عين على القدس يناقش إغلاق الاحتلال مؤسسات حيوية بالمدينة المقدسة

تم نشره الأربعاء 27 تشرين الثّاني / نوفمبر 2019 12:04 صباحاً
عين على القدس يناقش إغلاق الاحتلال مؤسسات حيوية بالمدينة المقدسة
شعار برنامج عين على القدس

المدينة نيوز :- سلط برنامج عين على القدس الذي بثه التلفزيون الأردني، أمس الاثنين، الضوء على إجراءات سلطات الاحتلال التعسفية بإغلاق عدد من المؤسسات الحيوية في محيط مدينة القدس، ضمن خطتها الممنهجة لتقويض كل ما هو فلسطيني في المدينة المقدسة.
وأشار البرنامج إلى قيام قوات الاحتلال الاسرائيلي باقتحام مبنى مدرسة دار الايتام الاسلامي التاريخي، وإغلاق مكتب مديرية التربية والتعليم التي تعمل في إطار دائرة الاوقاف الإسلامية لمدة، واعتقال مدير التربية والتعليم سمير جبريل.
وقالت مديرة مدرسة بنات النظامية في شعفاط فداء شعبان، خلال البرنامج، إن التعليم مستهدف كما البشر والحجر في القدس، واصفة إغلاق مديرية التربية واعتقال مديرها بالعمل الممنهج ضمن سلسلة الإجراءات التي تنتهجها سلطات الاحتلال الإسرائيلي لإغلاق جميع المدارس التابعة لأوقاف القدس والتي تدرس المنهاج الفلسطيني.
كما اقتحمت قوات اخرى من شرطة الاحتلال المركز الصحي العربي في القدس، وقاموا بالبحث في المكان وصادروا بعض الاجهزة والوثائق، ويقدم المركز خدمات علاجية للمقدسيين ممن تقطعت بهم السبل في الحصول على التأمين الصحي الاسرائيلي نتيجة القرارات الجائرة.
وبين مدير المركز احمد سرور انه تم اعتقاله بعد اقتحام وتفتيش المركز، وجرى التحقيق معه حول اذا ما كان المركز يُمول من قبل السلطة الفلسطينية ام لا، مع العلم بان المركز تم تأسيسه في عام 1985 وهو مؤسسة خاصة وليس لها علاقات باي سلطة.
كما اقتحمت قوات الاحتلال شركة الارز وهي الشركة التي تقدم خدمات لتلفزيون فلسطين في حي الصوانة في القدس، واعتقلت عددا من المسؤولين فيها، وانتهى الاقتحام بالصاق أمر إغلاق بحق الشركة لمدة ستة شهور.
وعن هذا الاقتحام، قالت مراسلة تلفزيون فلسطين في القدس دانا شمسية، إن الهدف من هذا الاجراء هو محاولة من المحتل لتكميم الافواه، وحجب نقل الحقيقة للشارع المقدسي والفلسطيني عبر ما تقوم به الشركة من برامج ونشرات أخبار حول الاوضاع في القدس المحتلة، وهي محاولة لسحب السيادة الفلسطينية من القدس وفرض سيادة الاحتلال بدلا منها.
من جهته، قال عضو هيئة العمل الوطني والاهلي في القدس المهندس احمد الصفدي، ان القصة الهجومية التي يتبناها الاحتلال حول تمويل هذه المؤسسات من قبل السلطة الفلسطينية مفبركة وفيها الكثير من التناقضات، فالمركز الصحي على سبيل المثال تم تاسيسه قبل وجود السلطة، فضلا عن ان مدرسة الايتام ومديرية التربية تتبعان لأوقاف الأردن.
وأضاف، أن هجمة الاحتلال اشتدت على التعليم منذ عام 2011 عندما حاولت بلدية الاحتلال فرض المنهاج المحرف بدل المنهاج الفلسطيني الذي يدرس في القدس، وهذا النظام والذي يسمى (البجروت) خطير جدا، فهو يحاول محو الرموز العربية والفلسطينية واستبدالها برموز دولة الاحتلال، فهو يلغي علم فلسطين، ويستبدل صور المسجد الاقصى بمى يسمى جبل الهيكل، ويستخدم مصطلح حائط المبكى بدلا حائط البراق.
واكد أن المستهدف الرئيسي في عملية اغلاق مدرسة الايتام هو مكتب التربية الموجود في نفس المدرسة، وهذا يضر بكافة المدارس التابعة للمكتب، وهو صادر عن جهة امنية وليست قضائية، وبهذا فهو استهداف سياسي.
--(بترا)