احتقان الحلق يظهر بسبب الحساسية أو نزلة برد.. نصائح للوقاية والعلاج والتفريق بينهما

تم نشره الثلاثاء 19 تشرين الثّاني / نوفمبر 2019 12:21 صباحاً
احتقان الحلق يظهر بسبب الحساسية أو نزلة برد.. نصائح للوقاية والعلاج والتفريق بينهما
تعبيرية

المدينة نيوز :- ينبع احتقان الحلق عادة من مشكلة صحية أخرى، مثل الحساسية أو العدوى الفيروسية في مجرى التنفس العلوي. والتعرف على الأعراض يساعد الشخص المصاب بالاحتقان على اتخاذ الخطوات اللازمة لتخفيف سبب هذه الحالة.

تتشارك الحساسية وعدوى الجهاز التنفسي العديد من الأعراض. فمرضى كلتا الحالتين يعانون من السعال، والرشح أو انسداد الأنف، والإرهاق والعطس.

نزلات البرد، والإنفلونزا، وأنواع العدوى الفيروسية الأخرى لها أعراض مميزة. 

إذ يعاني المريض من التهاب في الحلق ومن آلام في الجسد، والحمى، وألم في العضلات، وتورم حول الرقبة غالباً ما تكون عدوى في الجهاز التنفسي.

وبالمثل، كل أنواع الحساسية لها صفة مميزة، إذ تتسبب في حكة العين، وزيادة الإدماع.

هناك طريقة أخرى لتمييز سبب التهاب الحلق وهي المدة. من النادر أن يستمر البرد أو الإنفلونزا لأكثر من أسبوعين.

في حين أن الحساسية تستمر طالما بقي المريض على اتصال بالمادة المثيرة للحساسية. 

فمن يعانون من حمى حبوب اللقاح ربما يضطرون للتأقلم مع الحلق المحتقن طوال موسم اللقاح الذي يستمر 6 أسابيع (أو أياً كان طوله في المكان الذي يعيش فيه).

عادة ما يكون تناول الأغذية النباتية النيئة جيداً للصحة. لكنه قد يثير متلازمة حساسية الفم في بعض الأشخاص الذين يعانون من حمى حبوب اللقاح. 

تحتوي الفواكه والخضراوات، والعديد من المكسرات على بروتينات تثير التفاعل التحسسي نفسه مثل حبوب اللقاح.

تظهر أعراض متلازمة حساسية الفم في حكة الفم، تهيج الحلق، واحمرار وتورم الشفاه والفم. ويعاني المرضى أيضاً من الأعراض نفسها لحساسية حبوب اللقاح. 

إذا أُصيب شخص بالتهاب في الحلق والأعراض السابقة بعد تناول الخضراوات أو الفاكهة في صورتها الأولية، لا بد من زيارة الطبيب. 

 

كيفية علاج احتقان الحلق الذي تسببه الحساسية

وحسب ما نشر موقع Natural News، يُحدد العلاج وفقاً لشدة الحساسية. 

قد يعالج الناس أنفسهم إذا كانت لديهم أعراض خفيفة، لكن يجب استشارة الطبيب إذا كانت هذه الأعراض تسوء.

يتناول العديد من المرضى مضادات الهيستامين، ومضادات الاحتقان، أو بخاخات الأنف التي تحتوي على الستيرويد. 

قد يوصي الطبيب بعلاج مناعي. في هذا العلاج يمر المريض بجرعات متزايدة من كميات أكبر من العنصر المثير للحساسية.

وأخيراً، يصبح المريض أقل حساسية للمادة التي تثير حساسيته. ويقل عدد نوبات الحساسية وشدتها.

قد ينتفع المرضى أيضاً من العلاجات البديلة؛ يمكن لجلسات العلاج بالإبر، وتناول الأغذية التي تحتوي على بكتيريا البروبيوتيك، واستخدام المحلول الملحي لغسيل مجرى الأنف، وتناول العلاجات العشبية أن تخفف من أعراض الحساسية واحتقان الحلق.

وعلاوة على ذلك، قد يتعامل الناس مع أعراض احتقان الحلق من خلال استخدام العلاجات المنزلية. اصنع رقاقات ثلجية، وجمد عصائر الفاكهة، واستحلب هذه القطع لتقلل الألم.

حضر كوباً من شاي الأعشاب وأضف إليه العسل الخام، وكلاهما لذيذ الطعم ويساعد في مكافحة العدوى. أو حضر محلولاً ملحياً واغسل حلقك به.

كيف تمنع نوبات الحساسية

الوقاية خير من العلاج. وللوقاية من التهاب الحلق والأعراض الأخرى لحساسيات المجرى التنفسي العلوي، تجنب العنصر المثير للحساسية بقدر الإمكان.

في أثناء فصل اللقاح، أغلق النوافذ طول الوقت. والزم المنزل عندما يزداد تعداد حبوب اللقاح.

إذا احتجت للخروج، ارتد نظارات لحماية عينيك من اللقاح. وعند الرجوع إلى المنزل استحم فوراً وغير ملابسك.

استخدم غطاءات مقاومة للغبار على أغطية الأسرة، والأثاث. هذه الملاءات تقلل تعرضك لعث الغبار الذي قد يسبب هجمات حساسية.

ابق العفن خارج البيت. شغل مزيل الرطوبة، ونظف الحمام والمطبخ بانتظام.

عادة ما تُخلف الحيوانات وراءها فراءً، أو قطعاً ضئيلة من جلدها. اغسل يديك دائماً بعد التعامل مع أي حيوان له فراء أو ريش. لا بد أن يحمم أصحاب الحيوانات الأليفة حيواناتهم بانتظام.

عربي بوست 



مواضيع ساخنة اخرى