ضرره أكثر من منفعته.. البقاء في المستشفى يهدد الحوامل بمشاكل في الكلى

تم نشره الخميس 05 كانون الأوّل / ديسمبر 2019 10:31 مساءً
ضرره أكثر من منفعته.. البقاء في المستشفى يهدد الحوامل بمشاكل في الكلى
فتاة حامل

المدينة نيوز :- منذ بداية رحلة الحمل إلى الولادة وما بعدها، تواجه الكثير من السيدات العديد من المشاكل الصحية، مثل السكري أو تسمم الحمل وغيره، مما قد يضطر بعض الحوامل إلى البقاء في المستشفى لفترة من الوقت.

إلا أنه في حين أن التواجد في المستشفى يكون من أجل رعاية الحامل والحفاظ على صحتها وجنينها، كشف الخبراء أن بقاء الحوامل في المستشفى يعرضهن لخطر صحي.

فحسب ما ذكرته مجلة "ذا هيلث سايت"، كشفت دراسة حديثة أُجريت في جامعة سينسيناتي الأمريكية، أن بقاء الحوامل في المستشفى يعرضهن لخطر الإصابة بمشاكل في الكلى، وخاصة المصابات بمرض السكري.

وفي الدراسة، حلل الباحثون بقيادة الدكتور "سيلفي شاه"، بيانات ما يصل إلى 42 مليون حالة حوامل ظلت في المستشفى بين عامي 2006 و2015، من بينها الحالات التي أصيبت بقصور كلوي حاد والذي قدرها الخبراء بنسبة 0.08 %.

وجد الباحثون أن معدل إصابة الحوامل بالقصور الكلوي الحاد، ارتفع من 0.04 % في عام 2004، إلى 0.12 % في 2015، ولاحظوا أن معدل الإصابة بالقصور كان أعلى لدى الحوامل المصابات بالسكري مقارنة بغيرهن غير المصابات به، حيث ارتفع من 0.36 % في 2006 إلى 1.10 % في 2015، كما وجدوا أن الإصابة بالقصور الكلوي الحاد، كان معدله أعلى لدى الحوامل السمراوات.

بالإضافة إلى ذلك، لاحظ الباحثون أن معدلات الإصابة بالقصور لدى الحوامل اللاتي بقين في المستشفى، كانت أعلى في المناطق الجنوبية والغرب الأوسط، مقارنة بالمناطق الشمالية الشرقية، كما ارتفعت المعدلات في المستشفيات التعليمية الحضرية مقارنة بالريفية والحضرية غير الريفية.

وكشفت الدراسة أيضًا أن البقاء في المستشفى رفع نسبة خطر الحوامل المصابات بقصور الكلى الحاد للوفاة مقارنة بغيرهن غير المصابات بالمرض، بنسبة 4 % مقابل 0.01 %، كما قد تؤدي الحالة إلى وفاة الجنين أيضًا.

وتعليقًا على النتائج الصادمة، قال "سيلفي": "تشير نتائج دراستنا إلى أهمية تغيير أنظمة المستشفيات، لتشمل رعاية أدق لمراقبة صحة الكلى للسيدات في المستشفى أثناء الحمل وخلال فحوصاتهن قبل الولادة.