الخوالدة: نتائج وأهدف اللامركزية تحتاج الى وقت لتحقيقها

تم نشره الأحد 15 كانون الأوّل / ديسمبر 2019 01:16 مساءً
الخوالدة: نتائج وأهدف اللامركزية تحتاج الى وقت لتحقيقها
الخوالدة

المدينة نيوز:- أكد أمين عام وزارة الشؤون السياسية والبرلمانية الدكتور علي الخوالدة، أن نتائج وأهداف اللامركزية تحتاج الى وقت كي تتحقق، وأن التحديات التي تواجهها لا يمكن أن تظهر إلا من خلال التجربة والممارسات الميدانية ومن بينها الحاجة لتعديل نظام العطاءات وتفويض ونقل الصلاحيات التي عملت الحكومة على إنجازها.
وقال الخوالدة خلال رعايته مؤتمر "الطريق الى اللامركزية.. التحديات التي تواجه التنمية في المحافظات- ورقة موقف" مندوباً عن وزير الشؤون السياسية والبرلمانية المهندس موسى المعايطة، ان الهدف الرئيسي لتطبيق اللامركزية هو تحقيق التنمية في المحافظات من خلال شراكته مع المواطنين ومنظمات المجتمع المدني والقطاع الخاص، وأن الرؤية الملكية للامركزية هي تحقيق التوازن التنموي وتحسين مستوى الخدمات المقدمة للمواطنين.
وأشار في المؤتمر الذي نظمته مؤسسة "فريردرش ناومان" مساء أمس السبت، الى اتخاذ عدة إجراءات وخطوات أهمها تدريب المجالس المنتخبة، وتأهيل الكوادر البشرية المعنية بهذه العملية وتخصيص الموازنات اللازمة.
وبين الخوالدة، أن جزءاً من هذه التحديات يحل بالتشريعات من خلال مسودة مشروع قانون الإدارة المحلية لسنة 2019، والجزء الآخر من خلال القرارات والتعديلات ونقل الصلاحيات وتفويضها من الوزارات الى مجالس المحافظات وبما يحقق أهداف اللامركزية، مؤكدا ان اللامركزية تثبت نجاحها من خلال استمراريتها، وان عملية التقييم لها تمت من خلال الاجتماعات وورش العمل مع رؤساء المجالس والمجتمع المحلي.
وأضاف، ان القانون الجديد الذي يدرس حالياً، ووجود وزارة الادارة المحلية التي ستعنى في العمل المباشر مع مجالس المحافظات والبلديات، سيكون لهما دور كبير في انجاح هذه العملية، لافتا الى أن احد اهم التزامات الحكومة الحالية هو تقييم التجربة، وتقديم المقترحات اللازمة لتطويرها، وان وزارة الشؤون السياسية والبرلمانية نفذت حواراً وطنياً في كافة المحافظات ومع كافة الفئات المستهدفة وانجزت عملية التقييم.
من جهته، ثمن مدير المكتب الإقليمي لمؤسسة "فريدرش ناومان" ديريك كونزة، دور الأردن في اقرار نظام اللامركزية والعمل على تطويره على نحو يعزز مفهوم الديمقراطية.
وأكد كونزة، استعداد المؤسسة الدائم لدعم الأردن والتعاون معه في هذا المجال والوقوف الى جانب الوزارة والعمل معها لتحقيق أهداف اللامركزية وإنجاحها.
من جهتهم استعرض عدد من أعضاء مجالس المحافظات أبرز التحديات التي تواجه محافظاتهم كتحديات قطاع السياحة والنقل، والتحدي الأكبر المتعلق بالفقر والبطالة وغيرها من الخدمات، وخرجوا بمجموعة من الحلول و التوصيات ذات الأولوية.
--(بترا)