خبير نفسي ياباني :الإدمان على الانترنت والألعاب الالكترونية يماثل الإدمان على المخدرات

تم نشره الأربعاء 13 تشرين الثّاني / نوفمبر 2019 08:57 مساءً
خبير نفسي ياباني :الإدمان على الانترنت والألعاب الالكترونية يماثل الإدمان على المخدرات
تعبيرية

المدينة نيوز :- حذر خبيرنفسي ياباني من مغبة الإدمان على الانترنت والألعاب الالكترونية التي تستولي على الأطفال بشكل خاص وتصبح مثل الإدمان على المخدرات وبمايستدعي فرض ضوابط عائلية وحظر حكومي على استخدامها، حيث ادركت إدارات المدارس الإعدادية والثانوية ذلك وبدأت تطلب دراسات علمية عن تأثير الانترنت على الأطفال.
وقال الطبيب الخبير النفسي أكينوري ماسودا في مقابلة مع صحيفة الماينيتشي أن جمعية الطب النفسي الأمريكية اعتبرت في العام 2013 أن الأشخاص المصابين بهذا الخلل يميلون إلى العنف إثر ازدياد كمية الدوبامين في الدماغ، وهو نوع من هرمونات الإثارة، على غرار مستخدمي المنشطات.
وقال ماسودا يصبح خمسة أطفال على الأقل من أصل تسعة من غير القادرين على التوقف عن ممارسة الألعاب على الانترنت أكثر عنفًا عند حرمانهم من الألعاب ويفقدون الاهتمام بأي شيء آخر عدا الانترنيت والألعاب وهذا يسمى (إدمان).
وأشار مسح لوزارة الصحة اليابانية في العام الماضي إلى ظهور أعراض تشبه أعراض اختلال ألعاب الانترنت على 930 ألف طالب في المرحلة الإعدادية والثانوية. وقال الطبيب ماسودا، "لقد زاد عدد المرضى الذين قصدوا عيادتي للمعالجة من هذا المرض عن المئة في العام الجاري والعديد منهم كان يمعن في استخدام الهواتف الذكية لغاية وقت متأخر ليلاً ولم يعد يذهب إلى المدرسة لأنه لايستطيع النهوض باكرا. ويعتبر النوم العامل الرئيس في نمو الدماغ وهذا الإدمان يمنعك من النوم ونشهد تزايد هذه الأعراض بين الجيل الفتي.
وأضاف ماسودا أنه لاحظ تلك الأعراض منذ ثماني سنوات تقريباً حيث تغيرت أسباب التغيب التقليدية عن المدرسة لدى الأطفال الذين خضعوا للعلاج في عيادته وأصبحت لديهم اضطرابات النوم والأرق ورؤية كوابيس وعدم القدرة على الاستيقاظ صباحا وعند البحث في الأسباب تبين أنهم يمارسون ألعاب الانترنيت ويستخدمون الهواتف الذكية.
وأضاف عندما كنا نسأل الأطفال والفتيان "لماذا لا تتوقفون عن استخدام الهواتف الذكية؟" أصيب العديد منهم بالغضب والعناد.
وأجرى ماسودا دراسة أظهرت أن نحو 40% من طلاب المدراس الإعدادية والثانوية يستخدمون الانترنيت والهواتف الذكية لساعتين يوميا على الأقل و15 إلى 20% منهم قد أصيبوا بمرض الإدمان وبينهم 17% ذكور في الصفوف الابتدائية المبكرة. بينما يميل الذكور إلى ممارسة الألعاب على الانترنت، تستخدم الفتيات وسائل التواصل الاجتماعي لفترات طويلة.
وعن الحلول الممكنة لمعالجة داء الإدمان على الإنترنيت والهواتف وألعابها الالكترونية قال ماسودا يتحمل المجتمع بأكمله مسؤولية تربية الأطفال ويتوجب على العائلات فرض ضوابط، بينما يترتب على الحكومة وضع قانون يحظر على القاصرين استخدام الانترنيت اعتبارا من الساعة 9 مساء ولغاية الساعة الثامنة صباحا على الأقل وفق بترا .
وكانت كوريا الجنوبية أقرت "قانون إغلاق" يمنع الأطفال مادون السادسة عشر من استخدام الانترنيت متأخرا في الليل وفي الصباح الباكر كما تحظر فرنسا على الأطفال بين عمر 3-15 سنة جلب هواتفهم الذكية إلى رياض الأطفال والمدارس الابتدائية والإعدادية.



مواضيع ساخنة اخرى