنه من المقرر أن يسافر هاري وميغان إلى الولايات المتحدة في نوفمبر/تشرين الثاني، مع ابنهما آرتشي، في عطلة لمدة ستة أسابيع وقضاء بعض الوقت مع والدة ميغان دوريا راغلاند.



مناصرو حركة أمل وحزب الله يحاولون اقتحام ساحتي رياض الصلح والشهداء وسط بيروت والقوى الأمنية تتصدى لهم