الإنتاج الزراعي والتصنيع الزراعي !!!

تم نشره الإثنين 16 كانون الأوّل / ديسمبر 2019 12:28 صباحاً
الإنتاج الزراعي والتصنيع الزراعي !!!
م. هاشم نايل المجالي

يبدو ان الاهتمام بالقضايا الزراعية المختلفة وبصناديق الاقراض يأتي دوماً متأخراً ووفق الحاجة والمخاطر التي تتعرض لها الاسواق المحلية والعجز عن السداد، علماً بان الخبراء والمعنيين بهذا الشأن يؤكدون مدى اهمية متابعة قضايا المزارعين اول بأول وحل مشاكلهم ميدانياً والتي تم طرحها باستمرار ولا حياة لمن تنادي من قبل الجهات المعنية، كذلك النهوض بالتصنيع الزراعي لما له من اثر على مضاعفة الارتقاء بالزراعة ورفع القيمة المضافة من المحاصيل الزراعية وتقليل الفاقد منها، كذلك تؤدي للحفاظ على صحة وسلامة المواطن من خلال توفير منتجات غذائية بمواصفات آمنة وصحية، مع حماية للبيئة واعادة تدوير المخلفات الزراعية والتصنيع الزراعي الحديث والمتطور سيخلق فرص عمل في مختلف التخصصات وزيادة الانتاج، وهناك الزراعة للاعشاب الطبية وما ينتج عنها من فوائد طبية وغيرها .
علماً بان ما يستخدم من المحاصيل الزراعية في الصناعة نسبة محدودة، وان التوسع في هذه الصناعات المتنوعة واستغلال الامكانيات من شأنه ان يزيد من حجم الاستثمار في قطاع الزراعة وزيادة عائد المزارع والمستثمر ودخلة وتحقيق نمو اقتصادي، علماً انه ليس لدينا في الاردن جامعة زارعية متخصصة تواكب التطور في التقنية الزراعية وفق الاساليب الحديثة، ولا مصانع متخصصة بتصنيع الاعشاب الطبية كما هو في الدول المتحضرة .
وكم طرح هذا الموضوع على المعنيين في القطاع الحكومي ولغايات الاستثمار الا انه لم يحظ بالاهتمام الكافي وبقى حبيس الادراج علماً بأننا نواجه تحديات كبيرة من العديد من الدول بهذا الاختصاص، حيث الحصار الاقتصادي للعديد من المنتجات الزراعية لاسباب عديدة غير مقنعة ويؤدي الى انهيار كبير في اسعار المنتجات الزراعية المحلية ويسبب انتكاسة كبرى للقطاع والانتاج الزراعي .
فنحن بحاجة الى ثورة فكرية تستهدف النهوض بقطاع التصنيع الزراعي المتنوع والمتخصص، لأن غالبية الخضروات والفواكه سلع سريعة التلف ولا بد من تصنيعها، ولغايات زيادة في الاستصلاح الاراضي الزراعية ولتوفر مزايا بتلك الاراضي وقربها الجغرافي من اسواق تصديرية، لكن ذلك يتطلب وضع استراتيجية وطنية متكاملة بين سياسات الانتاج الزراعي وسياسات التصنيع الزراعي والامن الغذائي، الذي يمثل اكبر التحديات الرئيسية للوطن لمواجهة الطلب على الاغذية، حيث نستورد كميات كبيرة من الاحتياجات والمتطلبات الغذائية حيث تخضع في كثير من الاحيان الى الشراء بمضاعفة الاسعار لتلبية احتياجات السوق المحلي من الاغذية .
ومفهوم الامن الغذائي هو توفير الغذاء لجميع افراد المجتمع بالكمية والنوعية اللازمين للوفاء باحتياجاتهم بصورة مستمرة، من اجل حياة صحية ونشطة كذلك لمواجهة النمو السكاني المرتفع والتغييرات المناخية، ولزيادة انتاجية المحاصيل الزراعية لتلبي احتياجات السوق المحلي .
والتصنيع الزراعي له اثر مضاعف على العديد من هذه القطاعات والمحاصيل الزراعية، وتقليل الفاقد منها واعادة تدوير المخلفات الزراعية وتحقيق تنمية ريفية وفق خطة واستراتيجية الخطط الخضراء لصغار المزارعين، لمواجهة مخاطر الصقيع والبرد المفاجئ، ومواجهة الميكروبات المرضية التي تشكل خطراً على صحة الانسان بتوفير خضروات وغذاء آمن من الناحية الصحية، وعدم فقدانه لصفات الجودة والقيمة الغذائية، وكم تعرضت الاسواق العالمية والعربية الى ازمات غذائية لاسباب عديدة .
كذلك انشاء اسواق تسويق مركزية في مواقع الزراعة الرئيسية لان النقل اصبح يشكل كلفة وعبئاً مالياً اضافياً على المزارع.

الدستور - 

الأحد 15 كانون الأول / ديسمبر 2019.