انطلاق أعمال المؤتمر الفلسفي العاشر في (الأردنية) الخميس

تم نشره الخميس 21st تشرين الثّاني / نوفمبر 2019 09:16 صباحاً
انطلاق أعمال المؤتمر الفلسفي العاشر في (الأردنية) الخميس
الجامعة الأردنية

المدينة نيوز:- تبدأ في الجامعة الأردنية الخميس فعاليات المؤتمر الفلسفي العربي العاشر (تحولات السلطة عالميا وإشكالية المفاهيم) التي ينظمها قسم الفلسفة في الجامعة، والجمعية الفلسفية الأردنية، بمشاركة محلية وعربية واسعة.

ويشكل المؤتمر الذي تمتد جلسات أعماله لثلاثة أيام، منصة حوار وتفاعل للمفكرين والباحثين والأساتذة المتخصصين في علم الفلسفة من مختلف الأقطار العربية بالإضافة إلى الأردن، للوقوف على ما طرأ من تحولات هيكلية في خارطة السلطة وتوزعاتها مع نهاية الألفية الثانية، والتي انبثق عنها جملة من المصطلحات والمفاهيم طالت كل حقول المعرفة والاجتماع والسلطة وخطابها، محدثة عدد من الإشكاليات والتناقضات حول مفهوم السلطة وفكرة الدولة والسياسة والديمقراطية.

رئيس قسم الفلسفة في كلية الآداب في الجامعة الدكتور ضرار بني ياسين، قال في تصريحات صحفية له إن مفهوم السلطة لم يعد ذاك الكلاسيكي المتعارف عليه بعد مرور عقدين من الزمن على بداية تلك التحولات، خصوصا مع اتساع وبروز ديناميكية (العولمة) التي ألقت بظلالها على كثير من خصائص الدول الأساسية، خاصة نظامها السياسي، ومدى شرعيته وصلاحياته.

وأضاف بني ياسين أنه وفي ظل توسع العولمة في هيمنتها، تبقى التساؤلات الفلسفية حول ما آلت إليه الدولة من حيث علاقة السلطة بالمواطن، ومدى شرعيتها، لا تزال راهنة، وتحتاج لإجابات شافية؛ مشيرا إلى أن تلك التحولات لا تزال مستمرة، ويصعب في الوقت الآني إصدار الأحكام حول ما يثار من احتمالات وتداعيات؛ في ما إذا كانت ستظل الدولة متصدرة المشهد بلعبته السياسية، أم أن أثر الانقلابات في مراكز القوى وعلاقتها بالمحيط كشفت عن ظهور أنماط من اللاعبين الجدد، أم أن هناك احتمالا ثالثا يلوح في الأفق.
وبين بني ياسين أن المؤتمر الذي يعقد بالتزامن مع اليوم العالمي للفلسفة وتحتفل به اليونسكو في الخميس الثالث في شهر نوفمبر من كل عام، سيفسح المجال أمام المشاركين لتبادل الآراء والتصورات لمناقشتها، سعيا للوصول إلى مقاربات نظرية أولية تحاكي الواقع.
ويناقش المؤتمر في جلساته محاور تتعلق بمفهوم السلطة والعقد الاجتماعي (بعد قرون من المقاربات الأولى للثورة الصناعية البرجوازية والثورتين الفرنسية والروسية، السياقات الموضوعية للعولمة والحداثة وما بعدها والثورة المعلوماتية الرابعة)، وقراءات في المساهمات النظرية العالمية مثل : توفلر، تورين، بادي، غرامشي، فوكو، دريدا ومدرسة فرانكفورت وغيرهم، وتعالقات السلطة مع العقل والمعرفة والدين والعلمانية والإعلام، ومستقبل الدولة واللامركزية، وقراءات في التجارب العالمية: (الليبرالية، البونابرتية، الفاشية، الاشتراكية).
كما سيتناول المشاركون البالغ عددهم (40) مشاركا ومشاركة من دول منها (تونس، والعراق، واليمن، وسوريا، وفلسطين، ولبنان، والكويت)، في أوراقهم البحثية المفاهيم المتعلقة بالسلطة مثل الهوية، والأمة، والمجتمع السياسي والمدني، والأحزاب والمنظمات من حيث واقعها وأزماتها، والمواطنة، والديموقراطية، والثورة المعلوماتية، وعلاقة السلطة بالعقد الاجتماعي من منظور التراث الاسلامي، ومستقبل الدولة في نظريات المركز والأطراف، ومستقبلها في ظل اللامركزية واللاعبين الجدد، وأيضا آفاق المشهد العربي.
يذكر أن افتتاح وجلسات المؤتمر في يومه الأول ستعقد في مدرج رم في الجامعة الأردنية، في حين ستعقد جلسات اليوم الثاني في مقرّ الجمعيّة الفلسفية الأردنيّة، أما الجلسة الختامية ثالث أيام المؤتمر ستناقش أوراقها البحثية في مدينة إربد.