رئيسة الكونغرس الأمريكي: ما فعله ترمب أسوأ بكثير من فضيحة نيكسون

تم نشره الإثنين 18 تشرين الثّاني / نوفمبر 2019 09:21 صباحاً
رئيسة الكونغرس الأمريكي: ما فعله ترمب أسوأ بكثير من فضيحة نيكسون
رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي

المدينة نيوز:- جددت رئيسة مجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي مقارنتها بين الرئيس دونالد ترامب المنتمي للحزب الجمهوري والرئيس الجمهوري السابق ريتشارد نيكسون، قائلة إن نيكسون الذي لاحقته الفضيحة اهتم على الأقل ببلده حتى آثر ترك السلطة قبل مساءلته في الكونغرس.

 

وكانت بيلوسي المنتمية للحزب الديمقراطي أبلغت الصحفيين في الأسبوع الماضي بأن ضغط ترامب على أوكرانيا لفتح تحقيق مع خصومه السياسيين في انتخابات 2020 "يجعل ما فعله نيكسون يبدو صغيرا"، "عربي 21"

 

وفي مقابلة مع محطة "سي.بي.إس" الأحد، أشارت بيلوسي إلى استقالة نيكسون بعد فضيحة ووترغيت بشأن التنصت على مقر الحزب الديمقراطي وما تلاها من تستر.

 

وقالت بيلوسي: "أعني أن ما فعله الرئيس كان أسوأ كثيرا حتى مما فعله ريتشارد نيكسون، في مرحلة ما اهتم نيكسون ببلده بدرجة كافية ليقر بأنه لا يمكن له الاستمرار".

 

اقرأ أيضا: ترامب يدعو زيلينسكي لزيارة البيت الأبيض رغم "فضيحة أوكرانيا"

 

واستقال نيكسون الذي اقترن اسمه بالفضيحة بالنسبة للكثير من الأمريكيين عام 1974 بعدما وافقت اللجنة القضائية بمجلس النواب على بنود مساءلته وذلك قبل تصويت المجلس بكامل أعضائه على القضية.

 

ونيكسون هو الرئيس الأمريكي الوحيد الذي استقال من منصبه.

 

ويهاجم ترامب وأنصاره التحقيق الذي يجريه مجلس النواب بشأن مساءلة الرئيس ويقولون إن له دوافع سياسية.

 

في وقت سابق، هاجمت نانسي بيلوسي، ترامب على خلفية ما بات يعرف بــ"ملف أوكرانيا"، واتهمته باقتراف مخالفة "يستحق العزل بسببها".

 

وفي مؤتمر صحفي الخميس الماضي، قالت بيلوسي إن ترامب "أقر بالقيام بأفعال تصل إلى حد وصفها بالرشوة ضمن التحقيقات التي يقودها الديمقراطيون لمساءلة الرئيس تمهيدا لعزله".

 

وتابعت: "الرشوة هي أن تمنح أو توقف المساعدات العسكرية مقابل تصريح أو تحقيق مزيف"، مضيفة أن "ما اعترف الرئيس به وقال إنه لا عيب فيه، إنما هو الخطأ بعينه، وهو رشوة".